اليحيي: التأشيرة السياحية وحّدت جهود الجهات الحكومية و"خبراتنا" تعزز توافد السياح للمملكة

بالتنسيق مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني

أكد مدير عام الجوازات اللواء سليمان بن عبدالعزيز اليحيى، أن مشروع التأشيرة السياحية الإلكترونية، يعتبر من أفضل الأمثلة العملية بالمملكة للتعاون الحكومي بين جهات متعددة لتحقيق هدف مهم يخدم الاقتصاد الوطني، الأمر الذي حقق بداية جيدة لتوافد الآلاف من السواح القادمين للمملكة منذ نهاية شهر سبتمبر الماضي، وهذا يؤكد سلاسة وسهولة وسرعة الإجراء التقني الذي يتيح التأشيرة السعودية للسياحة الوافدة وفق أفضل التجارب العالمية في هذا المجال.

وأوضح اللواء اليحيى، أن رجال الجوازات في كافة المنافذ المتاح من خلالها استقبال السواح بعد اعتماد التأشيرة السياحية، يعملون وفق ثقافة وطنية تعاونية تعزز من حضور النشاط السياحي في المملكة، وذلك بالتنسيق والتعاون مع عدد من الجهات المعنية بشأن صناعة السياحة في السعودية على رأسها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، موضحاً أن هذه الثقافة ليست بعيدة عن الأسس التي يسير عليها رجال الجوازات العاملون في الميدان في مختلف مناطق المملكة منذ عقود.

وقال مدير عام الجوازات: "بلدنا مفتوح لكل دول العالم ومرحب بكل زائر، ولدينا تجربة طويلة وغنية وواسعة في هذا المجال ليس لها مثيل في العالم، وذلك من خلال التوافد المستمر لملايين المسلمين، من ضيوف الرحمن لأداء فريضة الحج، وكذلك للعمرة وزيارة المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة، وذلك على مدار العام".

وزاد: "رغم هذه الخبرات المتراكمة والواسعة للتعامل مع ضيوف الوطن وزائريه من كل جنس ولون، ومن مختلف الثقافات، عملنا على إعادة تطوير مهارات رجال الجوازات للتعامل مع السواح بروح التعاون والترحيب والمساهمة في تسهيل دخولهم للمملكة، وتذليل أي صعاب قد تواجههم، والمساهمة في إرشادهم وتعريفهم بأنظمة المملكة عند الاستفسار عنها، وتسهيل تواصلهم مع مختلف الجهات المعنية بخدمتهم من القطاعين الحكومي والخاص، وكان لهيئة السياحة حضور ومشاركة في شرح وتوضيح الأهداف والحرص على تطوير صناعة السياحة من خلال فتح المجال للسياحة الوافدة، وأثر ذلك في خدمة الوطن والمجتمعات المحلية".

وأشار اللواء اليحيى، إلى أن جميع منسوبي الجوازات يدركون أهمية موقعهم في المنافذ كواجهة للبلاد فهم من يقدم الانطباع الإيجابي الأول للضيوف من سواح دول العالم، وهذا يضع على عاتقهم مسؤولية وطنية تسهم في إنجاح مشروع السياحة في المملكة.

الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني التأشيرة السياحية الإلكترونية الاقتصاد الوطني

7

03 ديسمبر 2019 - 6 ربيع الآخر 1441 02:38 PM

بالتنسيق مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني

اليحيي: التأشيرة السياحية وحّدت جهود الجهات الحكومية و"خبراتنا" تعزز توافد السياح للمملكة

4 3,833

أكد مدير عام الجوازات اللواء سليمان بن عبدالعزيز اليحيى، أن مشروع التأشيرة السياحية الإلكترونية، يعتبر من أفضل الأمثلة العملية بالمملكة للتعاون الحكومي بين جهات متعددة لتحقيق هدف مهم يخدم الاقتصاد الوطني، الأمر الذي حقق بداية جيدة لتوافد الآلاف من السواح القادمين للمملكة منذ نهاية شهر سبتمبر الماضي، وهذا يؤكد سلاسة وسهولة وسرعة الإجراء التقني الذي يتيح التأشيرة السعودية للسياحة الوافدة وفق أفضل التجارب العالمية في هذا المجال.

وأوضح اللواء اليحيى، أن رجال الجوازات في كافة المنافذ المتاح من خلالها استقبال السواح بعد اعتماد التأشيرة السياحية، يعملون وفق ثقافة وطنية تعاونية تعزز من حضور النشاط السياحي في المملكة، وذلك بالتنسيق والتعاون مع عدد من الجهات المعنية بشأن صناعة السياحة في السعودية على رأسها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، موضحاً أن هذه الثقافة ليست بعيدة عن الأسس التي يسير عليها رجال الجوازات العاملون في الميدان في مختلف مناطق المملكة منذ عقود.

وقال مدير عام الجوازات: "بلدنا مفتوح لكل دول العالم ومرحب بكل زائر، ولدينا تجربة طويلة وغنية وواسعة في هذا المجال ليس لها مثيل في العالم، وذلك من خلال التوافد المستمر لملايين المسلمين، من ضيوف الرحمن لأداء فريضة الحج، وكذلك للعمرة وزيارة المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة، وذلك على مدار العام".

وزاد: "رغم هذه الخبرات المتراكمة والواسعة للتعامل مع ضيوف الوطن وزائريه من كل جنس ولون، ومن مختلف الثقافات، عملنا على إعادة تطوير مهارات رجال الجوازات للتعامل مع السواح بروح التعاون والترحيب والمساهمة في تسهيل دخولهم للمملكة، وتذليل أي صعاب قد تواجههم، والمساهمة في إرشادهم وتعريفهم بأنظمة المملكة عند الاستفسار عنها، وتسهيل تواصلهم مع مختلف الجهات المعنية بخدمتهم من القطاعين الحكومي والخاص، وكان لهيئة السياحة حضور ومشاركة في شرح وتوضيح الأهداف والحرص على تطوير صناعة السياحة من خلال فتح المجال للسياحة الوافدة، وأثر ذلك في خدمة الوطن والمجتمعات المحلية".

وأشار اللواء اليحيى، إلى أن جميع منسوبي الجوازات يدركون أهمية موقعهم في المنافذ كواجهة للبلاد فهم من يقدم الانطباع الإيجابي الأول للضيوف من سواح دول العالم، وهذا يضع على عاتقهم مسؤولية وطنية تسهم في إنجاح مشروع السياحة في المملكة.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019