صوت تقشعرّ له الأبدان.. "كوبرا" تتخلّص من جلدها القديم

الفيديو التُقط من مكان قريب جدًّا

كانت حية الكوبرا تتحرّك في اتجاه، بينما يبدو الجلد القديم وهو يغادر الجسد في الاتجاه المضاد بصوت "طقطقة" تقشعرّ له الأبدان، كاشفًا عن حراشف سداسية الأبعاد، لطبقة جديدة من الجلد.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية: التقط الفيديو رجل أمريكي مهتم بتربية الأفاعي، وقام ببثّه على موقع "إنستجرام" عبر حساب "pacinthesink".

ويظهر الفيديو الذي التُقط من مكان قريب جدًّا، تلك الأفعى السامة خلال تغير جلدها القديم؛ حيث التقط الميكروفون أصوات طقطقة عالية لحظة انفصال الجلد القديم عن الجديد تحتها.

وتبدو الكوبرا وهي تتحرّك فوق كمية من القش، تغطي أرضية الصندوق الزجاجي الذي تعيش فيه، وحين تقترب من نهاية عملية التخلص من الجلد، تلقي نظرة على جلدها القديم كأنها تودعه.

وقد أطلق صاحب الفيديو على الحية اسم "جعفر - Jafar".

جدير بالذكر أن حية الكوبرا البالغة تغير جلدها من 4 إلى 6 مرات خلال العام، بعد أن كانت تغيره مرة كل شهر في صغرها، لتحظى ببشرة جديدة وأنياب وأسنان وعينين ولسان.

حية الكوبرا

196

15 فبراير 2020 - 21 جمادى الآخر 1441 12:54 PM

الفيديو التُقط من مكان قريب جدًّا

صوت تقشعرّ له الأبدان.. "كوبرا" تتخلّص من جلدها القديم

11 65,757

كانت حية الكوبرا تتحرّك في اتجاه، بينما يبدو الجلد القديم وهو يغادر الجسد في الاتجاه المضاد بصوت "طقطقة" تقشعرّ له الأبدان، كاشفًا عن حراشف سداسية الأبعاد، لطبقة جديدة من الجلد.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية: التقط الفيديو رجل أمريكي مهتم بتربية الأفاعي، وقام ببثّه على موقع "إنستجرام" عبر حساب "pacinthesink".

ويظهر الفيديو الذي التُقط من مكان قريب جدًّا، تلك الأفعى السامة خلال تغير جلدها القديم؛ حيث التقط الميكروفون أصوات طقطقة عالية لحظة انفصال الجلد القديم عن الجديد تحتها.

وتبدو الكوبرا وهي تتحرّك فوق كمية من القش، تغطي أرضية الصندوق الزجاجي الذي تعيش فيه، وحين تقترب من نهاية عملية التخلص من الجلد، تلقي نظرة على جلدها القديم كأنها تودعه.

وقد أطلق صاحب الفيديو على الحية اسم "جعفر - Jafar".

جدير بالذكر أن حية الكوبرا البالغة تغير جلدها من 4 إلى 6 مرات خلال العام، بعد أن كانت تغيره مرة كل شهر في صغرها، لتحظى ببشرة جديدة وأنياب وأسنان وعينين ولسان.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020