من دبي.. ألمانيا وسويسرا والنمسا وفرنسا تفتح "قلب أوروبا" أمام السعوديين

لزيادة الوعي السياحي للوجهات الأربعة قبل بداية موسم الصيف المزدحم

تقيم دول ألمانيا وسويسرا والنمسا في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، تحت عنوان "قلب أوروبا"، تعقدها الهيئات السياحية الوطنية قبيل انعقاد سوق السفر العربي؛ بهدف زيادة الوعي السياحي للوجهات الثلاثة قبل بداية موسم الصيف المزدحم.

وتضم "قمة السفر" المشتركة بين ألمانيا وسويسرا والنمسا وفرنسا عدداً كبيراً من ممثلي وموردي قطاع السياحة والسفر، منها 40 مشاركاً من فرنسا، ونحو 80 مشاركاً من ألمانيا وسويسرا والنمسا، والذين يمثلون عدداً من الهيئات السياحية المحلية، والفنادق، وشركات إدارة الوجهات السياحية، وعدة مطارات، إضافة إلى مرافق التسوق وشركات النقل وعدد من العيادات الطبية.

ويتطلع المشاركون من خلال هذه الفعالية إلى تنمية معرفة منطقة الخليج بالوجهات السياحية الأربعة، إضافة إلى التعاون مع ممثلي قطاع السفر بمنطقة الخليج، حيث تتوقع الهيئات السياحية الأربعة حضور أكثر من 100 مشترٍ وممثل لهذا القطاع من منطقة دول مجلس التعاون الخليجي للفعالية.

وقالت مديرة مكتب السياحة الوطني الألماني لدول الخليج زيغريد دي مازيريس، وهو أحد المكاتب التابعة لمجلس السياحة الوطني الألماني: "نحن متحمسون للتعاون مع الدول الأوروبية المجاورة لألمانيا، ويسعدنا العمل على تسهيل العلاقات التجارية بين شركائنا السياحيين، وبين ممثلي قطاع السفر المحليين في المنطقة، وذلك من خلال هذه المنصة المبتكرة والجديدة".

وأشار مدير المكتب الوطني النمساوي للسياحة لمنطقة الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا روبرت غروبلاخر، إلى أن "بلداننا الأربعة تعتبر من بين الوجهات السياحية الأوروبية الأكثر شهرة والأكثر زيارة من قبل المسافرين من دول مجلس التعاون الخليجي، ومن خلال توحيد صفوفنا في هذه الفعالية سنتمكن من توفير فرص مثالية للتواصل بين أفضل ممثلي القطاع من بلداننا وبين ممثلي القطاع بدول مجلس التعاون الخليجي".

وقال مدير هيئة السياحة السويسرية لدول مجلس التعاون الخليجي ماتياس ألبريخت: "يسر هيئة السياحة السويسرية أن ترحب بأنجح منظمي الرحلات السياحية في دول مجلس التعاون الخليجي ووكلاء السفر إلى قمة السفر في قلب أوروبا".

وعلّق من الجانب الفرنسي المدير الإقليمي لهيئة السياحة الفرنسية لمنطقة الشرق الأوسط، كريم ميكاشارا، قائلاً: "نعتقد أن أحد التحديات العديدة التي تواجه قطاع تجارة السفر اليوم هو مواكبة الاحتياجات المتزايدة والمتغيرة للمسافرين من المنطقة، وتعتبر هذه الفعالية المشتركة وغير المسبوقة استجابة مباشرة لمساعدة هذا القطاع للترويج لبلداننا".

أرقام سعودية وخليجية

تعتبر منطقة الخليج من أهم 15 سوقاً مصدرة للسياحة لألمانيا وللنمسا على حد سواء، كما تعتبر دول الخليج ثالث أكبر سوق غير أوروبية لألمانيا وللنمسا بعد الصين والولايات المتحدة.

بالنسبة لسويسرا يُعتبر سوق دول مجلس التعاون الخليجي خامس أكبر سوق أجنبي، كما يعتبر السوق الأول من حيث الإنفاق اليومي بمعدل 450 فرنك سويسرياً للشخص الواحد.

يبلغ عدد زائري فرنسا من منطقة شمال إفريقيا والشام ودول الخليج نحو 2.5 مليون زائر منهم 60% من المسافرين من دول مجلس التعاون الخليجي في 2018.

ستشارك الهيئات السياحية لألمانيا وسويسرا والنمسا هذا العام في سوق السفر العربي (ATM)؛ بهدف الترويج وزيادة الوعي وتعزيز النمو السياحي من منطقة الخليج للوجهات السياحية الثلاثة.

