لن تصدق ما حدث لأصحاب شركات الطيران العالمية.. "انتحار وإفلاس وجنون" هنا التفاصيل

فقدوا 14 مليار دولار في 3 أشهر

ضربت أزمة فيروس كورونا أصحاب المال والأعمال حول العالم، وتوقف الحياة المؤقت الذي طال مناطق جغرافية واسعة حول العالم.

ومن أبرز الصناعات التي تضررت بسبب (كوفيد-19) صناعة الطيران التي لم يكن لديها خيار سوى إيقاف عملياتها وخدماتها وأساطيلها الواسعة الانتشار منذ أكثر من أربعة أشهر، وتسببت الأزمة في اتخاذ إجراءات مالية غير اعتيادية كإعلان الإفلاس أو تسليم إدارة، وربما أصيب بعضهم بالجنون وعزم على الانتحار.

ويشير تقرير نشرته وكالة بلومبرغ إلى أن أكبر 10 شركات طيران مدرجة مرتبطة بالأثرياء فقدت نحو 14 مليار دولار من قيمتها السوقية في خضم الجائحة التي ضربت صناعة الطيران العالمية بقوة، وتسببت في شلل شبه تام في حركة السفر الجوي بين مدن العالم.

البريطاني ريتشارد برانسون دفع نحو 250 مليون دولار من ماله الخاص لإنقاذ شركته فيرجين أتلانتيك من الانهيار التام.

وعلى مدار سنوات طويلة كانت الصناعة جاذبة لمجموعة من الأثرياء حول العالم، والذين نجحوا في بناء ثروات تقدر بمليارات الدولارات من توني فرنانديز صاحب مجموعة "إير آسيا" إلى مؤسس شركة "جت بلو" ديفيد نيليمان.

ويأتي رجل الأعمال الأمريكي وارن بافيت الذي فقد استثماراته في أكبر أربع شركات طيران أمريكية، ولكن بعد أن تبخرت مليارات دولارات من الاستثمارات في تلك الشركات بسبب الجائحة.

وفي أمريكا اللاتينية، تقدمت شركة"لاتم إير" وهي أكبر شركة طيران داخل القارة والتي يسهم رجل الأعمال "يتو" من شيلي بطلب إفلاس إلى المحكمة في نيويورك؛ للحماية من الدائنين بعد أن فقد ملايين الدولارات.

رجل الأعمال البرازيلي ديفيد نيليمان، مؤسس "ويست جت" الكندية اضطر إلى بيع نحو 80% من أسهمه الممتازة المملوكة في ناقلة "أزول سا" البرازيلية؛ من أجل سداد قرض هامشي تبلغ قيمته نحو 30 مليون دولار.

وجاءت شركة "إير شاتيل" النرويجية على عملية إعادة هيكلة رغم اعتراض مالكها بجورن كويس الذي حذر من حاجة الشركة إلى مزيد من رؤوس الأموال خلال الفترة المقبلة حتى تستمر طائراتها في التحليق.

28

18 يوليو 2020 - 27 ذو القعدة 1441 02:38 PM

فقدوا 14 مليار دولار في 3 أشهر

لن تصدق ما حدث لأصحاب شركات الطيران العالمية.. "انتحار وإفلاس وجنون" هنا التفاصيل

8 16,076

ضربت أزمة فيروس كورونا أصحاب المال والأعمال حول العالم، وتوقف الحياة المؤقت الذي طال مناطق جغرافية واسعة حول العالم.

ومن أبرز الصناعات التي تضررت بسبب (كوفيد-19) صناعة الطيران التي لم يكن لديها خيار سوى إيقاف عملياتها وخدماتها وأساطيلها الواسعة الانتشار منذ أكثر من أربعة أشهر، وتسببت الأزمة في اتخاذ إجراءات مالية غير اعتيادية كإعلان الإفلاس أو تسليم إدارة، وربما أصيب بعضهم بالجنون وعزم على الانتحار.

ويشير تقرير نشرته وكالة بلومبرغ إلى أن أكبر 10 شركات طيران مدرجة مرتبطة بالأثرياء فقدت نحو 14 مليار دولار من قيمتها السوقية في خضم الجائحة التي ضربت صناعة الطيران العالمية بقوة، وتسببت في شلل شبه تام في حركة السفر الجوي بين مدن العالم.

البريطاني ريتشارد برانسون دفع نحو 250 مليون دولار من ماله الخاص لإنقاذ شركته فيرجين أتلانتيك من الانهيار التام.

وعلى مدار سنوات طويلة كانت الصناعة جاذبة لمجموعة من الأثرياء حول العالم، والذين نجحوا في بناء ثروات تقدر بمليارات الدولارات من توني فرنانديز صاحب مجموعة "إير آسيا" إلى مؤسس شركة "جت بلو" ديفيد نيليمان.

ويأتي رجل الأعمال الأمريكي وارن بافيت الذي فقد استثماراته في أكبر أربع شركات طيران أمريكية، ولكن بعد أن تبخرت مليارات دولارات من الاستثمارات في تلك الشركات بسبب الجائحة.

وفي أمريكا اللاتينية، تقدمت شركة"لاتم إير" وهي أكبر شركة طيران داخل القارة والتي يسهم رجل الأعمال "يتو" من شيلي بطلب إفلاس إلى المحكمة في نيويورك؛ للحماية من الدائنين بعد أن فقد ملايين الدولارات.

رجل الأعمال البرازيلي ديفيد نيليمان، مؤسس "ويست جت" الكندية اضطر إلى بيع نحو 80% من أسهمه الممتازة المملوكة في ناقلة "أزول سا" البرازيلية؛ من أجل سداد قرض هامشي تبلغ قيمته نحو 30 مليون دولار.

وجاءت شركة "إير شاتيل" النرويجية على عملية إعادة هيكلة رغم اعتراض مالكها بجورن كويس الذي حذر من حاجة الشركة إلى مزيد من رؤوس الأموال خلال الفترة المقبلة حتى تستمر طائراتها في التحليق.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020