حادث مأساوي.. شاهد جَدًّا "يقتل" حفيدته الرضيعة بخطأ مخيف

خلال عطلة عائلية كانت على متن سفينة سياحية في بورتوريكو

تسبب جَدٌّ في مقتل حفيدته الصغيرة، بعد أن أسقطها بـ"الخطأ" من سفينة سياحية في بورتوريكو؛ وفق ما ذكرته صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

وقال المصدر: إن الرضيعة الأمريكية التي لم يتعدّ عمرها 18 شهرًا، سقطت، أول أمس الأحد، من الطابق الـ11 للسفينة، التي كانت رأسية في ميناء سان خوان.

وتابع: "المكان الذي سقطت منه الفتاة يرتفع بنحو 45 مترًا عن سطح الأرض.. والسقوط كان بالخطأ".

ووفقًا لتقارير إعلامية محلية؛ فإن الفتاة، التي يُعتقد أنها من ولاية إنديانا، كانت في ذراع جدها، الذي كان يحملها بالقرب من نافذة مفتوحة؛ مضيفة أنها سقطت بالخطأ من بين يديه.

وقال متحدث باسم شركة "رويال كاريبيان"، التي تملك السفينة: "نشعر بحزن عميق إزاء الحادث المأساوي الذي وقع يوم الأحد.. قلوبنا مع عائلة الضحية".

وتابع: "قدّمنا الرعاية التي تحتاجها الأسرة.. احترامًا لخصوصية أفراد الضحية، لن ندلي بتعليقات أكثر عن الحادث".

وكانت الفتاة في عطلة مع والديها وشقيقها الأصغر، وأجدادها.

38

09 يوليو 2019 - 6 ذو القعدة 1440 11:24 AM

خلال عطلة عائلية كانت على متن سفينة سياحية في بورتوريكو

حادث مأساوي.. شاهد جَدًّا "يقتل" حفيدته الرضيعة بخطأ مخيف

5 37,804

تسبب جَدٌّ في مقتل حفيدته الصغيرة، بعد أن أسقطها بـ"الخطأ" من سفينة سياحية في بورتوريكو؛ وفق ما ذكرته صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

وقال المصدر: إن الرضيعة الأمريكية التي لم يتعدّ عمرها 18 شهرًا، سقطت، أول أمس الأحد، من الطابق الـ11 للسفينة، التي كانت رأسية في ميناء سان خوان.

وتابع: "المكان الذي سقطت منه الفتاة يرتفع بنحو 45 مترًا عن سطح الأرض.. والسقوط كان بالخطأ".

ووفقًا لتقارير إعلامية محلية؛ فإن الفتاة، التي يُعتقد أنها من ولاية إنديانا، كانت في ذراع جدها، الذي كان يحملها بالقرب من نافذة مفتوحة؛ مضيفة أنها سقطت بالخطأ من بين يديه.

وقال متحدث باسم شركة "رويال كاريبيان"، التي تملك السفينة: "نشعر بحزن عميق إزاء الحادث المأساوي الذي وقع يوم الأحد.. قلوبنا مع عائلة الضحية".

وتابع: "قدّمنا الرعاية التي تحتاجها الأسرة.. احترامًا لخصوصية أفراد الضحية، لن ندلي بتعليقات أكثر عن الحادث".

وكانت الفتاة في عطلة مع والديها وشقيقها الأصغر، وأجدادها.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019