متفائلون بعملكم

ما تلقاه الرياضة بشكل عام، وكرة القدم خصوصًا، في السنوات الثلاث الأخيرة يعدُّ تحولاً وتطورًا ودعمًا وعملاً غير مسبوق من الدولة؛ لذلك كل مَن يعمل اليوم في سدة العمل الرياضي هو محظوظ، وقادر على صناعة النجاح؛ لأن كل العوائق والمشكلات السابقة أصبحت من الماضي، بل هناك مقومات كبيرة لنجاح أي عمل ومشروع رياضي في ظل بيئة محفزة.

مجتمع كرة القدم انتخب مجلس إدارة جديدًا برئاسة ياسر المسحل. والجميل أنه أتى بصفة التزكية، أي إن كل الأندية والمجتمع الكروي كان مؤيدًا وداعمًا ومرشحًا ومتفقًا على تنصيب ياسر المسحل وأعضاء مجلس الإدارة للعمل على النهوض بكرة القدم السعودية. ولا يوجد شك عندي على نقاء وأخلاق وتمكُّن المسحل من هذا العمل؛ وذلك عطفًا على معرفةٍ شخصية، وفي الوقت ذاته بناء على ما قدَّمه الرجل خلال السنوات الماضية من عمل في منظومة كرة القدم، سواء عبر الاتحاد السعودي، أو رابطة دوري المحترفين، أو عضويته في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والقبول الذي يجده داخليًّا وخارجيًّا. وهذا - بلا شك - هو مرتكز مهم لانطلاقة عمل الاتحاد السعودي لكرة القدم.

ما يهمني قوله لياسر المسحل وفريق عمله اليوم هو أن يعمل المجلس ليعود الاتحاد السعودي لكرة القدم بدوره الريادي، خاصة على المستوى الخارجي الذي تأثر كثيرًا خلال السنوات الماضية. وأرجو منه أن يجعل من أولوياته الوجود القوي والمؤثر لاتحادنا على الصعيدَيْن القاري والدولي، وإعادة هيكلة الأنظمة واللوائح بما يتفق مع الأنظمة الدولية. كما أن البيئة الاستثمارية مهمة اليوم، وهي قاعدة من قواعد النجاح.

وخلال السنوات الماضية صنعنا قاعدة جيدة، ولكنها غير مستدامة. وكرة القدم قادرة على صناعة عمل استثماري كبير ومربح متى ما وجدت البيئة التي تدعم هذا العمل، ويأتي في مقدمتها ترتيب العمل داخل رابطة دوري المحترفين؛ لتكون نواة شركة، تعمل وفق العمل المؤسساتي الصحيح بعيدًا عن الاجتهادات الشخصية التي تحضر مع هذا، وتختفي مع ذاك؛ لتكون الرابطة محركًا للعمل الاقتصادي والمجتمعي؛ فليست رابطة دوري المحترفين مجرد إدارة تدير الدوري فقط، أو تضع جدول مسابقات، وليست مجرد ضابط اتصال بين الأندية.. هي شركة كرة قدم؛ عليها واجبات كبيرة نحو مجتمع كرة القدم، والمجتمع بشكل عام.

ولنعُد للمواسم الماضية.. فأكثر مشاكلنا كانت تتمحور حول مرتكزين، الأول القانون والأنظمة واللوائح من خلال القرارات وآليات العمل وطرق اتخاذ القرار؛ لذلك اللجان القضائية اليوم هي أساس مهم للنجاح، مع ضبط العمل الإداري داخل الاتحاد من خلال منهج عمل، يتم التقيد به دون اجتهادات تضرُّ بالمصلحة العامة من رئيس أو عضو في هذه اللجنة أو تلك. الأمر الآخر هو مستوى الشفافية والتعاطي الإعلامي والتواصل مع الجمهور والإعلام بشكل عام.. وهو عمل مهم، يُبرز أعمال الاتحاد، ويكشف الحقائق بشفافية تامة، ويواكب الحراك اليومي لكرة القدم وقضاياها؛ لنقضي على التأويل والشائعات.

وأختم بالقول إن المسؤولية كبيرة، ولكننا -بإذن الله- متفائلون بياسر المسحل وفريق عمله.

