دراسة: رجال الأعمال "متوترون" و"فقد الوظيفة" أبرز ما يخشاه المستهلكون

التواصل مع العملاء والخصومات الأهم حاليًا

كشفت دراسة حديثة لمؤسسة "أوركال" المعنية بالتمويل وإدارة الشؤون المالية أن 81% من السعوديين يثقون بالروبوتات أكثر من البشر في إدارة الشؤون المالية وخاصة بعد فترة جائحة كورونا.

وشملت الدراسة العالمية أكثر من 9 آلاف مستهلك ورجل أعمال في 14 دولة مختلفة بينها المملكة العربية السعودية، ووجدت بأن انتشار جائحة كوفيد-19 زاد من القلق والحزن والخوف بين الناس حول الشؤون المالية في جميع أنحاء العالم، وغير الثقة بمن يدير الشؤون المالية بسبب تسبب انتشار جائحة كوفيد-19 بالقلق والحزن والخوف المتعلق بالشؤون المالية.

كما أضرت الجائحة العالمية بعلاقة الناس بالمال في المنزل والعمل كالتالي:

- ازدياد القلق والتوتر المتعلق بالشؤون المالية بين قادة الشركات بنسبة 363% بينما تجاوزت نسبة القلق والتوتر المالي الضِعف لدى المستهلكين.

- يشعر 94% من قادة الشركات بالقلق بشأن تأثير انتشار جائحة كوفيد-19 على شركاتهم حيث ارتكز معظم قلقهم حول بطء التعافي أو الركود الاقتصادي 52% وتخفيضات الميزانية 39% والإفلاس 28%.

- معاناة 90% من المستهلكين من مخاوف مالية تضم فقدان الوظائف 47% وخسارة مدخراتهم 43% وعدم القدرة على سد الديون 21%.

- 81% من المستهلكين وقادة الشركات يثقون بالروبوت أكثر من ثقتهم بالبشر في إدارة الشؤون المالية.

- 83% من قادة الشركات يثقون بالروبوت أكثر من ثقتهم بأنفسهم في إدارة الشؤون المالية.

- 87% يثقون بالروبوتات أكثر من فرق الشؤون المالية لديهم.

- 97% من قادة الشركات أن الروبوتات يمكنها تحسين عملهم من خلال اكتشاف عمليات الاحتيال 40% وإنشاء الفواتير 23% وإجراء تحليلات التكاليف/الفوائد 25%.

- يثق 62% من المستهلكين بالروبوتات أكثر من ثقتهم بأنفسهم في إدارة الشؤون المالية.

- يثق 78% منهم بالروبوتات أكثر من ثقتهم بالاستشاريين الماليين الشخصيين.

- يعتقد 83% من المستهلكين بأن الروبوتات قادرة على اكتشاف عمليات الاحتيال 34% وخفض الإنفاق 29% والاستثمار في سوق الأوراق المالية 18%.

- يعتقد 59% من قادة الشركات أن الروبوتات ستحل محل المختصين في إدارة الشؤون المالية لدى الشركات خلال السنوات الخمس المقبلة.

- 93% من قادة الشركات يرغبون بالحصول على المساعدة من الروبوتات في إدارة المهام المالية، بما في ذلك الموافقات المالية 53% والميزانية والتنبؤ 46% والتقارير 45% والامتثال وإدارة المخاطر 43%.

- يريد قادة الشركات من المختصين في إدارة الشؤون المالية في الشركات التركيز على التواصل مع العملاء33% والتفاوض بشأن الخصومات 35% وتأكيد المعاملات 31%.

- يعتقد 48% من المستهلكين أن الروبوتات ستحل محل الاستشاريين الماليين الشخصيين خلال السنوات الخمس المقبلة.

- 76% من المستهلكين يرغبون بالحصول على المساعدة من الروبوتات في إدارة شؤونهم المالية من خلال توفير الوقت 44% والحد من الإنفاق غير الضروري 34% وزيادة السيطرة على المدفوعات ذات الوقت المحدد 21%.

- يرغب المستهلكون بالحصول على مساعدة الاستشاريين الماليين الشخصيين عبر توفير التوجيهات الخاصة بقرارات الشراء المهمة مثل شراء منزل 44% وشراء سيارة 40%والتخطيط للتقاعد29%.

- أشار 86% من المستهلكين بأن انتشار الوباء غيّر الطريقة التي يشترون بها السلع والخدمات.

- أشار 92% من المستهلكين بأن أحداث عام 2020 غيرت شعورهم حيال التعامل مع النقود.

- أظهرت الشركات استجابة سريعة حيث استثمر91% من قادة الشركات بتقنيات الدفع الرقمي، وأنشأ 79% منهم طرقًا جديدة من التفاعل مع العملاء أو غيروا نماذج أعمالهم استجابةً لانتشار جائحة كوفيد-19.

- تستخدم 62% من الشركات تقنيات الذكاء الاصطناعي لإدارة عملياتها المالية.

- أشار 95% من قادة الشركات بأنّ المنظمات التي لن تبادر بتغيير منهجيتها في إدارة شؤونها المالية ستواجه العديد من المخاطر بما في ذلك التأخر عن المنافسين.

وقال يورجن ليندنر نائب الرئيس الأول للتسويق العالمي لدى "أوركال": "أصبحت العمليات المالية في عالمنا الشخصي والمهني رقمية بشكل متزايد على مدى السنوات الماضية وأدت أحداث عام 2020 إلى تسريع هذا الاتجاه، وغدت الرقمنة الوضع الطبيعي الجديد، حيث تلعب تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي وروبوتات المحادثة دوراً حيوياً في إدارة الشؤون المالية".

