العميد "طارق صالح" مخاطبًا السياسيين والإعلاميين: من يريد تحرير اليمن فليأتِ إلى هنا

قال: إن اليمنيين الصادقين في الميدان لإنقاذ بلادهم من المستعمر المجوسي الفارسي وأذناب إيران

تداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لقائد ألوية حراس الجمهورية اليمنية العميد طارق محمد عبدالله صالح، يقول فيه: إن المعركة الحقيقية والحاسمة آتية، وسيتحقق النصر ببسالة الأبطال من أبناء اليمن الصادقين الشرفاء، مشيدًا بمساندة السعودية والإمارات التي قدمت المال والرجال والأبطال؛ من أجل عزة وكرامة اليمن والعرب.

وقال العميد طارق عبر مقطع فيديو المتداول على نطاق واسع وبثته قنوات "السعودية 24": نحن الآن نتحدث من أرض الميدان، ونقول: إن من يريد أن يحرر بلاده فعليه أن يأتي لليمن، لن تحرر اليمن وأنتم في الخارج يا كوكبة الإعلاميين والسياسيين والعسكريين والمثقفين، تعالوا إلى اليمن وأمسكوا البنادق والسلاح، وإذا لم تستطيعوا فمارسوا السياسة من هنا ومارسوا الإعلام من هنا.

وأضاف: اليمنيون بالخارج يقدّمون على لجوء سياسي في ألمانيا وبعض الدول، وتركوا بلادهم، فاليمنيون الصادقون والأبطال هم من هم في الميدان؛ لتحرير بلادهم من المستعمر المجوسي الفارسي وأذناب إيران.

وحظي الفيديو بانتشار كبير بين رواد التواصل الاجتماعي، والذين أكدوا أن المعركة الحاسمة لن تكون إلا بالتكاتف والتلاحم للقضاء على المليشيات الحوثية الإرهابية، بعيداً عن الشعارات والخطابات التي يطلقها السياسيون والإعلاميون والمثقفون وهم خارج بلادهم.

78

14 يناير 2022 - 11 جمادى الآخر 1443 05:54 PM

قال: إن اليمنيين الصادقين في الميدان لإنقاذ بلادهم من المستعمر المجوسي الفارسي وأذناب إيران

العميد "طارق صالح" مخاطبًا السياسيين والإعلاميين: من يريد تحرير اليمن فليأتِ إلى هنا

19 46,770

تداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لقائد ألوية حراس الجمهورية اليمنية العميد طارق محمد عبدالله صالح، يقول فيه: إن المعركة الحقيقية والحاسمة آتية، وسيتحقق النصر ببسالة الأبطال من أبناء اليمن الصادقين الشرفاء، مشيدًا بمساندة السعودية والإمارات التي قدمت المال والرجال والأبطال؛ من أجل عزة وكرامة اليمن والعرب.

وقال العميد طارق عبر مقطع فيديو المتداول على نطاق واسع وبثته قنوات "السعودية 24": نحن الآن نتحدث من أرض الميدان، ونقول: إن من يريد أن يحرر بلاده فعليه أن يأتي لليمن، لن تحرر اليمن وأنتم في الخارج يا كوكبة الإعلاميين والسياسيين والعسكريين والمثقفين، تعالوا إلى اليمن وأمسكوا البنادق والسلاح، وإذا لم تستطيعوا فمارسوا السياسة من هنا ومارسوا الإعلام من هنا.

وأضاف: اليمنيون بالخارج يقدّمون على لجوء سياسي في ألمانيا وبعض الدول، وتركوا بلادهم، فاليمنيون الصادقون والأبطال هم من هم في الميدان؛ لتحرير بلادهم من المستعمر المجوسي الفارسي وأذناب إيران.

وحظي الفيديو بانتشار كبير بين رواد التواصل الاجتماعي، والذين أكدوا أن المعركة الحاسمة لن تكون إلا بالتكاتف والتلاحم للقضاء على المليشيات الحوثية الإرهابية، بعيداً عن الشعارات والخطابات التي يطلقها السياسيون والإعلاميون والمثقفون وهم خارج بلادهم.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2022