المملكة تستضيف عن بعد قمة الرياض العالمية بتنظيم من صحة الحرس الوطني

لمناقشة الدور الجوهري الذي تؤديه الصحة الرقمية في مواجهة الأوبئة

تستضيف المملكة العربية السعودية، الثلاثاء المقبل، قمة الرياض العالمية للصحة الرقمية وتستمر يومين وتهدف إلى الجمع بين قادة أوساط الرعاية الصحية، والصحة العامة، والصحة الرقمية، والمؤسسات الأكاديمية والتجارية؛ لمناقشة الدور الجوهري الذي تؤديه الصحة الرقمية في مواجهة الأوبئة الراهنة والمستقبلية.

وتنعقد القمة الافتراضية بتنظيم من الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، والأمانة السعودية لمجموعة العشرين بالتعاون مع المركز السعودي للشراكات الإستراتيجية الدولية، وهذه القمة هي جزء من برامج المؤتمرات الدولية المنعقدة على هامش عام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين.

وينعقد هذا اللقاء عقب القمة الاستثنائية لمجموعة العشرين التي انعقدت في السادس والعشرين من شهر مارس المنصرم، والتي عبرت خلالها الدول الأعضاء عن التزامها بالعمل ضمن جبهة موحدة لمكافحة وباء كوفيد-19.

ويركز البرنامج في محاوره على كافة جوانب الصحة الرقمية، ويضم مشاركات واسعة من الخبراء حول العالم.

وأوضح المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني رئيس قمة الرياض العالمية للصحة الرقمية الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي، أن هذا الوباء أسهم دون شك في ارتفاع قيمة الحلول التكنولوجية بوتيرة متسارعة، ومن واجب المتخصصين في الرعاية الصحية اغتنام هذه الفرصة بدورهم للبناء على ما قطعوه من أشواط في عالم الصحة الرقمية، والدعوة بقوة إلى تعجيل الرقمنة في المجال بصفتها جزء محوري من خطط التعافي الدولي.

وقال "القناوي": "تعد قمة الرياض العالمية للصحة الرقمية أكثر من مجرد مؤتمر للرعاية الصحية، فهي منصة رقمية دولية تجمع نخبة من الكفاءات العالمية القادرة على التعاون في سبيل تعجيل استجابة العالم لوباء كوفيد-19، وتمهد الطريق نحو تشكيل جبهة موحدة لإدارة الأزمات وبناء القدرات من أجل مستقبل قادر على الصمود في وجه التطورات".

وأشار إلى أن المشاركين في القمة سيحظون بالاستماع إلى مجموعة من الخبراء في مواضيع مختلفة، بما في ذلك علم الأوبئة الرقمي، ونماذج تنبؤ الأوبئة، والطب السلوكي، والصحة العامة الرقمية، والذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيا الصحية، والرعاية الصحية عن بُعد.

وستختتم القمة أعمالها بإعلان الرياض الذي سيحدد إطار خطة العمل لتسريع الابتكارات في مجال الصحة الرقمية لمحاربة الأوبئة الراهنة والمستقبلية.

وسيرأس وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، الجلسة الختامية لبيان قمة الرياض العالمية للصحة الرقمية.

وتضم قائمة المتحدثين في القمة المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني ورئيس جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، رئيس قمة الرياض العالمية للصحة الرقمية الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي، ومدير مركز المعلومات الوطني السعودي الدكتور عصام الوقيت، ونائب رئيس دائرة الصحة في أستراليا البروفيسور مايكل كيد، ونائب الرئيس ورئيس دائرة الصحة في شركة أي بي إم وأي بي إم واتسون هيلث الدكتور كيو ري.

كما تضم مساعدة مدير عام منظمة الصحة العالمية لشؤون مقاومة المضادات الحيوية الدكتورة حنان بلخي, وأستاذ الطب في كلية الطب بجامعة هارفارد البروفيسور ديفيد بيتس، ورئيس قسم العلوم في المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها الدكتور مايك كاتشبول، وأستاذ مشارك في قسم هندسة الخدمات المعرفية في المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا البروفيسور يوشين لي، وأستاذ الطب واستشاري أول في سلامة المريض في الهيئة الفرنسية العليا للصحة البروفيسور رينيه أمالبرتي، ووكيل وزارة الصحة السعودية للصحة العامة الدكتور هاني جوخدار، والمدير التنفيذي لنظم وتقنية المعلومات بالشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور رائد الحازمي، والدكتور إيريك فولز محاضر أول بجامعة إمبيريال كوليج بالمملكة المتحدة، والمدير الإقليمي HIMSS جون رينر.

وستُبث القمة مباشرة على "تويتر" و"يوتيوب" في تاريخ 11 و12 أغسطس من الساعة الثانية مساءً بتوقيت المملكة العربية السعودية.

