"النحالين التعاونية" بالباحة توزع 15 ألف شتلة نحلية مجانًا

خلال فعاليات مهرجان العسل

أطلقت جمعية النحالين التعاونية بالباحة مبادرة للعام الثاني على التوالي، تهدف لتوزيع 15 ألف شتلة من النباتات العاسلة مجانًا؛ استمراراً للمبادرة التي أطلقتها في المهرجان العام الماضي، والتي شملت توزيع 10 آلاف شتلة مجانًا من النباتات العاسلة.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية النحالين التعاونية، أحمد الخازم الغامدي: إن الشتلات تشتمل على أهم النباتات العاسلة؛ وهي المجرى والضرم وإكليل الجبل والسدر والطلح والسمر والسلم القتادة والقرض والسيال والشث وأكاسيا سالجينا والريحان واللوسينا.

وأضاف: أنه سيبدأ التوزيع يوم غد السبت؛ حيث سيتم الحجز من خلال جناح الجمعية بالمهرجان، لافتاً إلى أن المبادرة تشمل أيضاً حملة توعوية عن أهمية الحفاظ على المراعي النحلية وتنميتها، وعن الحمولة الرعوية.

وقال الغامدي: إنه سيكون هناك عرض لأهم النباتات العاسلة في المعرض المصاحب للمهرجان، وتعريف عن كيفية جمع البذور وشتلها، والعناية بالشتلات ونقلها إلى موقع الزراعة.

وأوضح أن قلة المراعي النحلية وتدهورها وعدم زيادتها، وما يقابل ذلك من زيادة كبيرة في أعداد طوائف النحل؛ حفز جمعية النحالين بالباحة لجعل المراعي النحلية من أولوياتها، فوضعت في خططها الاهتمام بهذا الموضوع، وبذلت كل ما تستطيع في سبيل ذلك، مع الاستعانة بشركائها للمشاركة في حل العوائق.

وتابع أن جمعية النحالين التعاونية بالباحة تعاونت مع كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل، في تنفيذ بعض المشروعات الوطنية الخاصة بالمراعي النحلية، والحمولة الرعوية، ودراسة مصادر الرحيق وحبوب اللقاح، بما في ذلك تحديد أهم النباتات العاسلة، وقياس كميات الرحيق وحبوب اللقاح فيها، وتحديد الحمولة الرعوية لأهم هذه النباتات.

وأشار الغامدي إلى أن الجمعية زرعت 50 ألف شجرة نحلية من النباتات المحلية، وأسست مشتلاً تصل طاقته الإنتاجية لأكثر من 100 ألف شتلة سنوياً، وأن وزارة البيئة والمياه والزراعة مشكورة وافقت على استخدام الأراضي التي تملكها؛ لتتم زراعتها بهذه الأشجار.

وحثّ الغامدي النحالين على الاستفادة من هذه الفرصة وزراعة الشتلات حول المناحل، وجعل جمع بذور النباتات العاسلة المحلية عادة؛ ليتم إكثار الغطاء النباتي وزيادة المراعي النحلية.

6

12 يوليو 2019 - 9 ذو القعدة 1440 10:17 PM

خلال فعاليات مهرجان العسل

"النحالين التعاونية" بالباحة توزع 15 ألف شتلة نحلية مجانًا

0 660

أطلقت جمعية النحالين التعاونية بالباحة مبادرة للعام الثاني على التوالي، تهدف لتوزيع 15 ألف شتلة من النباتات العاسلة مجانًا؛ استمراراً للمبادرة التي أطلقتها في المهرجان العام الماضي، والتي شملت توزيع 10 آلاف شتلة مجانًا من النباتات العاسلة.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية النحالين التعاونية، أحمد الخازم الغامدي: إن الشتلات تشتمل على أهم النباتات العاسلة؛ وهي المجرى والضرم وإكليل الجبل والسدر والطلح والسمر والسلم القتادة والقرض والسيال والشث وأكاسيا سالجينا والريحان واللوسينا.

وأضاف: أنه سيبدأ التوزيع يوم غد السبت؛ حيث سيتم الحجز من خلال جناح الجمعية بالمهرجان، لافتاً إلى أن المبادرة تشمل أيضاً حملة توعوية عن أهمية الحفاظ على المراعي النحلية وتنميتها، وعن الحمولة الرعوية.

وقال الغامدي: إنه سيكون هناك عرض لأهم النباتات العاسلة في المعرض المصاحب للمهرجان، وتعريف عن كيفية جمع البذور وشتلها، والعناية بالشتلات ونقلها إلى موقع الزراعة.

وأوضح أن قلة المراعي النحلية وتدهورها وعدم زيادتها، وما يقابل ذلك من زيادة كبيرة في أعداد طوائف النحل؛ حفز جمعية النحالين بالباحة لجعل المراعي النحلية من أولوياتها، فوضعت في خططها الاهتمام بهذا الموضوع، وبذلت كل ما تستطيع في سبيل ذلك، مع الاستعانة بشركائها للمشاركة في حل العوائق.

وتابع أن جمعية النحالين التعاونية بالباحة تعاونت مع كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل، في تنفيذ بعض المشروعات الوطنية الخاصة بالمراعي النحلية، والحمولة الرعوية، ودراسة مصادر الرحيق وحبوب اللقاح، بما في ذلك تحديد أهم النباتات العاسلة، وقياس كميات الرحيق وحبوب اللقاح فيها، وتحديد الحمولة الرعوية لأهم هذه النباتات.

وأشار الغامدي إلى أن الجمعية زرعت 50 ألف شجرة نحلية من النباتات المحلية، وأسست مشتلاً تصل طاقته الإنتاجية لأكثر من 100 ألف شتلة سنوياً، وأن وزارة البيئة والمياه والزراعة مشكورة وافقت على استخدام الأراضي التي تملكها؛ لتتم زراعتها بهذه الأشجار.

وحثّ الغامدي النحالين على الاستفادة من هذه الفرصة وزراعة الشتلات حول المناحل، وجعل جمع بذور النباتات العاسلة المحلية عادة؛ ليتم إكثار الغطاء النباتي وزيادة المراعي النحلية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019