وفاة "اليزيدي" شيخ قبيلة الرشدة بالليث وإصابة 2 من أبنائه

إثر حادث مروري

تًوفي اليوم، أحد أبرز رموز الخير بمحافظة الليث، شيخ قبيلة الرشدة ـ إحدى قبائل بني يزيد ـ الشيخ بنيه بن كلاب اليزيدي، عن عمر ٧٢ عامًا، إثر حادث مروري وقع شرق الليث.

وكان الشيخ "بنيه" في طريقه إلى محافظة الليث برفقة اثنين من أبنائه، وأثناء مروره بأحد المنعطفات الخطرة بطريق العين الحارة، تفاجأ بسيارة من نوع صالون، حيث حاول تفاديها لكنه اصطدم بها ليلقى مصرعه على الفور، فيما أصيب أبناؤه الاثنان بكسور متفرقة، وتم نقلهما إلى مستشفى الليث العام.

ويعد الشيخ بنيه اليزيدي، أحد أبرز رموز الخير والإصلاح بين الناس في الليث، حيث أمضى أكثر من 50 عاماً في مشيخة قبيلته، وكانت تفد له القبائل الأخرى من كل حدب وصوب للإصلاح بينها عند وجود خلاف. كما ساهم في النهضة التعليمية بقرية العين الحارة، حيث ساهم في تأسيس مدارس التعليم العام للبنين والبنات، وبعض المراكز الحكومية الأخرى، وكان إنساناً عظيم التواضع والنبل والاستقامة ومحبوباً من الجميع؛ لما يتميز به من قدرة على التعامل مع أصعب المواقف بأسلوب عادل.

وأديت الصلاة على جثمان الفقيد بعد صلاة عصر اليوم الأحد، بالجامع الكبير بمحافظة الليث، ودفن في ( مقبرة الخيوط ) بالعين الحارة، رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه .

46

02 سبتمبر 2018 - 22 ذو الحجة 1439 05:27 PM

إثر حادث مروري

وفاة "اليزيدي" شيخ قبيلة الرشدة بالليث وإصابة 2 من أبنائه

6 7,531

تًوفي اليوم، أحد أبرز رموز الخير بمحافظة الليث، شيخ قبيلة الرشدة ـ إحدى قبائل بني يزيد ـ الشيخ بنيه بن كلاب اليزيدي، عن عمر ٧٢ عامًا، إثر حادث مروري وقع شرق الليث.

وكان الشيخ "بنيه" في طريقه إلى محافظة الليث برفقة اثنين من أبنائه، وأثناء مروره بأحد المنعطفات الخطرة بطريق العين الحارة، تفاجأ بسيارة من نوع صالون، حيث حاول تفاديها لكنه اصطدم بها ليلقى مصرعه على الفور، فيما أصيب أبناؤه الاثنان بكسور متفرقة، وتم نقلهما إلى مستشفى الليث العام.

ويعد الشيخ بنيه اليزيدي، أحد أبرز رموز الخير والإصلاح بين الناس في الليث، حيث أمضى أكثر من 50 عاماً في مشيخة قبيلته، وكانت تفد له القبائل الأخرى من كل حدب وصوب للإصلاح بينها عند وجود خلاف. كما ساهم في النهضة التعليمية بقرية العين الحارة، حيث ساهم في تأسيس مدارس التعليم العام للبنين والبنات، وبعض المراكز الحكومية الأخرى، وكان إنساناً عظيم التواضع والنبل والاستقامة ومحبوباً من الجميع؛ لما يتميز به من قدرة على التعامل مع أصعب المواقف بأسلوب عادل.

وأديت الصلاة على جثمان الفقيد بعد صلاة عصر اليوم الأحد، بالجامع الكبير بمحافظة الليث، ودفن في ( مقبرة الخيوط ) بالعين الحارة، رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه .

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018