"سعود الطبية" تُنهي معاناة 40 مريضًا باستئصال الأورام الخبيثة خلال 4 أشهر

بينها جراحة نادرة لسبعيني عانى من نزيف بالجهاز الهضمي السفلي لمدة طويلة

نجحت مدينة الملك سعود الطبية -ممثلة في قسم الجراحة العامة- في إنهاء معاناة أكثر من 40 مريضًا من أورام خبيثة متنوعة بالجهاز الهضمي؛ حيث تمكنت فِرَق طبية متخصصة في استئصال تلك الأورام، التي تتراوح أوزانها ما بين واحد كيلو جرام وحتى 3 كيلو جرامات، خلال فترة الأشهر الأربع الماضية في ظل جائحة كوفيد 19.

وكانت إحدى تلك الحالات لسبعيني عانى من نزيف بالجهاز الهضمي السفلي لمدة ثلاثة أشهر، وتمت الجراحة عبر فريق طبي متخصص بقيادة استشاري جراحة الجهاز الهضمي والقولون وجراحة المناظير الدكتور مهدي البندر، الذي أوضح أن الحالة تم تشخيصها بالخارج كبواسير وإعطاؤه العلاج، إلا أنه لم يشعر بتحسن، وتم تحويله لعمل الفحوصات اللازمة؛ حيث تَبَيّن وجود ورم متضخم بالحوض ومتمركز بأعلى المستقيم.

وأضاف "البندر": نظرًا لكبر سن المريض وحجم الورم؛ فإن مثل هذا النوع من الأورام بحاجة ماسة للعلاج الإشعاعي لتصغير حجمه، وبما أن الإشعاعي قد يتسبب في خطر على صحة المريض كونه بهذا العمر، تَقَرر إزالة الورم دون التدخل الإشعاعي، وتم إجراء العملية التي استغرقت ثلاث ساعات وإزالة الورم.

وبيّن أن التدخل الجراحي لإزالة الورم من أعضاء الحوض بدون تصغير حجمه، تعتبر عملية معقدة، كون الورم متشابكًا بالأعضاء المجاورة بمنطقة الحوض.

وأشار "البندر" إلى أن هذه الأورام تنمو بداية من لحمات صغيرة حميدة، وتتطور إلى أن تصل لأورام خبيثة؛ حيث يكون من خمس وحتى عشر سنوات، وبدون أي أعراض أو آلام ومن ثم تكبر في الحجم وتسبب مضاعفات سيئة مثل النزيف أو الانسداد المعوي؛ مشددًا على ضرورة الفحص المبكر لأمراض وأورام الجهاز الهضمي.

ونوّه بأن من أشهر مسببات الأورام الخبيثة، العادات غير الصحية مثل: التدخين، وتناول الدهون، وقلة الحركة المؤدية للسمنة، وكذلك الطفرات الجينية أو المتلازمات المتنوعة التي تؤثر على نمو الجهاز الهضمي بشكل صحيح، وأيضًا تواجد نفس الأمراض السرطانية بتاريخ العائلة "الوراثي"، ويعتبر من أقوى الأسباب المباشرة لحدوث مثل هذه الأورام.

تجدر الإشارة إلى أن جميع الحالات التي يبلغ عددها 40 عملية استئصال، قد غادروا المدينة بحالة صحية جيدة.

مدينة الملك سعود الطبية

1

08 يوليو 2020 - 17 ذو القعدة 1441 12:42 PM

بينها جراحة نادرة لسبعيني عانى من نزيف بالجهاز الهضمي السفلي لمدة طويلة

"سعود الطبية" تُنهي معاناة 40 مريضًا باستئصال الأورام الخبيثة خلال 4 أشهر

0 2,054

نجحت مدينة الملك سعود الطبية -ممثلة في قسم الجراحة العامة- في إنهاء معاناة أكثر من 40 مريضًا من أورام خبيثة متنوعة بالجهاز الهضمي؛ حيث تمكنت فِرَق طبية متخصصة في استئصال تلك الأورام، التي تتراوح أوزانها ما بين واحد كيلو جرام وحتى 3 كيلو جرامات، خلال فترة الأشهر الأربع الماضية في ظل جائحة كوفيد 19.

وكانت إحدى تلك الحالات لسبعيني عانى من نزيف بالجهاز الهضمي السفلي لمدة ثلاثة أشهر، وتمت الجراحة عبر فريق طبي متخصص بقيادة استشاري جراحة الجهاز الهضمي والقولون وجراحة المناظير الدكتور مهدي البندر، الذي أوضح أن الحالة تم تشخيصها بالخارج كبواسير وإعطاؤه العلاج، إلا أنه لم يشعر بتحسن، وتم تحويله لعمل الفحوصات اللازمة؛ حيث تَبَيّن وجود ورم متضخم بالحوض ومتمركز بأعلى المستقيم.

وأضاف "البندر": نظرًا لكبر سن المريض وحجم الورم؛ فإن مثل هذا النوع من الأورام بحاجة ماسة للعلاج الإشعاعي لتصغير حجمه، وبما أن الإشعاعي قد يتسبب في خطر على صحة المريض كونه بهذا العمر، تَقَرر إزالة الورم دون التدخل الإشعاعي، وتم إجراء العملية التي استغرقت ثلاث ساعات وإزالة الورم.

وبيّن أن التدخل الجراحي لإزالة الورم من أعضاء الحوض بدون تصغير حجمه، تعتبر عملية معقدة، كون الورم متشابكًا بالأعضاء المجاورة بمنطقة الحوض.

وأشار "البندر" إلى أن هذه الأورام تنمو بداية من لحمات صغيرة حميدة، وتتطور إلى أن تصل لأورام خبيثة؛ حيث يكون من خمس وحتى عشر سنوات، وبدون أي أعراض أو آلام ومن ثم تكبر في الحجم وتسبب مضاعفات سيئة مثل النزيف أو الانسداد المعوي؛ مشددًا على ضرورة الفحص المبكر لأمراض وأورام الجهاز الهضمي.

ونوّه بأن من أشهر مسببات الأورام الخبيثة، العادات غير الصحية مثل: التدخين، وتناول الدهون، وقلة الحركة المؤدية للسمنة، وكذلك الطفرات الجينية أو المتلازمات المتنوعة التي تؤثر على نمو الجهاز الهضمي بشكل صحيح، وأيضًا تواجد نفس الأمراض السرطانية بتاريخ العائلة "الوراثي"، ويعتبر من أقوى الأسباب المباشرة لحدوث مثل هذه الأورام.

تجدر الإشارة إلى أن جميع الحالات التي يبلغ عددها 40 عملية استئصال، قد غادروا المدينة بحالة صحية جيدة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020