اللقطة الأجمل .. عفوية طفلة وأبوة "آل الشيخ" .. تفاؤل يناقضه هذا التعليق!

تبارى أهل التعليم مدحاً لتصرف الوزير وأمطروه بأوصاف رفيعة ودعوات

فرضت طفلة ببراءتها وعفويتها اهتمام وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ، خلال زيارته أمس جناح وزارة التعليم المشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية 33"؛ حيث طلبت الطفلة من الوزير حملها لتستمتع من علو بالكاميرات وفلاشات المصوّرين وعدساتهم التي تسابقت لالتقاط الصورة الأجمل.

وتفاءل المغرّدون من معلمين ومعلمات مع تلك الصور العفوية التي حملت طابعاً أبوياً للوزير "آل الشيخ"؛ اذ كتبت المتوسطة الرابعة للبنات بالمدينة المنوّرة: "الحنان الأبوي وعطفكم على الأطفال ما هو إلا انعكاسٌ لتعاملكم الرفيع وخلقكم السامي.. زادكم الله رفعة ورضي عنكم في الدنيا والآخرة"، وأضافت الروضة الثالثة بالوجه بالدعوات: "اللهم اجعله نفعاً للبلاد والعباد".

وكتبت المتوسطة التاسعة للبنات بخميس مشيط: "الطفولة.. قصّة حلم، وقصيدة أمل، وخاطِرة عذوبة. الطفولة.. حياة الروح، وروح الحياة..‏ لفتة رائعة من الوزير حمد آل الشيخ"، وزادت المتوسطة الأولى للبنات في بقيق: "هذا اللقاء العفوي مع طفلة صغيرة إشارة إلى قلب مشبّع بالرحمة التي تستحوذ على قلوب البشر .. شكراً يا معالي الوزير".

وكتب سلطان الخالدي: "عسى الله يوفقه ويكون خير عون لمنسوبي التعليم من معلمين وإداريين.. لا نريد منه تحقيق المستحيل ولكن نريد منه تقديم ‏الممكن وتقدير مربي هذا الجيل ‏وعدم استفزازهم بتعاميم وقرارات ‏تثقل كاهلهم فوق تعبهم في أداء رسالتهم".

وعلى النقيض من تلك التغريدات كتب المغرِّد "صالح الصالح"؛ ما اعتبره رفضاً لتلك المظاهر، وطالب: "ما نبي صور وتطبيل! ‏نبي فعل.. نبي عمل.. نبي تغيير!".

وكان وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ؛ قد زار مساء أمس، جناح وزارة التعليم المشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية 33"، واطلع خلال الجولة على أركان الجناح وما يضمّه من مبادرات وأنشطة طلابية، مستمعاً إلى شرح عن التقنيات الحديثة والعروض التوعوية والأنشطة التثقيفية التي يقدمها الطلاب في الأركان.

وشاهد وزير التعليم عدداً من العروض التي تقدمها الفتيات على المسرح، بمشاركة عدد من إدارات التعليم بالمملكة، وأبرز الخدمات التي يقدمها الجناح للزوّار، مؤكداً أنه استمتع بوجود أبنائه الطلاب وبناته الطالبات في مهرجان "الجنادرية" وبمشاركة المعلمين والمعلمات الفاعلة في المهرجان.

مهرجان الجنادرية الـ33 الجنادرية الـ33 الجنادرية وزير التعليم في الجنادرية: استمتعت بوجود أبنائي الطلاب وبناتي الطالبات بالمهرجان

55

08 يناير 2019 - 2 جمادى الأول 1440 12:09 PM

تبارى أهل التعليم مدحاً لتصرف الوزير وأمطروه بأوصاف رفيعة ودعوات

اللقطة الأجمل .. عفوية طفلة وأبوة "آل الشيخ" .. تفاؤل يناقضه هذا التعليق!

15 29,616

فرضت طفلة ببراءتها وعفويتها اهتمام وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ، خلال زيارته أمس جناح وزارة التعليم المشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية 33"؛ حيث طلبت الطفلة من الوزير حملها لتستمتع من علو بالكاميرات وفلاشات المصوّرين وعدساتهم التي تسابقت لالتقاط الصورة الأجمل.

وتفاءل المغرّدون من معلمين ومعلمات مع تلك الصور العفوية التي حملت طابعاً أبوياً للوزير "آل الشيخ"؛ اذ كتبت المتوسطة الرابعة للبنات بالمدينة المنوّرة: "الحنان الأبوي وعطفكم على الأطفال ما هو إلا انعكاسٌ لتعاملكم الرفيع وخلقكم السامي.. زادكم الله رفعة ورضي عنكم في الدنيا والآخرة"، وأضافت الروضة الثالثة بالوجه بالدعوات: "اللهم اجعله نفعاً للبلاد والعباد".

وكتبت المتوسطة التاسعة للبنات بخميس مشيط: "الطفولة.. قصّة حلم، وقصيدة أمل، وخاطِرة عذوبة. الطفولة.. حياة الروح، وروح الحياة..‏ لفتة رائعة من الوزير حمد آل الشيخ"، وزادت المتوسطة الأولى للبنات في بقيق: "هذا اللقاء العفوي مع طفلة صغيرة إشارة إلى قلب مشبّع بالرحمة التي تستحوذ على قلوب البشر .. شكراً يا معالي الوزير".

وكتب سلطان الخالدي: "عسى الله يوفقه ويكون خير عون لمنسوبي التعليم من معلمين وإداريين.. لا نريد منه تحقيق المستحيل ولكن نريد منه تقديم ‏الممكن وتقدير مربي هذا الجيل ‏وعدم استفزازهم بتعاميم وقرارات ‏تثقل كاهلهم فوق تعبهم في أداء رسالتهم".

وعلى النقيض من تلك التغريدات كتب المغرِّد "صالح الصالح"؛ ما اعتبره رفضاً لتلك المظاهر، وطالب: "ما نبي صور وتطبيل! ‏نبي فعل.. نبي عمل.. نبي تغيير!".

وكان وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ؛ قد زار مساء أمس، جناح وزارة التعليم المشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية 33"، واطلع خلال الجولة على أركان الجناح وما يضمّه من مبادرات وأنشطة طلابية، مستمعاً إلى شرح عن التقنيات الحديثة والعروض التوعوية والأنشطة التثقيفية التي يقدمها الطلاب في الأركان.

وشاهد وزير التعليم عدداً من العروض التي تقدمها الفتيات على المسرح، بمشاركة عدد من إدارات التعليم بالمملكة، وأبرز الخدمات التي يقدمها الجناح للزوّار، مؤكداً أنه استمتع بوجود أبنائه الطلاب وبناته الطالبات في مهرجان "الجنادرية" وبمشاركة المعلمين والمعلمات الفاعلة في المهرجان.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020