بعد تفشي فيروس كورونا.. برشلونة وإسبانيول الأبرز في خفض الرواتب

بعد تفشي فيروس كورونا "كوفيد - 19" المستجد في إسبانيا، أعلن نادي برشلونة، بطل الدوري الإسباني لكرة القدم، خفض رواتب العاملين فيه لمواجهة التبعات المالية لتوقف المنافسات، في إجراء بدأ يكتسب زخمًا متزايدًا مع انضمام أندية، مثل أتلتيكو مدريد وإسبانيول.

وفرض تفشي "كوفيد-19" شللاً شبه تام في مختلف النشاطات الرياضية حول العالم، وأدى إلى تعليق منافسات كرة القدم في إسبانيا.

وأوضح بطل الدوري الإسباني في الموسمين الماضيين، ومتصدر ترتيب الموسم الحالي قبل تعليقه بعد المرحلة الـ27، أنه "اتخذ سلسلة إجراءات للحد من آثاره (التوقف)، والتخفيف من التبعات الاقتصادية لهذه الأزمة".

وأفاد بأن الإجراءات تشمل "خفض عدد أيام العمل نظرًا للظروف الراهنة، ونتيجة لذلك الخفض النسبي للرواتب المحددة بموجب العقود".

وأتى إعلان نادي العاصمة بعد إعلان نادٍ آخر في مدينة برشلونة، هو إسبانيول متذيل ترتيب الدوري؛ إذ طلب من سلطات العمل أن تجيز له خفض رواتب لاعبيه وموظفيه بنسبة 70 في المئة في الفترة الراهنة.

وأثار توقُّف المنافسات، وعدم وضوح الصورة بشأن متى يمكن معاودتها في ظل الوضع الصحي قلق، العديد من أندية كرة القدم العالمية، ولاسيما في أوروبا؛ وذلك لانخفاض إيراداتها بشكل حاد في ظل انعدام مداخيل المباريات وعائدات النقل التلفزيوني في الفترة الراهنة. ولجأت أندية عدة في دول مختلفة، ولاسيما ألمانيا وفرنسا، إلى خفض رواتب اللاعبين في هذه الفترة.

فيروس كورونا الجديد برشلونة

2

28 مارس 2020 - 4 شعبان 1441 11:28 PM

بعد تفشي فيروس كورونا.. برشلونة وإسبانيول الأبرز في خفض الرواتب

0 3,023

بعد تفشي فيروس كورونا "كوفيد - 19" المستجد في إسبانيا، أعلن نادي برشلونة، بطل الدوري الإسباني لكرة القدم، خفض رواتب العاملين فيه لمواجهة التبعات المالية لتوقف المنافسات، في إجراء بدأ يكتسب زخمًا متزايدًا مع انضمام أندية، مثل أتلتيكو مدريد وإسبانيول.

وفرض تفشي "كوفيد-19" شللاً شبه تام في مختلف النشاطات الرياضية حول العالم، وأدى إلى تعليق منافسات كرة القدم في إسبانيا.

وأوضح بطل الدوري الإسباني في الموسمين الماضيين، ومتصدر ترتيب الموسم الحالي قبل تعليقه بعد المرحلة الـ27، أنه "اتخذ سلسلة إجراءات للحد من آثاره (التوقف)، والتخفيف من التبعات الاقتصادية لهذه الأزمة".

وأفاد بأن الإجراءات تشمل "خفض عدد أيام العمل نظرًا للظروف الراهنة، ونتيجة لذلك الخفض النسبي للرواتب المحددة بموجب العقود".

وأتى إعلان نادي العاصمة بعد إعلان نادٍ آخر في مدينة برشلونة، هو إسبانيول متذيل ترتيب الدوري؛ إذ طلب من سلطات العمل أن تجيز له خفض رواتب لاعبيه وموظفيه بنسبة 70 في المئة في الفترة الراهنة.

وأثار توقُّف المنافسات، وعدم وضوح الصورة بشأن متى يمكن معاودتها في ظل الوضع الصحي قلق، العديد من أندية كرة القدم العالمية، ولاسيما في أوروبا؛ وذلك لانخفاض إيراداتها بشكل حاد في ظل انعدام مداخيل المباريات وعائدات النقل التلفزيوني في الفترة الراهنة. ولجأت أندية عدة في دول مختلفة، ولاسيما ألمانيا وفرنسا، إلى خفض رواتب اللاعبين في هذه الفترة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020