"الفيصل": الإنسان السعودي قادر على نقل المملكة إلى مصافّ الدول والمجتمعات المتقدمة عالمياً

دشّن حلقة نقاش "صناعة المبادرات الرقمية ضمن ملتقى مكة الثقافي"

أكد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، أن الإنسان السعودي يتمتع برؤية جديدة ويطرح أفكاراً ومواضيع جديدة في مختلف الجوانب التقنية والعلمية والثقافية.

وبيّن أن الانسان السعودي في حال استمر بهذا المجهود الكبير الذي يبذله في سبيل تطوير نفسه وتطوير بلاده فإنه سينقل المملكة إلى مصاف الدول والمجتمعات المتقدمة عالمياً.

جاء ذلك لدى تدشينه حلقة نقاش صناعة المبادرات الرقمية لملتقى مكة الثقافي لهذا العام 1442هـ، تحت شعار "كيف نكون قدوة؟" في العالم الرقمي، والتي انطلقت في أحد فنادق جدة.

وقال في معرض ردّه على سؤال حول تسجيل المملكة قفزات نوعية في المجال الرقمي: "دعوت منذ عدة أعوام إلى الانتقال إلى العالم الأول، وأنا أعتقد أننا وضعنا قدمنا في العالم الأول"، مضيفاً: "إلا أن التحول التقني ليس شيئاً مستحيلاً، بل هو علم من العلوم، ونستطيع أن نتفوق كذلك في هذا العلم ونكون من المنتجين للأفكار الجديدة محلياً وعالمياً".

ووصف الأمير خالد الفيصل بداية الموسم الثقافي لمنطقة مكة المكرمة بالجميلة، مؤكداً أن حلقات النقاش سوف تكون لها نتائج مثمرة -بإذن الله- وتعود بالنفع على الحاج والمعتمر والمواطن والمقيم

وقال: "كما تعلمون أن مهمتنا الأولى في هذه المنطقة خدمة الحاج والمعتمر مع خدمة الإنسان في المنطقة".

وأشاد الأمير خالد الفيصل بتفاعل الوزارات والجهات الحكومية والأهلية مع فعاليات ملتقى مكة الثقافي، ونوه إلى أن التفاعل والمشاركة ممتازة، والروح عالية.

وحرص على مشاركة المجتمعين في المسارات الستة وهي الصحة والتعليم والحج والعمرة والخدمات والقيم والأخلاق والثقافة والاعلام، واستمع إلى نقاش بعض المبادرات.

من جانبه أكد نائب وزير الحج الدكتور عبدالفتاح مشاط، "أن الموسم الخامس للملتقى نموذج نوعي؛ لأنه يتحدث عن أهم موضوع، وهو كيفية استخدام التقنيات الحديثة في أعمالنا، مضيفاً أن الملتقى يركز بشكل كبير جداً على كيفية إيجاد مبادرات نوعية.

وبالنسبة للمسار الخاص بالحج والعمرة قال الدكتور مشاط: "يشارك معنا في حلقة النقاش، العديد من القطاعات من قطاعات حكومية وأهلية، كلهم اجتمعوا لإيجاد مبادرات أهمها هو التكامل المعلوماتي بين جمع هذه القطاعات، وإن شاء الله نسعى من أحد منتجات الحلقة أن نخرج بنموذج موحد لقاعدة بيانات بين جميع هذه الجهات التي تخدم ضيوف الرحمن، وجمعها في قالب بيانات موحد تعتمد بشمل كبير جداً على تكامل البيانات والمعلومات بينهم، وهذا يساعدنا كثير جداً على تقديم الخدمة بشكل افضل مثل ما حدث في عام 1440 حيث كانت نقليات نوعية جداً عندما تكاملت المعلومات بين القطاعات الأمنية وبين وزارة الحج والعمرة، وإن شاء الله الآن مع القطاعات الخدمية التي تقدم لضيوف الرحمن وتكاملها مع مسار الحاج نأمل أن يكون لها نقله نوعية أخرى، ونحن نستبشر بالخير إن شاء الله".

