" رويترز": لهذا السبب تحذر دراسة من جراحة استئصال المرارة

ترجح استمرار الرعاية الطبية التقليدية

تشير دراسة حديثة إلى أن الكثير من المرضى الذين يعانون من حصوات مرارية وآلام في البطن لا يشعرون بتحسن كبير بعد استئصال المرارة، بما يعني أن تلك العملية الجراحية قد لا تكون ضرورية على الدوام، حسب وكالة "رويترز".

وتوصي إرشادات العلاج المتبعة في الكثير من البلدان باستئصال المرارة بالمنظار عندما يعاني المريض من ألم في البطن مرتبط بوجود حصوات. لكن عندما لا تكون الحالة طارئة ليس هناك إجماع على المعايير التي يقرر الأطباء على أساسها من هم المرضى الذين يمكنهم تجنب الجراحة وتلقي العلاج بالأدوية وإرشادات تغيير أسلوب الحياة.

مجموعتان من المشاركين

ولإجراء الدراسة الحالية اختبر الباحثون ما إذا كان المرضى الذين يعانون من مشكلات في المرارة ويتلقون العلاج في عيادات خارجية سيتحسنون بشكل أفضل إذا اتبع الجراحون معايير أكثر صرامة لاتخاذ قرار الجراحة بدلاً من الاعتماد على اجتهادات الأطباء فحسب.

وتلقى 537 مريضاً من المشاركين في الدراسة رعاية طبية تقليدية، بينما وضعت شروط لخضوع 530 آخر للجراحة شملت تعرضهم لنوبات ألم حادة واستمرار هذا الألم لمدة تتراوح بين 15 و30 دقيقة، وامتداد هذا الألم للظهر ووجود ألم في أعلى البطن يستجيب للمسكنات.

استمر الألم بعد الجراحة

ولم تختلف نتائج تخفيف الألم بين المجموعتين إذ استمر لدى ما يزيد على 40 بالمائة من المرضى بعد 12 شهراً.

لكن الشروط أسفرت عن تقليل عدد من خضعوا للجراحة في المجموعة الثانية مقارنة بالمجموعة الأولى بفارق 75 بالمائة بما يشير إلى أن الجراحين بحاجة إلى إعادة النظر في ضرورة الاستئصال في كل الحالات وفي المعايير التي يوصون على أساسها بالجراحة، وفقاً للدراسة المنشورة في دورية (ذا لانسيت).

استئصال المرارة ليس حلا

وقال الدكتور فيليب دو روفر وهو الباحث المشارك للدراسة وجراح الجهاز الهضمي في مستشفى رادباود الجامعي في نايمخن في هولندا إن على المرضى أن يعلموا أن هناك احتمالات مرتفعة بأن عملية استئصال المرارة لن تشكّل حلاً لكل آلام البطن التي يعانون منها".

وأضاف عبر البريد الإلكتروني: "المشورة والمشاركة في اتخاذ القرار طريقة جيدة لتقليل الجراحات غير الضرورية.. يتعين على المرضى وضع الأعراض التي يعانون منها في قائمة، وعلى أطبائهم أن يقولوا لهم الأعراض التي من المرجح أن تختفي بعد الجراحة والأعراض الأقل ترجيحاً أو التي لا يمكن أن تحلّها الجراحة".

المرارة والقناة الصفراوية

وحسب موقع "مايو كلينيك" الطبي، فالمرارة عضو صغير في شكل الكمثرى على الجانب الأيمن من البطن، أسفل الكبد مباشرة، وتقوم المرارة بدور مخزن للصفراء، وهي سائل أصفر مائل للخضرة يفرزه الكبد، وتتدفق الصفراء من الكبد إلى المرارة، حيث تبقى هناك، وفي أثناء هضم الطعام، حيث تطلق المرارة الصفراء إلى القناة الصفراوية، وتنقل إلى الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة (الاثناعشر) للمساعدة في تكسير الدهون الموجودة في الطعام.

حصوات المرارة

حصوات المرارة هي ترسبات صلبة من العصارة الهاضمة تتكوّن في المرارة، ويتراوح حجم حصوات المرارة من حبة رمالٍ صغيرة إلى كرة جولف كبيرة. تظهر حصوةٌ واحدةٌ لدى بعض الأشخاص، بينما يظهر عددٌ من الحصوات في نفس الوقت لدى البعض الآخر، أحياناً يحتاج المصابون بحصوات المرارة إلى استئصالها جراحياً، بينما لا تسبب بعض الحصوات أي أعراضٍ ولا تحتاج إلى علاج.

