ما المشكلة الأمنية الخطيرة؟ كواليس تخلي "أردوغان" عن تحدّيه لأمريكا وأوروبا

يعتقد أن "بايدن" سيولي علاقات البلدين الأهمية اللازمة لكن يبدو أن ذلك لن يحصل

بعدما اتسمت ردود فعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالتحدي والنبرة العالية تجاه الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة، تغيرت لغته لتصبح مغرقة في الدبلوماسية.

وكانت الولايات المتحدة فرضت عقوبات في وقت سابق من ديسمبر الجاري على تركيا؛ بسبب شراء الأخيرة منظومة صواريخ "إس-400" الروسية"، وتزامنت العقوبات نفسها مع أخرى فرضها الاتحاد الأوروبي بسبب "أنشطتها الأحادية والاستفزازية" شرقي البحر المتوسط.

وسارع "أردوغان" وكبار المسؤولين في حكومته إلى الردّ على العقوبات بتصريحات تشدد على أن الخطوات الغربية "عدائية"، و"لن تثني أنقرة عن سياستها ولن تتراجع عنها"، وبدا أن الأمور ذاهبة إلى مزيد من التصعيد، لكن الأمر لم يكن كذلك.

وقال أردوغان، الأربعاء، لنواب حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه: إن أنقرة تأمل في "فتح صفحة جديدة" في العلاقات مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في العام الجديد.

وتابع: "لا نرى أن تعاوننا السياسي والاقتصادي والعسكري متعدد الأطراف (يقصد روسيا) بديل عن الأواصر المتأصلة التي تربطنا بالولايات المتحدة".

ووفق "سكاي نيوز عربية"، تأتي العقوبات الأمريكية في توقيت حساس للعلاقة بين أنقرة وواشنطن، إذ يستعد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لتولي المنصب رسمياً في 20 يناير المقبل.

وعبر "أردوغان" عن اعتقاده بأن "بايدن" سيولي العلاقات بين البلدين "الأهمية اللازمة"، لكن لا يبدو أن ذلك سيحصل، إذ توعد "بايدن" باتباع سياسة مشددة تجاه تركيا.

وربما تكون الإجابة في تراجع "أردوغان" عن لغة التحدي إزاء الغرب في كلام خصمه ورفيقه السابق أحمد داود أوغلو؛ حيث نشر حزب المستقبل الذي أطلقه داوود أوغلو بعدما انشقّ عن حزب اردوغان، فيديو على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، يؤكد فيه أن "أردوغان" تحول من زعيم مستقل إلى شخصية تسيطر عليها الولايات المتحدة.

وقال داود أوغلو: "إن أردوغان لم يعد الشخص الذي جذب انتباه العالم ذات مرة"، ورأى أن "أردوغان" يخضع للأمريكيين بفعل التهديدات والعقوبات وتحركات الكونغرس التي تطاله شخصياً.

وتابع زعيم حزب المستقبل: "هذه مشكلة أمنية خطيرة للغاية بالنسبة لتركيا".

أردوغان تركيا

1

24 ديسمبر 2020 - 9 جمادى الأول 1442 10:15 AM

يعتقد أن "بايدن" سيولي علاقات البلدين الأهمية اللازمة لكن يبدو أن ذلك لن يحصل

ما المشكلة الأمنية الخطيرة؟ كواليس تخلي "أردوغان" عن تحدّيه لأمريكا وأوروبا

0 5,850

بعدما اتسمت ردود فعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالتحدي والنبرة العالية تجاه الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة، تغيرت لغته لتصبح مغرقة في الدبلوماسية.

وكانت الولايات المتحدة فرضت عقوبات في وقت سابق من ديسمبر الجاري على تركيا؛ بسبب شراء الأخيرة منظومة صواريخ "إس-400" الروسية"، وتزامنت العقوبات نفسها مع أخرى فرضها الاتحاد الأوروبي بسبب "أنشطتها الأحادية والاستفزازية" شرقي البحر المتوسط.

وسارع "أردوغان" وكبار المسؤولين في حكومته إلى الردّ على العقوبات بتصريحات تشدد على أن الخطوات الغربية "عدائية"، و"لن تثني أنقرة عن سياستها ولن تتراجع عنها"، وبدا أن الأمور ذاهبة إلى مزيد من التصعيد، لكن الأمر لم يكن كذلك.

وقال أردوغان، الأربعاء، لنواب حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه: إن أنقرة تأمل في "فتح صفحة جديدة" في العلاقات مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في العام الجديد.

وتابع: "لا نرى أن تعاوننا السياسي والاقتصادي والعسكري متعدد الأطراف (يقصد روسيا) بديل عن الأواصر المتأصلة التي تربطنا بالولايات المتحدة".

ووفق "سكاي نيوز عربية"، تأتي العقوبات الأمريكية في توقيت حساس للعلاقة بين أنقرة وواشنطن، إذ يستعد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لتولي المنصب رسمياً في 20 يناير المقبل.

وعبر "أردوغان" عن اعتقاده بأن "بايدن" سيولي العلاقات بين البلدين "الأهمية اللازمة"، لكن لا يبدو أن ذلك سيحصل، إذ توعد "بايدن" باتباع سياسة مشددة تجاه تركيا.

وربما تكون الإجابة في تراجع "أردوغان" عن لغة التحدي إزاء الغرب في كلام خصمه ورفيقه السابق أحمد داود أوغلو؛ حيث نشر حزب المستقبل الذي أطلقه داوود أوغلو بعدما انشقّ عن حزب اردوغان، فيديو على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، يؤكد فيه أن "أردوغان" تحول من زعيم مستقل إلى شخصية تسيطر عليها الولايات المتحدة.

وقال داود أوغلو: "إن أردوغان لم يعد الشخص الذي جذب انتباه العالم ذات مرة"، ورأى أن "أردوغان" يخضع للأمريكيين بفعل التهديدات والعقوبات وتحركات الكونغرس التي تطاله شخصياً.

وتابع زعيم حزب المستقبل: "هذه مشكلة أمنية خطيرة للغاية بالنسبة لتركيا".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021