وقال مشرف مجتمع جوجل للمطورين في السعودية عبدالعزيز الحمادي، والذي يشارك في حلقة نقاش صناعة المبادرات الرقمية، إن مشاركته في حلقة نقاش كانت عن طريق مسار الخدمات بهدف الخروج بمبادرات تخدم المنطقة.

وأضاف: ناقشنا كثيراً من الفرص المتميزة مستقبلياً في مجال التحول الرقمي والتقنيات الناشئة وكيف نجعل مكة مدينة ذكية؟ وكما ذكر الأمير خالد الفيصل، بجعل مكة أذكى من المدن الذكية، ونحن جعلنا هذا هدف، وبدأنا نقوم بطرح كثير من الحلول والمبادرات والمتخصصة في هذا الجانب والتي -بإذن الله- ستسهم بأن تكون مكة كما هي قبلة للمسلمين، أن تكون قبلة في مجال التقنيات الناشئة وأفضل الممارسات العالمية في التحول الرقمي وتطبيق أفضل الممارسات التقنية.

وبيّن "الحماد" أن مجتمع جوجل السعودي هو أحد المجتمعات الرسمية لشركة جوجل، مختص بتطوير المطورين والمبرمجين على مستوى المملكة، وقد قام حتى الآن بتدريب أكثر من 100 ألف شخص على مستوى المملكة، ويندرج تحته عدد من المبادرات في المجتمعات مثل مجتمع نساء رائدات في التقني، مشيرا إلى أن المجتمع يعمل بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ممثلة في مبادرة العطاء الرقمي، ويهدف إلى تكوين بيئة تحب التطوير والتوجه التقني وتطبيق أفضل ممارسات التقنية عن طريق تقديم برامج مجانية بشكل كامل للمجتمع، لذلك المجتمع مجاني غير ربحي مدعوم من شركة جوجل كخدمة مجتمعية.

أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل

2

20 سبتمبر 2020 - 3 صفر 1442 03:29 PM

دشّن حلقة نقاش "صناعة المبادرات الرقمية ضمن ملتقى مكة الثقافي"

"الفيصل": الإنسان السعودي قادر على نقل المملكة إلى مصافّ الدول والمجتمعات المتقدمة عالمياً

4 3,327

أكد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، أن الإنسان السعودي يتمتع برؤية جديدة ويطرح أفكاراً ومواضيع جديدة في مختلف الجوانب التقنية والعلمية والثقافية.

وبيّن أن الانسان السعودي في حال استمر بهذا المجهود الكبير الذي يبذله في سبيل تطوير نفسه وتطوير بلاده فإنه سينقل المملكة إلى مصاف الدول والمجتمعات المتقدمة عالمياً.

جاء ذلك لدى تدشينه حلقة نقاش صناعة المبادرات الرقمية لملتقى مكة الثقافي لهذا العام 1442هـ، تحت شعار "كيف نكون قدوة؟" في العالم الرقمي، والتي انطلقت في أحد فنادق جدة.

وقال في معرض ردّه على سؤال حول تسجيل المملكة قفزات نوعية في المجال الرقمي: "دعوت منذ عدة أعوام إلى الانتقال إلى العالم الأول، وأنا أعتقد أننا وضعنا قدمنا في العالم الأول"، مضيفاً: "إلا أن التحول التقني ليس شيئاً مستحيلاً، بل هو علم من العلوم، ونستطيع أن نتفوق كذلك في هذا العلم ونكون من المنتجين للأفكار الجديدة محلياً وعالمياً".

ووصف الأمير خالد الفيصل بداية الموسم الثقافي لمنطقة مكة المكرمة بالجميلة، مؤكداً أن حلقات النقاش سوف تكون لها نتائج مثمرة -بإذن الله- وتعود بالنفع على الحاج والمعتمر والمواطن والمقيم

وقال: "كما تعلمون أن مهمتنا الأولى في هذه المنطقة خدمة الحاج والمعتمر مع خدمة الإنسان في المنطقة".