47

01 إبريل 2019 - 25 رجب 1440 05:00 PM

لزيادة الوعي السياحي للوجهات الأربعة قبل بداية موسم الصيف المزدحم

من دبي.. ألمانيا وسويسرا والنمسا وفرنسا تفتح "قلب أوروبا" أمام السعوديين

10 24,523

تقيم دول ألمانيا وسويسرا والنمسا في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، تحت عنوان "قلب أوروبا"، تعقدها الهيئات السياحية الوطنية قبيل انعقاد سوق السفر العربي؛ بهدف زيادة الوعي السياحي للوجهات الثلاثة قبل بداية موسم الصيف المزدحم.

وتضم "قمة السفر" المشتركة بين ألمانيا وسويسرا والنمسا وفرنسا عدداً كبيراً من ممثلي وموردي قطاع السياحة والسفر، منها 40 مشاركاً من فرنسا، ونحو 80 مشاركاً من ألمانيا وسويسرا والنمسا، والذين يمثلون عدداً من الهيئات السياحية المحلية، والفنادق، وشركات إدارة الوجهات السياحية، وعدة مطارات، إضافة إلى مرافق التسوق وشركات النقل وعدد من العيادات الطبية.

ويتطلع المشاركون من خلال هذه الفعالية إلى تنمية معرفة منطقة الخليج بالوجهات السياحية الأربعة، إضافة إلى التعاون مع ممثلي قطاع السفر بمنطقة الخليج، حيث تتوقع الهيئات السياحية الأربعة حضور أكثر من 100 مشترٍ وممثل لهذا القطاع من منطقة دول مجلس التعاون الخليجي للفعالية.

وقالت مديرة مكتب السياحة الوطني الألماني لدول الخليج زيغريد دي مازيريس، وهو أحد المكاتب التابعة لمجلس السياحة الوطني الألماني: "نحن متحمسون للتعاون مع الدول الأوروبية المجاورة لألمانيا، ويسعدنا العمل على تسهيل العلاقات التجارية بين شركائنا السياحيين، وبين ممثلي قطاع السفر المحليين في المنطقة، وذلك من خلال هذه المنصة المبتكرة والجديدة".

وأشار مدير المكتب الوطني النمساوي للسياحة لمنطقة الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا روبرت غروبلاخر، إلى أن "بلداننا الأربعة تعتبر من بين الوجهات السياحية الأوروبية الأكثر شهرة والأكثر زيارة من قبل المسافرين من دول مجلس التعاون الخليجي، ومن خلال توحيد صفوفنا في هذه الفعالية سنتمكن من توفير فرص مثالية للتواصل بين أفضل ممثلي القطاع من بلداننا وبين ممثلي القطاع بدول مجلس التعاون الخليجي".

وقال مدير هيئة السياحة السويسرية لدول مجلس التعاون الخليجي ماتياس ألبريخت: "يسر هيئة السياحة السويسرية أن ترحب بأنجح منظمي الرحلات السياحية في دول مجلس التعاون الخليجي ووكلاء السفر إلى قمة السفر في قلب أوروبا".

وعلّق من الجانب الفرنسي المدير الإقليمي لهيئة السياحة الفرنسية لمنطقة الشرق الأوسط، كريم ميكاشارا، قائلاً: "نعتقد أن أحد التحديات العديدة التي تواجه قطاع تجارة السفر اليوم هو مواكبة الاحتياجات المتزايدة والمتغيرة للمسافرين من المنطقة، وتعتبر هذه الفعالية المشتركة وغير المسبوقة استجابة مباشرة لمساعدة هذا القطاع للترويج لبلداننا".

أرقام سعودية وخليجية

تعتبر منطقة الخليج من أهم 15 سوقاً مصدرة للسياحة لألمانيا وللنمسا على حد سواء، كما تعتبر دول الخليج ثالث أكبر سوق غير أوروبية لألمانيا وللنمسا بعد الصين والولايات المتحدة.

بالنسبة لسويسرا يُعتبر سوق دول مجلس التعاون الخليجي خامس أكبر سوق أجنبي، كما يعتبر السوق الأول من حيث الإنفاق اليومي بمعدل 450 فرنك سويسرياً للشخص الواحد.

يبلغ عدد زائري فرنسا من منطقة شمال إفريقيا والشام ودول الخليج نحو 2.5 مليون زائر منهم 60% من المسافرين من دول مجلس التعاون الخليجي في 2018.

ستشارك الهيئات السياحية لألمانيا وسويسرا والنمسا هذا العام في سوق السفر العربي (ATM)؛ بهدف الترويج وزيادة الوعي وتعزيز النمو السياحي من منطقة الخليج للوجهات السياحية الثلاثة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019