تداعيات "كورونا".. أمريكا والدول العربية تفقد 3 ملايين سائح صيني في عام واحد

تايلاند وهونغ كونغ وماكاو وباريس وسيدني ونيويورك أكبر الخاسرين

قال مؤسس معهد أبحاث السياحة الخارجية في الصين فولفغانغ أرلت، والذي يعمل مرشداً لشركات السياحة الدولية في التعامل مع العملاء الصينيين: إن السياح الصينيين يمثلون أكثر من 10 في المائة من قطاع السياحة العالمية، مبيناً أنه يمكن القول بأن قرابة واحد من بين كل تسعة سياح دوليين هم من الصين، وهذا أكثر من أي بلد آخر.

وأضاف أن الصينيين زاروا في العام الماضي ما يقرب من 170 مليون نقطة حول العالم، مشيراً إلى أن الوجهات الأكثر شعبية للزوار الصينيين في آسيا هي أماكن مثل: تايلاند وهونغ كونغ وماكاو، إلى جانب باريس وسيدني ومدينة نيويورك.

ووفقاً لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، أنفق الصينيون 277 مليار دولار في قطاع السياحة عام 2018، لكن تفشي فيروس "كورونا" في الصين وما تبعه من حظر السفر الذي فرضته السلطات لمقاومة الفيروس سيؤثر على تلك الأرقام.

ونتيجة لذلك ستعاني الولايات المتحدة من فقدان 1.6 مليون زائر صيني على مدار 2020، وخاصة مدن نيويورك وسان فرانسيسكو ولوس أنجلوس التي انتعشت خلال العقد الماضي بفضل السياحة الصينية، حيث لا يزال الصينيون يمثلون ثالث أكبر مصدر للسفر إلى أمريكا.

وعربياً أظهرت البيانات الصادرة عن منتدى التعاون الصيني العربي للسياحة عام 2019، والذي عقد في بكين أن عدد الزوار المتبادلين بين الصين والدول العربية يرتفع بمتوسط 16.5% سنوياً خلال السنوات الخمس الماضية بفضل مبادرة الحزام والطريق، حيث كان من المتوقع أن يصل إلى أكثر من مليوني زائر.

وزار ما يقارب 1.5 مليون سائح صيني الدول العربية خلال 2019، ولكن تفشي مرض "كورونا" سيؤدي إلى فقدان الدول العربية هذه الأرقام.

الصين مؤسس معهد أبحاث السياحة الخارجية في الصين فولفغانغ أرلت السياحة العالمية

4

08 فبراير 2020 - 14 جمادى الآخر 1441 06:48 PM

تايلاند وهونغ كونغ وماكاو وباريس وسيدني ونيويورك أكبر الخاسرين

تداعيات "كورونا".. أمريكا والدول العربية تفقد 3 ملايين سائح صيني في عام واحد

2 5,569

قال مؤسس معهد أبحاث السياحة الخارجية في الصين فولفغانغ أرلت، والذي يعمل مرشداً لشركات السياحة الدولية في التعامل مع العملاء الصينيين: إن السياح الصينيين يمثلون أكثر من 10 في المائة من قطاع السياحة العالمية، مبيناً أنه يمكن القول بأن قرابة واحد من بين كل تسعة سياح دوليين هم من الصين، وهذا أكثر من أي بلد آخر.

وأضاف أن الصينيين زاروا في العام الماضي ما يقرب من 170 مليون نقطة حول العالم، مشيراً إلى أن الوجهات الأكثر شعبية للزوار الصينيين في آسيا هي أماكن مثل: تايلاند وهونغ كونغ وماكاو، إلى جانب باريس وسيدني ومدينة نيويورك.

ووفقاً لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، أنفق الصينيون 277 مليار دولار في قطاع السياحة عام 2018، لكن تفشي فيروس "كورونا" في الصين وما تبعه من حظر السفر الذي فرضته السلطات لمقاومة الفيروس سيؤثر على تلك الأرقام.

ونتيجة لذلك ستعاني الولايات المتحدة من فقدان 1.6 مليون زائر صيني على مدار 2020، وخاصة مدن نيويورك وسان فرانسيسكو ولوس أنجلوس التي انتعشت خلال العقد الماضي بفضل السياحة الصينية، حيث لا يزال الصينيون يمثلون ثالث أكبر مصدر للسفر إلى أمريكا.

وعربياً أظهرت البيانات الصادرة عن منتدى التعاون الصيني العربي للسياحة عام 2019، والذي عقد في بكين أن عدد الزوار المتبادلين بين الصين والدول العربية يرتفع بمتوسط 16.5% سنوياً خلال السنوات الخمس الماضية بفضل مبادرة الحزام والطريق، حيث كان من المتوقع أن يصل إلى أكثر من مليوني زائر.

وزار ما يقارب 1.5 مليون سائح صيني الدول العربية خلال 2019، ولكن تفشي مرض "كورونا" سيؤدي إلى فقدان الدول العربية هذه الأرقام.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020