وأشاد الأمير خالد الفيصل بتفاعل الوزارات والجهات الحكومية والأهلية مع فعاليات ملتقى مكة الثقافي، ونوه إلى أن التفاعل والمشاركة ممتازة، والروح عالية.

وحرص على مشاركة المجتمعين في المسارات الستة وهي الصحة والتعليم والحج والعمرة والخدمات والقيم والأخلاق والثقافة والاعلام، واستمع إلى نقاش بعض المبادرات.

من جانبه أكد نائب وزير الحج الدكتور عبدالفتاح مشاط، "أن الموسم الخامس للملتقى نموذج نوعي؛ لأنه يتحدث عن أهم موضوع، وهو كيفية استخدام التقنيات الحديثة في أعمالنا، مضيفاً أن الملتقى يركز بشكل كبير جداً على كيفية إيجاد مبادرات نوعية.

وبالنسبة للمسار الخاص بالحج والعمرة قال الدكتور مشاط: "يشارك معنا في حلقة النقاش، العديد من القطاعات من قطاعات حكومية وأهلية، كلهم اجتمعوا لإيجاد مبادرات أهمها هو التكامل المعلوماتي بين جمع هذه القطاعات، وإن شاء الله نسعى من أحد منتجات الحلقة أن نخرج بنموذج موحد لقاعدة بيانات بين جميع هذه الجهات التي تخدم ضيوف الرحمن، وجمعها في قالب بيانات موحد تعتمد بشمل كبير جداً على تكامل البيانات والمعلومات بينهم، وهذا يساعدنا كثير جداً على تقديم الخدمة بشكل افضل مثل ما حدث في عام 1440 حيث كانت نقليات نوعية جداً عندما تكاملت المعلومات بين القطاعات الأمنية وبين وزارة الحج والعمرة، وإن شاء الله الآن مع القطاعات الخدمية التي تقدم لضيوف الرحمن وتكاملها مع مسار الحاج نأمل أن يكون لها نقله نوعية أخرى، ونحن نستبشر بالخير إن شاء الله".

وقال مشرف مجتمع جوجل للمطورين في السعودية عبدالعزيز الحمادي، والذي يشارك في حلقة نقاش صناعة المبادرات الرقمية، إن مشاركته في حلقة نقاش كانت عن طريق مسار الخدمات بهدف الخروج بمبادرات تخدم المنطقة.

وأضاف: ناقشنا كثيراً من الفرص المتميزة مستقبلياً في مجال التحول الرقمي والتقنيات الناشئة وكيف نجعل مكة مدينة ذكية؟ وكما ذكر الأمير خالد الفيصل، بجعل مكة أذكى من المدن الذكية، ونحن جعلنا هذا هدف، وبدأنا نقوم بطرح كثير من الحلول والمبادرات والمتخصصة في هذا الجانب والتي -بإذن الله- ستسهم بأن تكون مكة كما هي قبلة للمسلمين، أن تكون قبلة في مجال التقنيات الناشئة وأفضل الممارسات العالمية في التحول الرقمي وتطبيق أفضل الممارسات التقنية.

وبيّن "الحماد" أن مجتمع جوجل السعودي هو أحد المجتمعات الرسمية لشركة جوجل، مختص بتطوير المطورين والمبرمجين على مستوى المملكة، وقد قام حتى الآن بتدريب أكثر من 100 ألف شخص على مستوى المملكة، ويندرج تحته عدد من المبادرات في المجتمعات مثل مجتمع نساء رائدات في التقني، مشيرا إلى أن المجتمع يعمل بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ممثلة في مبادرة العطاء الرقمي، ويهدف إلى تكوين بيئة تحب التطوير والتوجه التقني وتطبيق أفضل ممارسات التقنية عن طريق تقديم برامج مجانية بشكل كامل للمجتمع، لذلك المجتمع مجاني غير ربحي مدعوم من شركة جوجل كخدمة مجتمعية.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020