18

12 مايو 2019 - 7 رمضان 1440 02:15 PM

ترجح استمرار الرعاية الطبية التقليدية

" رويترز": لهذا السبب تحذر دراسة من جراحة استئصال المرارة

2 5,627

تشير دراسة حديثة إلى أن الكثير من المرضى الذين يعانون من حصوات مرارية وآلام في البطن لا يشعرون بتحسن كبير بعد استئصال المرارة، بما يعني أن تلك العملية الجراحية قد لا تكون ضرورية على الدوام، حسب وكالة "رويترز".

وتوصي إرشادات العلاج المتبعة في الكثير من البلدان باستئصال المرارة بالمنظار عندما يعاني المريض من ألم في البطن مرتبط بوجود حصوات. لكن عندما لا تكون الحالة طارئة ليس هناك إجماع على المعايير التي يقرر الأطباء على أساسها من هم المرضى الذين يمكنهم تجنب الجراحة وتلقي العلاج بالأدوية وإرشادات تغيير أسلوب الحياة.

مجموعتان من المشاركين

ولإجراء الدراسة الحالية اختبر الباحثون ما إذا كان المرضى الذين يعانون من مشكلات في المرارة ويتلقون العلاج في عيادات خارجية سيتحسنون بشكل أفضل إذا اتبع الجراحون معايير أكثر صرامة لاتخاذ قرار الجراحة بدلاً من الاعتماد على اجتهادات الأطباء فحسب.

وتلقى 537 مريضاً من المشاركين في الدراسة رعاية طبية تقليدية، بينما وضعت شروط لخضوع 530 آخر للجراحة شملت تعرضهم لنوبات ألم حادة واستمرار هذا الألم لمدة تتراوح بين 15 و30 دقيقة، وامتداد هذا الألم للظهر ووجود ألم في أعلى البطن يستجيب للمسكنات.

استمر الألم بعد الجراحة

ولم تختلف نتائج تخفيف الألم بين المجموعتين إذ استمر لدى ما يزيد على 40 بالمائة من المرضى بعد 12 شهراً.

لكن الشروط أسفرت عن تقليل عدد من خضعوا للجراحة في المجموعة الثانية مقارنة بالمجموعة الأولى بفارق 75 بالمائة بما يشير إلى أن الجراحين بحاجة إلى إعادة النظر في ضرورة الاستئصال في كل الحالات وفي المعايير التي يوصون على أساسها بالجراحة، وفقاً للدراسة المنشورة في دورية (ذا لانسيت).

استئصال المرارة ليس حلا

وقال الدكتور فيليب دو روفر وهو الباحث المشارك للدراسة وجراح الجهاز الهضمي في مستشفى رادباود الجامعي في نايمخن في هولندا إن على المرضى أن يعلموا أن هناك احتمالات مرتفعة بأن عملية استئصال المرارة لن تشكّل حلاً لكل آلام البطن التي يعانون منها".

وأضاف عبر البريد الإلكتروني: "المشورة والمشاركة في اتخاذ القرار طريقة جيدة لتقليل الجراحات غير الضرورية.. يتعين على المرضى وضع الأعراض التي يعانون منها في قائمة، وعلى أطبائهم أن يقولوا لهم الأعراض التي من المرجح أن تختفي بعد الجراحة والأعراض الأقل ترجيحاً أو التي لا يمكن أن تحلّها الجراحة".

المرارة والقناة الصفراوية

وحسب موقع "مايو كلينيك" الطبي، فالمرارة عضو صغير في شكل الكمثرى على الجانب الأيمن من البطن، أسفل الكبد مباشرة، وتقوم المرارة بدور مخزن للصفراء، وهي سائل أصفر مائل للخضرة يفرزه الكبد، وتتدفق الصفراء من الكبد إلى المرارة، حيث تبقى هناك، وفي أثناء هضم الطعام، حيث تطلق المرارة الصفراء إلى القناة الصفراوية، وتنقل إلى الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة (الاثناعشر) للمساعدة في تكسير الدهون الموجودة في الطعام.

حصوات المرارة

حصوات المرارة هي ترسبات صلبة من العصارة الهاضمة تتكوّن في المرارة، ويتراوح حجم حصوات المرارة من حبة رمالٍ صغيرة إلى كرة جولف كبيرة. تظهر حصوةٌ واحدةٌ لدى بعض الأشخاص، بينما يظهر عددٌ من الحصوات في نفس الوقت لدى البعض الآخر، أحياناً يحتاج المصابون بحصوات المرارة إلى استئصالها جراحياً، بينما لا تسبب بعض الحصوات أي أعراضٍ ولا تحتاج إلى علاج.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019