8

13 فبراير 2021 - 1 رجب 1442 05:06 PM

التواصل مع العملاء والخصومات الأهم حاليًا

دراسة: رجال الأعمال "متوترون" و"فقد الوظيفة" أبرز ما يخشاه المستهلكون

0 3,970

كشفت دراسة حديثة لمؤسسة "أوركال" المعنية بالتمويل وإدارة الشؤون المالية أن 81% من السعوديين يثقون بالروبوتات أكثر من البشر في إدارة الشؤون المالية وخاصة بعد فترة جائحة كورونا.

وشملت الدراسة العالمية أكثر من 9 آلاف مستهلك ورجل أعمال في 14 دولة مختلفة بينها المملكة العربية السعودية، ووجدت بأن انتشار جائحة كوفيد-19 زاد من القلق والحزن والخوف بين الناس حول الشؤون المالية في جميع أنحاء العالم، وغير الثقة بمن يدير الشؤون المالية بسبب تسبب انتشار جائحة كوفيد-19 بالقلق والحزن والخوف المتعلق بالشؤون المالية.

كما أضرت الجائحة العالمية بعلاقة الناس بالمال في المنزل والعمل كالتالي:

- ازدياد القلق والتوتر المتعلق بالشؤون المالية بين قادة الشركات بنسبة 363% بينما تجاوزت نسبة القلق والتوتر المالي الضِعف لدى المستهلكين.

- يشعر 94% من قادة الشركات بالقلق بشأن تأثير انتشار جائحة كوفيد-19 على شركاتهم حيث ارتكز معظم قلقهم حول بطء التعافي أو الركود الاقتصادي 52% وتخفيضات الميزانية 39% والإفلاس 28%.

- معاناة 90% من المستهلكين من مخاوف مالية تضم فقدان الوظائف 47% وخسارة مدخراتهم 43% وعدم القدرة على سد الديون 21%.

- 81% من المستهلكين وقادة الشركات يثقون بالروبوت أكثر من ثقتهم بالبشر في إدارة الشؤون المالية.

- 83% من قادة الشركات يثقون بالروبوت أكثر من ثقتهم بأنفسهم في إدارة الشؤون المالية.

- 87% يثقون بالروبوتات أكثر من فرق الشؤون المالية لديهم.

- 97% من قادة الشركات أن الروبوتات يمكنها تحسين عملهم من خلال اكتشاف عمليات الاحتيال 40% وإنشاء الفواتير 23% وإجراء تحليلات التكاليف/الفوائد 25%.

- يثق 62% من المستهلكين بالروبوتات أكثر من ثقتهم بأنفسهم في إدارة الشؤون المالية.

- يثق 78% منهم بالروبوتات أكثر من ثقتهم بالاستشاريين الماليين الشخصيين.

- يعتقد 83% من المستهلكين بأن الروبوتات قادرة على اكتشاف عمليات الاحتيال 34% وخفض الإنفاق 29% والاستثمار في سوق الأوراق المالية 18%.

- يعتقد 59% من قادة الشركات أن الروبوتات ستحل محل المختصين في إدارة الشؤون المالية لدى الشركات خلال السنوات الخمس المقبلة.

- 93% من قادة الشركات يرغبون بالحصول على المساعدة من الروبوتات في إدارة المهام المالية، بما في ذلك الموافقات المالية 53% والميزانية والتنبؤ 46% والتقارير 45% والامتثال وإدارة المخاطر 43%.

- يريد قادة الشركات من المختصين في إدارة الشؤون المالية في الشركات التركيز على التواصل مع العملاء33% والتفاوض بشأن الخصومات 35% وتأكيد المعاملات 31%.

- يعتقد 48% من المستهلكين أن الروبوتات ستحل محل الاستشاريين الماليين الشخصيين خلال السنوات الخمس المقبلة.

- 76% من المستهلكين يرغبون بالحصول على المساعدة من الروبوتات في إدارة شؤونهم المالية من خلال توفير الوقت 44% والحد من الإنفاق غير الضروري 34% وزيادة السيطرة على المدفوعات ذات الوقت المحدد 21%.

- يرغب المستهلكون بالحصول على مساعدة الاستشاريين الماليين الشخصيين عبر توفير التوجيهات الخاصة بقرارات الشراء المهمة مثل شراء منزل 44% وشراء سيارة 40%والتخطيط للتقاعد29%.

- أشار 86% من المستهلكين بأن انتشار الوباء غيّر الطريقة التي يشترون بها السلع والخدمات.

- أشار 92% من المستهلكين بأن أحداث عام 2020 غيرت شعورهم حيال التعامل مع النقود.

- أظهرت الشركات استجابة سريعة حيث استثمر91% من قادة الشركات بتقنيات الدفع الرقمي، وأنشأ 79% منهم طرقًا جديدة من التفاعل مع العملاء أو غيروا نماذج أعمالهم استجابةً لانتشار جائحة كوفيد-19.

- تستخدم 62% من الشركات تقنيات الذكاء الاصطناعي لإدارة عملياتها المالية.

- أشار 95% من قادة الشركات بأنّ المنظمات التي لن تبادر بتغيير منهجيتها في إدارة شؤونها المالية ستواجه العديد من المخاطر بما في ذلك التأخر عن المنافسين.

وقال يورجن ليندنر نائب الرئيس الأول للتسويق العالمي لدى "أوركال": "أصبحت العمليات المالية في عالمنا الشخصي والمهني رقمية بشكل متزايد على مدى السنوات الماضية وأدت أحداث عام 2020 إلى تسريع هذا الاتجاه، وغدت الرقمنة الوضع الطبيعي الجديد، حيث تلعب تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي وروبوتات المحادثة دوراً حيوياً في إدارة الشؤون المالية".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021