شيء لا يصدق.. شاهد 15 كجم فضة فوق رؤوس النساء لهذا السبب

المهرجان يجذب آلاف السياح من الخارج

تنقسم الصين إلى 32 منطقة إدارية وكل منطقة تنقسم إلى 23 مقاطعة وتنقسم كل مقاطعة لمجموعة قرى ومدن.

وفي مقاطعة ليشان، وتحديدًا في قرية شينجيانغ يعيش شعب المیاو الذي يقيم مهرجانًا غريبًا للاحتفال السنوي بالعام الجديد ويسمى "مھرجان غوانغ"، ويقام حسب اعتقادهم كل 13 عامًا، وفيه تسیر نساء المیاو في مواكب بعباءاتھن التقلیدیة وحلیھن الفضية، وتظهر فيه النساء وهن يزين أنفسھن بالكثير من الفضة تصل أوزانھا ما بين 10 إلى 15 كجم، ويجذب السياح من داخل الصين وآسيا.

وبهذه الطريقة كلما كانت الفضة أكثر وأثقل كلما كان ذلك المكان الأفضل لإظھار جمالھن وثروتھن، وتظھر الخواتم والأطواق والأقراط، ومن حلي المیاو الفضية أيضًا التیاجان والقرون والأمشاط والمعلقات.

ومع تطور تقنيات الحياكة والحفر والنحت في صنع ھذه الحلي الفضية بنقوش تعتمد في معظمھا على الحيوانات والنباتات مثل التنين والعنقاء والزھور والطیور النابضة بالحياة والروعة.

10

01 فبراير 2021 - 19 جمادى الآخر 1442 06:12 PM

المهرجان يجذب آلاف السياح من الخارج

شيء لا يصدق.. شاهد 15 كجم فضة فوق رؤوس النساء لهذا السبب

0 7,203

تنقسم الصين إلى 32 منطقة إدارية وكل منطقة تنقسم إلى 23 مقاطعة وتنقسم كل مقاطعة لمجموعة قرى ومدن.

وفي مقاطعة ليشان، وتحديدًا في قرية شينجيانغ يعيش شعب المیاو الذي يقيم مهرجانًا غريبًا للاحتفال السنوي بالعام الجديد ويسمى "مھرجان غوانغ"، ويقام حسب اعتقادهم كل 13 عامًا، وفيه تسیر نساء المیاو في مواكب بعباءاتھن التقلیدیة وحلیھن الفضية، وتظهر فيه النساء وهن يزين أنفسھن بالكثير من الفضة تصل أوزانھا ما بين 10 إلى 15 كجم، ويجذب السياح من داخل الصين وآسيا.

وبهذه الطريقة كلما كانت الفضة أكثر وأثقل كلما كان ذلك المكان الأفضل لإظھار جمالھن وثروتھن، وتظھر الخواتم والأطواق والأقراط، ومن حلي المیاو الفضية أيضًا التیاجان والقرون والأمشاط والمعلقات.

ومع تطور تقنيات الحياكة والحفر والنحت في صنع ھذه الحلي الفضية بنقوش تعتمد في معظمھا على الحيوانات والنباتات مثل التنين والعنقاء والزھور والطیور النابضة بالحياة والروعة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021