احذروا المطاعم السياحية فهي "قنبلة موقوتة" بفيروس كورونا.. تعرف على السبب

دراسة لوزارة الصحة الأمريكية

كشفت وزارة الصحة الفيدرالية الأمريكية دراسة نشرتها، وأكدت على دور المطاعم السياحية وتوابعها في تفشي جائحة كوفيد-19.

وتشكّل المطاعم السياحية موضع شبهات؛ نظراً إلى أن وضع الكمامات فيها قليل بل معدوم لكي يتمكن الزبائن من تناول الطعام والمشروبات، وخاصة إذا كان العملاء من جنسيات مختلفة ومن دول مختلفة.

وأظهرت عمليات تعقب المخالطة في عدد من الولايات الأمريكية أن أشخاصاً أصيبوا بالفيروس في المطاعم، ولو أنها لا تؤكد بشكل قاطع المكان الذي أصيب فيه الأشخاص بالعدوى فعلياً.

ووزّع خبراء مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها استبانات على نحو 300 شخص حضروا لإجراء فحوص في 11 مستشفى أمريكياً، وجاءت نتائج فحوص نصفهم إيجابية وفق "يورو نيوز".

وتبيّن للباحثين أن أولئك الذين جاءت نتيجة فحصهم إيجابية أو سلبية على السواء يضعون الكمامات بالقدر نفسه، ويتصرفون بالطريقة عينها لجهة الوقاية في كل أنواع الأماكن باستثناء اثنين هما المطاعم وتوابعها.

ولوحظ أن عدد الذين قصدوا المطاعم بين ذوي النتائج الإيجابية يبلغ ضعف مرتاديها من ذوي النتائج الإيجابية، وتؤكد هذه الدراسة ضرورة وضع الكمامة لتفادي الإصابة بالعدوى جرّاء تطاير الرذاذ أياً كان حجمه.

34

13 سبتمبر 2020 - 25 محرّم 1442 01:48 PM

دراسة لوزارة الصحة الأمريكية

احذروا المطاعم السياحية فهي "قنبلة موقوتة" بفيروس كورونا.. تعرف على السبب

1 7,344

كشفت وزارة الصحة الفيدرالية الأمريكية دراسة نشرتها، وأكدت على دور المطاعم السياحية وتوابعها في تفشي جائحة كوفيد-19.

وتشكّل المطاعم السياحية موضع شبهات؛ نظراً إلى أن وضع الكمامات فيها قليل بل معدوم لكي يتمكن الزبائن من تناول الطعام والمشروبات، وخاصة إذا كان العملاء من جنسيات مختلفة ومن دول مختلفة.

وأظهرت عمليات تعقب المخالطة في عدد من الولايات الأمريكية أن أشخاصاً أصيبوا بالفيروس في المطاعم، ولو أنها لا تؤكد بشكل قاطع المكان الذي أصيب فيه الأشخاص بالعدوى فعلياً.

ووزّع خبراء مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها استبانات على نحو 300 شخص حضروا لإجراء فحوص في 11 مستشفى أمريكياً، وجاءت نتائج فحوص نصفهم إيجابية وفق "يورو نيوز".

وتبيّن للباحثين أن أولئك الذين جاءت نتيجة فحصهم إيجابية أو سلبية على السواء يضعون الكمامات بالقدر نفسه، ويتصرفون بالطريقة عينها لجهة الوقاية في كل أنواع الأماكن باستثناء اثنين هما المطاعم وتوابعها.

ولوحظ أن عدد الذين قصدوا المطاعم بين ذوي النتائج الإيجابية يبلغ ضعف مرتاديها من ذوي النتائج الإيجابية، وتؤكد هذه الدراسة ضرورة وضع الكمامة لتفادي الإصابة بالعدوى جرّاء تطاير الرذاذ أياً كان حجمه.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020