"الحداري" يرصد تاريخيًّا "العرب في 100 عام".. تزييف مصطلحات دخيلة

الكتاب يركز على أهم الأحداث السياسية التي ساهمت في تغيير تاريخ المنطقة العربية

سلَّط الدكتور نايف بن مطلق الحداري، مدير إدارة الملاحق والمراكز الإعلامية في وزارة الإعلام، في كتابه "العرب في 100 عام"، الضوء على الأحداث السياسية في العالم العربي في المئة عام الماضية، ابتداء من عام 1920 إلى عام 2020.

وبتجرد وموضوعية بعيدًا عن المبالغة أو التضليل أو التحيز، يكشف "الحداري" في كتابه الصادر عن "دار تكوين" للنشر سبب اختياره هذه الفترة تحديدًا، قائلاً إن المئة سنة الأخيرة هي التي تشكلت فيها الدول العربية بأسمائها الموجودة الآن بعد استقلالها وتخلصها من الاستعمار الأجنبي.

والكتاب يحتوي على 145 صفحة، ويسلط الضوء على أهم الأحداث السياسية التي وقعت في العالم العربي، وساهمت في تغيير تاريخ المنطقة، مثل حروب الاستقلال ضد الدول المستعمرة، والمواجهات العسكرية، والانقلابات، والاغتيالات، والصراع على السلطة والنفوذ.

من جانبه، قال الدكتور الحداري إن الكتاب الذي يُصنَّف كإصدار ثقافي سياسي معلوماتي يُبرز بعض الأحداث العربية المهمة التي لم تأخذ حقها عند المؤرخين أو المهتمين بتاريخ المنطقة، أو التي حاول البعض طمسها أو تحريفها، ويرى أنها أثرت بشكل كبير في تاريخ المنطقة.

وضرب "الحداري" مثالاً على التزييف أو محاولة تسمية الأحداث بغير مسمياتها قائلاً: "على سبيل المثال: أحدهم يسمي غزو القوات العراقية للكويت دخول الكويت، وآخر يتحايل على التاريخ في حديثه عن هزيمة الجيوش العربية في حرب حزيران عام 1967".

ويسلط الضوء على أهم الأحداث السياسية التي وقعت في العالم العربي، وساهمت في تغيير تاريخ المنطقة، مثل حروب الاستقلال ضد الدول المستعمرة، والمواجهات العسكرية، والانقلابات، والاغتيالات، والصراع على السلطة والنفوذ.

والدكتور نايف الحداري متخصص في الإعلام السياسي، ولديه ثلاثة مؤلَّفات، وعمل عضوًا في عدد من الجمعيات الإعلامية المتخصصة، ويكتب مقالات في عدد من الصحف والمواقع الإخبارية باللغة الإنجليزية في موضوعات عن الإعلام السياسي والقوة الناعمة.

5

10 أكتوبر 2021 - 4 ربيع الأول 1443 12:59 AM

الكتاب يركز على أهم الأحداث السياسية التي ساهمت في تغيير تاريخ المنطقة العربية

"الحداري" يرصد تاريخيًّا "العرب في 100 عام".. تزييف مصطلحات دخيلة

4 4,740

سلَّط الدكتور نايف بن مطلق الحداري، مدير إدارة الملاحق والمراكز الإعلامية في وزارة الإعلام، في كتابه "العرب في 100 عام"، الضوء على الأحداث السياسية في العالم العربي في المئة عام الماضية، ابتداء من عام 1920 إلى عام 2020.

وبتجرد وموضوعية بعيدًا عن المبالغة أو التضليل أو التحيز، يكشف "الحداري" في كتابه الصادر عن "دار تكوين" للنشر سبب اختياره هذه الفترة تحديدًا، قائلاً إن المئة سنة الأخيرة هي التي تشكلت فيها الدول العربية بأسمائها الموجودة الآن بعد استقلالها وتخلصها من الاستعمار الأجنبي.

والكتاب يحتوي على 145 صفحة، ويسلط الضوء على أهم الأحداث السياسية التي وقعت في العالم العربي، وساهمت في تغيير تاريخ المنطقة، مثل حروب الاستقلال ضد الدول المستعمرة، والمواجهات العسكرية، والانقلابات، والاغتيالات، والصراع على السلطة والنفوذ.

من جانبه، قال الدكتور الحداري إن الكتاب الذي يُصنَّف كإصدار ثقافي سياسي معلوماتي يُبرز بعض الأحداث العربية المهمة التي لم تأخذ حقها عند المؤرخين أو المهتمين بتاريخ المنطقة، أو التي حاول البعض طمسها أو تحريفها، ويرى أنها أثرت بشكل كبير في تاريخ المنطقة.

وضرب "الحداري" مثالاً على التزييف أو محاولة تسمية الأحداث بغير مسمياتها قائلاً: "على سبيل المثال: أحدهم يسمي غزو القوات العراقية للكويت دخول الكويت، وآخر يتحايل على التاريخ في حديثه عن هزيمة الجيوش العربية في حرب حزيران عام 1967".

ويسلط الضوء على أهم الأحداث السياسية التي وقعت في العالم العربي، وساهمت في تغيير تاريخ المنطقة، مثل حروب الاستقلال ضد الدول المستعمرة، والمواجهات العسكرية، والانقلابات، والاغتيالات، والصراع على السلطة والنفوذ.

والدكتور نايف الحداري متخصص في الإعلام السياسي، ولديه ثلاثة مؤلَّفات، وعمل عضوًا في عدد من الجمعيات الإعلامية المتخصصة، ويكتب مقالات في عدد من الصحف والمواقع الإخبارية باللغة الإنجليزية في موضوعات عن الإعلام السياسي والقوة الناعمة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021