"ميتا" تسعى لتجاوز الانتقادات بسياسات جديدة تحمي الأطفال والمراهقين

تسعى شركة "ميتا" أو "فيسبوك" سابقاً إلى تجاوز الانتقادات الموجهة لمنصاتها، بإعلانها إطلاق سياسات جديدة يمكنها أن تحمي الأطفال والمراهقين.

وأوضحت "ميتا"، بحسب ما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أنها تنوي إطلاق سياسات وخوارزميات جديدة تستهدف تقييد الإعلانات التي تستند إلى الآلاف من الموضوعات الحساسة للأطفال والمراهقين.

وستتخذ "ميتا" إجراءات صارمة بشأن الإعلانات الضارّة والموضوعات الحساسة على منصات "فيسبوك" و"إنستجرام" وغيرها من الخدمات.

وتنوي "ميتا" تطبيق السياسة الجديدة بدءاً من 19 يناير 2022.

وستحظر هذه الخطوة الإعلانات استناداً إلى التفاعلات مع المحتوى المرتبط بالعرق والصحة والمعتقدات السياسية، والدين والتوجه الجنسي، إلى جانب عددٍ آخر من القضايا الساخنة الأخرى.

وستمنح "ميتا" مزيداً من التحكم لمستخدميهم، لمواجهة تلك الإعلانات المثيرة للجدل.

وستقدم "ميتا" أيضاً خيارات عرض أقل للإعلانات المرتبطة بالمقامرة وفقدان الوزن، وغيرها من الموضوعات الحساسة، بجانب إعلانات الكحول وتربية الأطفال والحيوانات الأليفة والسياسة.

855

10 نوفمبر 2021 - 5 ربيع الآخر 1443 10:37 AM

"ميتا" تسعى لتجاوز الانتقادات بسياسات جديدة تحمي الأطفال والمراهقين

0 821

تسعى شركة "ميتا" أو "فيسبوك" سابقاً إلى تجاوز الانتقادات الموجهة لمنصاتها، بإعلانها إطلاق سياسات جديدة يمكنها أن تحمي الأطفال والمراهقين.

وأوضحت "ميتا"، بحسب ما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أنها تنوي إطلاق سياسات وخوارزميات جديدة تستهدف تقييد الإعلانات التي تستند إلى الآلاف من الموضوعات الحساسة للأطفال والمراهقين.

وستتخذ "ميتا" إجراءات صارمة بشأن الإعلانات الضارّة والموضوعات الحساسة على منصات "فيسبوك" و"إنستجرام" وغيرها من الخدمات.

وتنوي "ميتا" تطبيق السياسة الجديدة بدءاً من 19 يناير 2022.

وستحظر هذه الخطوة الإعلانات استناداً إلى التفاعلات مع المحتوى المرتبط بالعرق والصحة والمعتقدات السياسية، والدين والتوجه الجنسي، إلى جانب عددٍ آخر من القضايا الساخنة الأخرى.

وستمنح "ميتا" مزيداً من التحكم لمستخدميهم، لمواجهة تلك الإعلانات المثيرة للجدل.

وستقدم "ميتا" أيضاً خيارات عرض أقل للإعلانات المرتبطة بالمقامرة وفقدان الوزن، وغيرها من الموضوعات الحساسة، بجانب إعلانات الكحول وتربية الأطفال والحيوانات الأليفة والسياسة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021