مسيرات طلابية حاشدة تتوجه إلى ساحات الاحتجاجات في بغداد ومحافظات عراقية

مرددين هتافات تطالب بالإصلاح ومحاربة الفاسدين وقتلة المتظاهرين

شهدت ساحات الاحتجاجات في بغداد ومحافظات وسط وجنوب العراق، اليوم، مسيرات طلابية حاشدة شارك فيها الآلاف من طلبة الجامعات والثانويات، مرددين هتافات تطالب بالإصلاح ومحاربة الفاسدين ومحاسبة قتلة المتظاهرين، وتشكيل حكومة مستقلة ذات كفاءة، وتكون غير جدلية.

وأعقبت هذه المسيرات وقفات احتجاجية في ساحات الاعتصام؛ تعبيرًا عن رفض استخدام العنف المفرط ضد الناشطين والمتظاهرين السلميين عموماً.

وسارت الفعاليات الطلابية اليوم بانسيابية، حيث لم تسجل أية أعمال عنف، لاسيما في ساحتي التحرير ببغداد والحبوبي في الناصرية جنوب العراق، وهما من بين أكبر وأهم ساحات الاحتجاجات الشعبية في العراق.

يشار إلى أن الحراك الشعبي في بغداد ومحافظات وسط وجنوب العراق، دخل شهره الخامس، فيما تتواصل المشاورات الماراثونية للإعلان عن التشكيلة الوزارية التي يرأسها المكلف محمد توفيق علاوي، التي تأتي خلفًا لحكومة تصريف الأعمال الحالية التي يرأسها عادل عبدالمهدي.

احتجاجات العراق

4

16 فبراير 2020 - 22 جمادى الآخر 1441 05:13 PM

مرددين هتافات تطالب بالإصلاح ومحاربة الفاسدين وقتلة المتظاهرين

مسيرات طلابية حاشدة تتوجه إلى ساحات الاحتجاجات في بغداد ومحافظات عراقية

1 1,774

شهدت ساحات الاحتجاجات في بغداد ومحافظات وسط وجنوب العراق، اليوم، مسيرات طلابية حاشدة شارك فيها الآلاف من طلبة الجامعات والثانويات، مرددين هتافات تطالب بالإصلاح ومحاربة الفاسدين ومحاسبة قتلة المتظاهرين، وتشكيل حكومة مستقلة ذات كفاءة، وتكون غير جدلية.

وأعقبت هذه المسيرات وقفات احتجاجية في ساحات الاعتصام؛ تعبيرًا عن رفض استخدام العنف المفرط ضد الناشطين والمتظاهرين السلميين عموماً.

وسارت الفعاليات الطلابية اليوم بانسيابية، حيث لم تسجل أية أعمال عنف، لاسيما في ساحتي التحرير ببغداد والحبوبي في الناصرية جنوب العراق، وهما من بين أكبر وأهم ساحات الاحتجاجات الشعبية في العراق.

يشار إلى أن الحراك الشعبي في بغداد ومحافظات وسط وجنوب العراق، دخل شهره الخامس، فيما تتواصل المشاورات الماراثونية للإعلان عن التشكيلة الوزارية التي يرأسها المكلف محمد توفيق علاوي، التي تأتي خلفًا لحكومة تصريف الأعمال الحالية التي يرأسها عادل عبدالمهدي.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020