تقرير أممي: عدد الجياع في العالم 821 مليون شخص عام 2017

أكد تقرير أممي أن عدد الجياع في العالم في ارتفاع متواصل بلغ 821 مليون شخص في عام 2017؛ أي بمعدل واحد من بين كل تسعة أشخاص يعيشون على كوكب الأرض (بعد أن كان 804 ملايين شخص عام 2016)، مع وجود أكثر من 150 مليون طفل يعانون من الهزال؛ الأمر الذي يجعل عملية القضاء على الجوع أمراً صعباً.

وحسب موقع "يورو نيوز"، كشف تقرير حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم للعام الجاري، الصادر عن خمس منظمات دولية؛ أن التقدم المُحرَز في معالجة الأشكال المتعددة لسوء التغذية، التي تتراوح ما بين هزالة الأطفال والسمنة بين البالغين؛ هو تقدم محدود؛ مما يعرّض صحة مئات الملايين من الناس للخطر.

وأصدر التقريرَ: منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، وبرنامج الأغذية العالمي، وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، ومنظمة الصحة العالمية.

عام 2030

وجاء في التقرير الذي نُشر أمس الثلاثاء، أنه مع استمرار زيادة معدلات الجوع على مدى السنوات الثلاث الماضية، ترسل هذه الانتكاسة تحذيراً واضحاً مفاده أنه يجب التحرك سريعاً وعمل المزيد لتحقيق هدف التنمية المستدامة الخاص بالقضاء على الجوع بحلول عام 2030.

وفي هذا الصدد، دعا رؤساء الوكالات الخمس إلى ضرورة تسريع وتوسيع نطاق الإجراءات الرامية لتعزيز القدرة على الصمود والتكيف وتحسين سبل معيشة الناس؛ من أجل الوصول إلى عالم خالٍ من الجوع وسوء التغذية بجميع الأشكال بحلول عام 2030.

تزايد السمنة حول العالم

أما فيما يتعلق بالسمنة لدى البالغين؛ فتزداد سوءاً؛ إذ يعاني من السمنة أكثرُ من واحد من بين كل ثمانية بالغين في العالم، كما يظهر التقرير.

وبينما تُعَد هذه المشكلة أكبر في أمريكا الشمالية؛ إلا أن إفريقيا وآسيا تشهدان أيضاً اتجاهاً تصاعدياً في هذا المجال.

0

12 سبتمبر 2018 - 2 محرّم 1440 12:04 PM

تقرير أممي: عدد الجياع في العالم 821 مليون شخص عام 2017

0 1,136

أكد تقرير أممي أن عدد الجياع في العالم في ارتفاع متواصل بلغ 821 مليون شخص في عام 2017؛ أي بمعدل واحد من بين كل تسعة أشخاص يعيشون على كوكب الأرض (بعد أن كان 804 ملايين شخص عام 2016)، مع وجود أكثر من 150 مليون طفل يعانون من الهزال؛ الأمر الذي يجعل عملية القضاء على الجوع أمراً صعباً.

وحسب موقع "يورو نيوز"، كشف تقرير حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم للعام الجاري، الصادر عن خمس منظمات دولية؛ أن التقدم المُحرَز في معالجة الأشكال المتعددة لسوء التغذية، التي تتراوح ما بين هزالة الأطفال والسمنة بين البالغين؛ هو تقدم محدود؛ مما يعرّض صحة مئات الملايين من الناس للخطر.

وأصدر التقريرَ: منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، وبرنامج الأغذية العالمي، وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، ومنظمة الصحة العالمية.

عام 2030

وجاء في التقرير الذي نُشر أمس الثلاثاء، أنه مع استمرار زيادة معدلات الجوع على مدى السنوات الثلاث الماضية، ترسل هذه الانتكاسة تحذيراً واضحاً مفاده أنه يجب التحرك سريعاً وعمل المزيد لتحقيق هدف التنمية المستدامة الخاص بالقضاء على الجوع بحلول عام 2030.

وفي هذا الصدد، دعا رؤساء الوكالات الخمس إلى ضرورة تسريع وتوسيع نطاق الإجراءات الرامية لتعزيز القدرة على الصمود والتكيف وتحسين سبل معيشة الناس؛ من أجل الوصول إلى عالم خالٍ من الجوع وسوء التغذية بجميع الأشكال بحلول عام 2030.

تزايد السمنة حول العالم

أما فيما يتعلق بالسمنة لدى البالغين؛ فتزداد سوءاً؛ إذ يعاني من السمنة أكثرُ من واحد من بين كل ثمانية بالغين في العالم، كما يظهر التقرير.

وبينما تُعَد هذه المشكلة أكبر في أمريكا الشمالية؛ إلا أن إفريقيا وآسيا تشهدان أيضاً اتجاهاً تصاعدياً في هذا المجال.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018