"احموا أنفسكم".. فيديو لمريض: لم أهزم الفيروس المخادع إلا بـ"الألم"

قال: لو استسلمت لكورونا لجعل رئتي كتلة زجاج

"احموا أنفسكم من كورونا، لا تجمعات، لا مصافحة، لا عناق، وداوموا على غسل أيديكم.. هذا فيروس مخادع، لم أهزمه إلا بالألم الشديد". هكذا يبدأ مريض كورونا الأمريكي كيفن هاريس قصته مع الفيروس، وكيف كاد يخدعه، ويحول رئتيه إلى كتلة من زجاج بلا ذرة هواء، ثم يقتله.

ونشر موقع "إم أو تي نيوز" الإخباري مقابلة أجراها برنامج "مورنينج إكسبريس" مع "هاريس" (55 عامًا)، من مدينة وارين بولاية أوهايو، كشف فيها عن خطوات تغلبه على الفيروس، والمعاناة الشديدة التي تعرض لها حتى تمكن من التغلب على الفيروس.

يقول "هاريس": "كنت بصحة جيدة، لكن منذ أسبوعين بدأت أشعر بالمرض، وتدهورت حالتي بسرعة. وفي المستشفى اكتشفت أنني أصبت بفيروس كورونا، لكن لا أعلم كيف وصل إليَّ الفيروس".

ويقول الموقع الإخباري: حين دخل "هاريس" المستشفى كان قريبًا من الموت، لكن لحسن حظه رفض المستشفى وضعه على جهاز التنفس الصناعي. كان عليه أن يحارب المرض بدون الجهاز.

ويشرح "هاريس" كيف قاوم كورونا، ويقول: "كنت مريضًا، وأتعرض لنوبات من ضيق التنفس، وكلما كنت أرقد لأستريح أجد الفيروس المخادع يكاد يحول رئتي إلى كتلة من زجاج بلا ذرة هواء، وهو ما يؤدي إلى الموت فورًا، فأقرر ألا أرقد، بل أجلس، أو أتحرك وأنا أختنق، وأسعل بشدة وألم، وأحيانًا أتقيأ، لكن السعال كان يعني أنني أتنفس. وتستمر هذه الحال لمدة 20 دقيقة، أشعر بعدها بتحسن. وعلى مدار أيام كانت هذه الأزمات تتجدد. أمضيت أسبوعين في حالة ألم شديد، لكن هذا الألم هو ما جعلني أتغلب على الفيروس، ولو رقدت لقتلني".

فيروس كورونا الجديد

80

28 مارس 2020 - 4 شعبان 1441 12:23 AM

قال: لو استسلمت لكورونا لجعل رئتي كتلة زجاج

"احموا أنفسكم".. فيديو لمريض: لم أهزم الفيروس المخادع إلا بـ"الألم"

7 64,900

"احموا أنفسكم من كورونا، لا تجمعات، لا مصافحة، لا عناق، وداوموا على غسل أيديكم.. هذا فيروس مخادع، لم أهزمه إلا بالألم الشديد". هكذا يبدأ مريض كورونا الأمريكي كيفن هاريس قصته مع الفيروس، وكيف كاد يخدعه، ويحول رئتيه إلى كتلة من زجاج بلا ذرة هواء، ثم يقتله.

ونشر موقع "إم أو تي نيوز" الإخباري مقابلة أجراها برنامج "مورنينج إكسبريس" مع "هاريس" (55 عامًا)، من مدينة وارين بولاية أوهايو، كشف فيها عن خطوات تغلبه على الفيروس، والمعاناة الشديدة التي تعرض لها حتى تمكن من التغلب على الفيروس.

يقول "هاريس": "كنت بصحة جيدة، لكن منذ أسبوعين بدأت أشعر بالمرض، وتدهورت حالتي بسرعة. وفي المستشفى اكتشفت أنني أصبت بفيروس كورونا، لكن لا أعلم كيف وصل إليَّ الفيروس".

ويقول الموقع الإخباري: حين دخل "هاريس" المستشفى كان قريبًا من الموت، لكن لحسن حظه رفض المستشفى وضعه على جهاز التنفس الصناعي. كان عليه أن يحارب المرض بدون الجهاز.

ويشرح "هاريس" كيف قاوم كورونا، ويقول: "كنت مريضًا، وأتعرض لنوبات من ضيق التنفس، وكلما كنت أرقد لأستريح أجد الفيروس المخادع يكاد يحول رئتي إلى كتلة من زجاج بلا ذرة هواء، وهو ما يؤدي إلى الموت فورًا، فأقرر ألا أرقد، بل أجلس، أو أتحرك وأنا أختنق، وأسعل بشدة وألم، وأحيانًا أتقيأ، لكن السعال كان يعني أنني أتنفس. وتستمر هذه الحال لمدة 20 دقيقة، أشعر بعدها بتحسن. وعلى مدار أيام كانت هذه الأزمات تتجدد. أمضيت أسبوعين في حالة ألم شديد، لكن هذا الألم هو ما جعلني أتغلب على الفيروس، ولو رقدت لقتلني".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020