2

06 يوليو 2019 - 3 ذو القعدة 1440 10:53 PM

متفائلون بعملكم

سلطان رديف - الرياض
0 351

ما تلقاه الرياضة بشكل عام، وكرة القدم خصوصًا، في السنوات الثلاث الأخيرة يعدُّ تحولاً وتطورًا ودعمًا وعملاً غير مسبوق من الدولة؛ لذلك كل مَن يعمل اليوم في سدة العمل الرياضي هو محظوظ، وقادر على صناعة النجاح؛ لأن كل العوائق والمشكلات السابقة أصبحت من الماضي، بل هناك مقومات كبيرة لنجاح أي عمل ومشروع رياضي في ظل بيئة محفزة.

مجتمع كرة القدم انتخب مجلس إدارة جديدًا برئاسة ياسر المسحل. والجميل أنه أتى بصفة التزكية، أي إن كل الأندية والمجتمع الكروي كان مؤيدًا وداعمًا ومرشحًا ومتفقًا على تنصيب ياسر المسحل وأعضاء مجلس الإدارة للعمل على النهوض بكرة القدم السعودية. ولا يوجد شك عندي على نقاء وأخلاق وتمكُّن المسحل من هذا العمل؛ وذلك عطفًا على معرفةٍ شخصية، وفي الوقت ذاته بناء على ما قدَّمه الرجل خلال السنوات الماضية من عمل في منظومة كرة القدم، سواء عبر الاتحاد السعودي، أو رابطة دوري المحترفين، أو عضويته في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والقبول الذي يجده داخليًّا وخارجيًّا. وهذا - بلا شك - هو مرتكز مهم لانطلاقة عمل الاتحاد السعودي لكرة القدم.

ما يهمني قوله لياسر المسحل وفريق عمله اليوم هو أن يعمل المجلس ليعود الاتحاد السعودي لكرة القدم بدوره الريادي، خاصة على المستوى الخارجي الذي تأثر كثيرًا خلال السنوات الماضية. وأرجو منه أن يجعل من أولوياته الوجود القوي والمؤثر لاتحادنا على الصعيدَيْن القاري والدولي، وإعادة هيكلة الأنظمة واللوائح بما يتفق مع الأنظمة الدولية. كما أن البيئة الاستثمارية مهمة اليوم، وهي قاعدة من قواعد النجاح.

وخلال السنوات الماضية صنعنا قاعدة جيدة، ولكنها غير مستدامة. وكرة القدم قادرة على صناعة عمل استثماري كبير ومربح متى ما وجدت البيئة التي تدعم هذا العمل، ويأتي في مقدمتها ترتيب العمل داخل رابطة دوري المحترفين؛ لتكون نواة شركة، تعمل وفق العمل المؤسساتي الصحيح بعيدًا عن الاجتهادات الشخصية التي تحضر مع هذا، وتختفي مع ذاك؛ لتكون الرابطة محركًا للعمل الاقتصادي والمجتمعي؛ فليست رابطة دوري المحترفين مجرد إدارة تدير الدوري فقط، أو تضع جدول مسابقات، وليست مجرد ضابط اتصال بين الأندية.. هي شركة كرة قدم؛ عليها واجبات كبيرة نحو مجتمع كرة القدم، والمجتمع بشكل عام.

ولنعُد للمواسم الماضية.. فأكثر مشاكلنا كانت تتمحور حول مرتكزين، الأول القانون والأنظمة واللوائح من خلال القرارات وآليات العمل وطرق اتخاذ القرار؛ لذلك اللجان القضائية اليوم هي أساس مهم للنجاح، مع ضبط العمل الإداري داخل الاتحاد من خلال منهج عمل، يتم التقيد به دون اجتهادات تضرُّ بالمصلحة العامة من رئيس أو عضو في هذه اللجنة أو تلك. الأمر الآخر هو مستوى الشفافية والتعاطي الإعلامي والتواصل مع الجمهور والإعلام بشكل عام.. وهو عمل مهم، يُبرز أعمال الاتحاد، ويكشف الحقائق بشفافية تامة، ويواكب الحراك اليومي لكرة القدم وقضاياها؛ لنقضي على التأويل والشائعات.

وأختم بالقول إن المسؤولية كبيرة، ولكننا -بإذن الله- متفائلون بياسر المسحل وفريق عمله.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019