قمة مجموعة العشرين بالرياض وزارة الحرس الوطني وزير الصحة

18

07 أغسطس 2020 - 17 ذو الحجة 1441 09:06 PM

لمناقشة الدور الجوهري الذي تؤديه الصحة الرقمية في مواجهة الأوبئة

المملكة تستضيف عن بعد قمة الرياض العالمية بتنظيم من صحة الحرس الوطني

0 2,210

تستضيف المملكة العربية السعودية، الثلاثاء المقبل، قمة الرياض العالمية للصحة الرقمية وتستمر يومين وتهدف إلى الجمع بين قادة أوساط الرعاية الصحية، والصحة العامة، والصحة الرقمية، والمؤسسات الأكاديمية والتجارية؛ لمناقشة الدور الجوهري الذي تؤديه الصحة الرقمية في مواجهة الأوبئة الراهنة والمستقبلية.

وتنعقد القمة الافتراضية بتنظيم من الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، والأمانة السعودية لمجموعة العشرين بالتعاون مع المركز السعودي للشراكات الإستراتيجية الدولية، وهذه القمة هي جزء من برامج المؤتمرات الدولية المنعقدة على هامش عام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين.

وينعقد هذا اللقاء عقب القمة الاستثنائية لمجموعة العشرين التي انعقدت في السادس والعشرين من شهر مارس المنصرم، والتي عبرت خلالها الدول الأعضاء عن التزامها بالعمل ضمن جبهة موحدة لمكافحة وباء كوفيد-19.

ويركز البرنامج في محاوره على كافة جوانب الصحة الرقمية، ويضم مشاركات واسعة من الخبراء حول العالم.

وأوضح المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني رئيس قمة الرياض العالمية للصحة الرقمية الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي، أن هذا الوباء أسهم دون شك في ارتفاع قيمة الحلول التكنولوجية بوتيرة متسارعة، ومن واجب المتخصصين في الرعاية الصحية اغتنام هذه الفرصة بدورهم للبناء على ما قطعوه من أشواط في عالم الصحة الرقمية، والدعوة بقوة إلى تعجيل الرقمنة في المجال بصفتها جزء محوري من خطط التعافي الدولي.

وقال "القناوي": "تعد قمة الرياض العالمية للصحة الرقمية أكثر من مجرد مؤتمر للرعاية الصحية، فهي منصة رقمية دولية تجمع نخبة من الكفاءات العالمية القادرة على التعاون في سبيل تعجيل استجابة العالم لوباء كوفيد-19، وتمهد الطريق نحو تشكيل جبهة موحدة لإدارة الأزمات وبناء القدرات من أجل مستقبل قادر على الصمود في وجه التطورات".

وأشار إلى أن المشاركين في القمة سيحظون بالاستماع إلى مجموعة من الخبراء في مواضيع مختلفة، بما في ذلك علم الأوبئة الرقمي، ونماذج تنبؤ الأوبئة، والطب السلوكي، والصحة العامة الرقمية، والذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيا الصحية، والرعاية الصحية عن بُعد.

وستختتم القمة أعمالها بإعلان الرياض الذي سيحدد إطار خطة العمل لتسريع الابتكارات في مجال الصحة الرقمية لمحاربة الأوبئة الراهنة والمستقبلية.

وسيرأس وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، الجلسة الختامية لبيان قمة الرياض العالمية للصحة الرقمية.

وتضم قائمة المتحدثين في القمة المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني ورئيس جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، رئيس قمة الرياض العالمية للصحة الرقمية الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي، ومدير مركز المعلومات الوطني السعودي الدكتور عصام الوقيت، ونائب رئيس دائرة الصحة في أستراليا البروفيسور مايكل كيد، ونائب الرئيس ورئيس دائرة الصحة في شركة أي بي إم وأي بي إم واتسون هيلث الدكتور كيو ري.

كما تضم مساعدة مدير عام منظمة الصحة العالمية لشؤون مقاومة المضادات الحيوية الدكتورة حنان بلخي, وأستاذ الطب في كلية الطب بجامعة هارفارد البروفيسور ديفيد بيتس، ورئيس قسم العلوم في المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها الدكتور مايك كاتشبول، وأستاذ مشارك في قسم هندسة الخدمات المعرفية في المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا البروفيسور يوشين لي، وأستاذ الطب واستشاري أول في سلامة المريض في الهيئة الفرنسية العليا للصحة البروفيسور رينيه أمالبرتي، ووكيل وزارة الصحة السعودية للصحة العامة الدكتور هاني جوخدار، والمدير التنفيذي لنظم وتقنية المعلومات بالشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور رائد الحازمي، والدكتور إيريك فولز محاضر أول بجامعة إمبيريال كوليج بالمملكة المتحدة، والمدير الإقليمي HIMSS جون رينر.

وستُبث القمة مباشرة على "تويتر" و"يوتيوب" في تاريخ 11 و12 أغسطس من الساعة الثانية مساءً بتوقيت المملكة العربية السعودية.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020