فيديو انتحار امرأة.. لكن ما فعله المتفرجون كان صادماً!

هل ننسى إنسانيتنا من أجل التقاط مشهد مثير؟

هل يمكن أن ننسى إنسانيتنا من أجل التقاط فيديو مثير؟ فقد أثارت لقطات انتحار امرأة غضب الكثيرين في الصين، ولم يكن الغريب انتحارها، لكن الصادم هو رد فعل من كانوا حولها فوق الجسر الذي قفزت منه إلى النهر.

وحسب موقع " بير فيديو " الصيني، حدثت الواقعة يوم 27 ديسمبر الماضي، على أحد الجسور عبر نهر "هوانغ هي" بمدينة دينغزو في مقاطعة خونان شرقي الصين.

ويظهر الفيديو الصادم، كيف عبرت المرأة سور الجسر وتعلقت بيديها في حديد الجسر قبل أن تنهار قواها وتسقط في النهر.

لكن الغريب، أن بعض من كانوا على الجسر كانوا يلتقطون الفيديوهات بكاميرات الجوالات، دون التدخل لإنقاذها، وحتى أن البعض كان يصرخ عليها والبعض يشجعها على القفز من فوق الجسر، حسب " بير فيديو".

وتظهر اللقطة الأخيرة، كيف كان رجل يجري نحوها محاولاً اللحاق بها، لكنه لم يتمكن من اللحاق بها فسقطت في النهر.

وحسب الموقع الصيني، فقد أثار الفيديو الكثير من الجدل والغضب عند نشره، ونقل الموقع عن أحد المحامين قوله: إن مشاهدة الواقعة والصراخ لا يشكل جريمة، لكن إذا أعاق المتفرج عملية الإنقاذ فيمكن اعتبارها جريمة إذا كانت الأضرار خطيرة، وتعتبر مخالفة إدارية إذا لم يترتب عليها أضرار خطيرة.

وحسب " بير فيديو"، فقد تم إنقاذ المرأة، ونقلها إلى المستشفى. (لمشاهدة الفيديو اضغط هنا)

الصين

204

02 يناير 2021 - 18 جمادى الأول 1442 01:07 AM

هل ننسى إنسانيتنا من أجل التقاط مشهد مثير؟

فيديو انتحار امرأة.. لكن ما فعله المتفرجون كان صادماً!

8 154,487

هل يمكن أن ننسى إنسانيتنا من أجل التقاط فيديو مثير؟ فقد أثارت لقطات انتحار امرأة غضب الكثيرين في الصين، ولم يكن الغريب انتحارها، لكن الصادم هو رد فعل من كانوا حولها فوق الجسر الذي قفزت منه إلى النهر.

وحسب موقع " بير فيديو " الصيني، حدثت الواقعة يوم 27 ديسمبر الماضي، على أحد الجسور عبر نهر "هوانغ هي" بمدينة دينغزو في مقاطعة خونان شرقي الصين.

ويظهر الفيديو الصادم، كيف عبرت المرأة سور الجسر وتعلقت بيديها في حديد الجسر قبل أن تنهار قواها وتسقط في النهر.

لكن الغريب، أن بعض من كانوا على الجسر كانوا يلتقطون الفيديوهات بكاميرات الجوالات، دون التدخل لإنقاذها، وحتى أن البعض كان يصرخ عليها والبعض يشجعها على القفز من فوق الجسر، حسب " بير فيديو".

وتظهر اللقطة الأخيرة، كيف كان رجل يجري نحوها محاولاً اللحاق بها، لكنه لم يتمكن من اللحاق بها فسقطت في النهر.

وحسب الموقع الصيني، فقد أثار الفيديو الكثير من الجدل والغضب عند نشره، ونقل الموقع عن أحد المحامين قوله: إن مشاهدة الواقعة والصراخ لا يشكل جريمة، لكن إذا أعاق المتفرج عملية الإنقاذ فيمكن اعتبارها جريمة إذا كانت الأضرار خطيرة، وتعتبر مخالفة إدارية إذا لم يترتب عليها أضرار خطيرة.

وحسب " بير فيديو"، فقد تم إنقاذ المرأة، ونقلها إلى المستشفى. (لمشاهدة الفيديو اضغط هنا)

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021