مها الجبر

201,250 سيارة ..

قامت شركة Tesla بتسليم 201,250 سيارة في جميع أنحاء العالم في الربع الثاني لهذا العام 2021 ، وهو رقم قياسي لشركة صناعة السيارات الكهربائية بقيادة الرئيس التنفيذي إيلون ماسك.


38 مليار ..

نمت إيرادات مايكروسوفت لتصل إلى 38.0 مليار دولار في الربع المالي الرابع من عام 2020، وذلك بالمقارنة مع الإيرادات البالغة 33.7 مليار دولار في الربع الرابع من عام 2019.


2.5 مليار ..

بلغ عدد مستخدمي فيسبوك 2.5 مليار مستخدم شهريًا، بزيادة قدرها 2 في المئة، مقارنةً بعدد 2.45 مليار مستخدم في الربع الثالث من عام 2019 عندما نما عدد المستخدمين شهريًا بنسبة 1.65 في المئة.


91 مليار ..

حققت آبل إيرادات وصلت 91.8 مليار دولار أمريكي في الربع الأول من العام المالي 2020، والذي انتهى بنهاية شهر ديسمبر الماضي؛ لتتفوق على جميع التوقعات.


نفاق جماعة "الاخوان" الإرهابية


إنفوجرافيك .. مجلس الوزراء يقر الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد 2020.


إرهابي ومتخلف!.. متى تتحرك السينما العربية لمواجهة الإساءة الهوليودية لصورة العربي؟

ملخص: تستمر السينما الغربية بشكل عام، وهوليوود بشكل خاص، في تقديم صورة العربي بشكل غير مقبول؛ فهو إما إرهابي، أو قاتل، أو شرير، وغيرها من الجوانب المسيئة، وبشكل ممنهج ومستمر منذ بداية ظهور صناعة السينما لقرابة قرن كامل. وفي الوقت الذي يُنتظر فيه من السينما ا


شهرة بضوابط

استبشر الباحثون بظهور وسائل إعلام جديدة، يكون فيها المتلقي فاعلاً، ولا يكون متلقيًا سلبيًّا كما كان يُنظَر له مع وسائل الإعلام التقليدية؛ إذ أصبح المتلقي مستخدمًا نشطًا؛ يقوم بدور بارز في ضخ المحتوى والنشر، والمساهمة في توجيه الرأي العام، وإيصال الأخبار وتصحيح


هل أنتِ مؤدلجة؟

أدلجة، المصطلح الأكثر تداولاً في إحدى الفترات، الذي قاتلت الكثیر من القوى لكشف غموضه للعامة، ومحاولة إرشاد المتضررین بزعمهم منه، وهو الذي خبا صیته مع وسائل التواصل الاجتماعي، والثورة في وجه الأدلجة، والوصایة الفكریة والدینیة بشكل رئیس. كما أن مفردة أدلجة أكثر


نقل المعلمات.. القضية السنوية!

تموت بعض القضايا بالتجاهل، وبالمقابل بعضها لا يميته التجاهل بل يتضخم في الظلام حتى تصعب السيطرة عليه، ويفقد أي حديث عنها معناه.. عادت المدارس بعد انقطاع 3 فصول دراسية تقريبًا، وعادت القضايا التي كانت على وضع السبات.. إلا هذه القضية التي قُتلت طرحًا، ولم يوجد


الحقيقة حجر شطرنج

لعقود طويلة كان مصطلح السلطة الرابعة متداوَلاً بشكل كبير، وقد أُطلق لوصف السلطة التي تفرضها وسائل الإعلام، وتحديدًا الصحافة، التي تمثلت قوتها في التأثير على الرأي العام، وكذلك القرارات السياسية، إضافة إلى مساهمتها في التغيير الاجتماعي، والكثير من الأحداث ومسار


طوفان لم يُردّ

حينما كنا صغارًا كانت مفردة "إسرائيليات" متداوَلة بشكل كبير، وكنا ننعت بها أي حديث لا يمكننا تصديقه أو الإيمان به. ورغم أن الإسرائيليات كانت نعتًا لكل صحيح منقول عن أهل الكتاب (اليهود والنصارى) إلا أن المصطلح لاحقًا أصبح يطلق على التفاسير المبتدعة في القرآن، و


إجازة بلا إجازة..!

مع التطوُّر الصناعي والتقدم الاقتصادي ظهرت الكثير من الاضطرابات النفسية التي نتجت من الرغبة في الإنجاز والتميز في العمل، أو عدم القدرة على التكيف مع طبيعة العمل. وتنوعت تلك الأمراض والاضطرابات التي لم تكن لولا وجود العمل! مع أن الرغبة بالإنجاز أو الاجتهاد في ع


أنا إنسان.. إذًا أنا مسؤول

في نظريات الصحافة الرئيسة برزت نظرية المسؤولية الاجتماعية بعد أن ظهرت الليبرالية كردّة فعل للنظرية السلطوية التي تُحاول تفسير فلسفة الإعلام. وتقوم فلسفة النظرية على أن ثمّة مسؤولية مُلقاة على عاتق وسائل الإعلام تجاه المجتمع وأهله، وهل المسؤولية تُحارب الإعلام


إنسان مرة في السنة

كل عام وأنتم بخير.. يعودنا هذه الأيام عيد المسلمين الثاني، عيد الأضحى المبارك، الذي يحتضن شعيرتَيْن للحاج والمقيم؛ فالحاج يتم نسك حجه، والمقيم يؤدي صلاة العيد وينحر أضحيته، ويستمتع بالعيد كيوم فرح، يفصله عن رتابة حياته، ويستمتع في أيامه بإجازة رسمية من عمله.


{لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ..}

حينما أرسل الله رسله بالتعاليم الربانية والنصوص المقدسة، وأنبياءه بالتشديد على تعاليم مَن سبقهم، كان على علم سبحانه بأن الناس في تلقي تلك التعاليم صنفان؛ فمنهم من يؤمن بسهولة، أي بمجرد وجود نص وقائل له، ومنهم من يحتاج إلى أدلة وبراهين وتأكيدات تمس روحه وعقله؛


متعة أم إنجاز؟!

ما إن تفكر بالخروج إلى مكان لتشرب قهوتك حتى تحتار في اختيار وجهتك، وتحديد المكان الذي يقدم خيارًا جيدًا من القهوة. وهذه الحيرة لا تأتي من تقييمات المستخدمين في قوقل، التي تخدعك في أحايين كثيرة، بل من الكم الهائل من أماكن شرب القهوة المنتشرة في كل مكان؛ إذ كنا


حُسن التصرف مغلاق الأزمات

ندرس في الإعلام الأزمات وإدارتها من خلال آليات التعامل معها؛ فإدارتها هي الماكينة التي من الممكن أن تساعد في القفز بالمؤسسة إلى القمة، وقد تتعطل وتهوي بها إلى القاع، وقد تكالب عليها أزمات متتالية. وتتنوع الأزمات التي من الممكن أن تعصف بالمؤسسات؛ فقد تكون اقت


الآباء مخلوقات من نور

في مدارس التعليم العام كان يخنقنا الضيق من طلبات تفعيل الأيام أو الأسابيع العالمية، ولاسيما في حصص التعبير التي كانت نصوصنا المكتوبة لأجلها نسخًا مكررة من بعضها، خاصة عند تفعيل أسبوعَي الشجرة والمرور؛ إذ لم يكن لدينا وعي كافٍ حول نشأة مثل تلك الأيام أو الأسابي


الانتماء الأداة

حينما وصف ديستويفيسكي الجحيم بأنه اتسع الجميع مرَّ وصفه مرورًا عابرًا لدى البعض، وأذهل البعض، وأربك آخرين؛ إذ تعودنا أن يكون الحديث عن الجنة والنار بمسماها جحيمًا حكرًا على النصوص الدينية، يأتي بعدها من يحمل راية الدين شيخًا أو متدينًا، أو خريج مؤسسة دينية أو


الطمأنة المُهلكة

يعيشُ المرء غافلاً عمّا يحدث حوله؛ إذ يعيشُ ليومه مستأنسًا به، أو كادحًا لأجله، أو راغبًا بانقضائه، لا يلتفتُ كثيرًا إلى العالم وماذا يحدث به، ولاسيما الأوضاع السياسيّة؛ لأن "البعيد عن العين بعيد عن القلب" والعقل معًا، حتى إذا ما اقتربت الأزمات بأنواعها منه بد


إخوان الإخوان

كان والدي يؤكد دائمًا أن "التقوى ها هنا"، ويشير إلى صدره. كَبُرنا ورحل والدي قبل أكثر من عشرين عامًا، وبقيت نصيحته النبوية عالقة في ذهني. وحينما ظهر خوارج هذا الزمان كَثُر تداول حديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- عن زمان يظهر فيه حدثاء الأسنان، سفهاء الأحلام، يق


دروس من الحدث الشربليّ

كل صفة نكرهها هي محتملة إلى حد ما، محتملة إلى أن نشعر بالضيق، الضيق الذي يجعلنا نعلن تعبيرنا عن الاستياء، ورفضنا للسلوك. ومما يمكننا احتماله "الجهل"؛ إذ يمكننا احتماله وتغييره بالعلم، أو بردع الجاهل وتعريفه بجهالته. كذلك الرعونة؛ إذ يمكن صد الأرعن بقوة القانون


عادت أعيادكم

حينما يُولَد الإنسان يكون عُمره مكتوبًا، بأحداثه وتفاصيله، و"لا يغيِّر الأقدار إلا الدعاءُ"، ويعيش المرء بعدها حياته المكتوبة بتفاصيلها كافة التي يعتاد الكثير منها، التي منها السعادة أو السعادات الصغيرة. فالسعادات المعتادة من النِّعَم المهملة الشكر، التي تعودن


دروس من الصاروخ الصيني

تُخلق الفرص بالمنافسة؛ لذا تبدو الصين أمام العالم وفي حالتها مع الصاروخ "التائه" كشاب متحمس، يريد إثبات قوته للآخرين، رغم أنه لم يكن للصين أن تحظى بكل هذا الحضور لولا تجاربها، ومحاولاتها المستميتة لإثبات نفسها، وأنها قادرة على أن تجعل نفسها في مصاف الدول المتق


الإيمان المُلهم

أؤمن بأنّ أعظم ما يقدّمه شخص لآخرين هو الإيمان بهم؛ فهذا الشكل من الإيمان يبعث الطمأنينة؛ وهي من أعزم الأمور التي تُغرس في نفوس الآخرين؛ فالطمأنينة لا يمكن أن تنبع من ذات الشخص؛ فهي بحاجة إلى بيئة تُساعد على إيجادها واستشعارها. ولإدراك الكثيرين لأهميتها، وتبعا


نصائح قاتلة

حينما انتشر مقطع فيديو للأستاذ ذيب العتيبي، يعبّر فيه بطريقة بسيطة وفي مكان بسيط عن انزعاجه من قتل الآخرين المتع اليومية التي نحاول صنعها من قبيل التعود، شاع وانتشر، واحتفى به الكثيرون ممن يحاول الآخرون قتل متعتهم من خلال النصيحة، وكذلك ممن يقتلون متع غيرهم، و


بيروقراطية تقنية

حينما كنت أحاول قراءة مقالات الرأي في الصحف اليومية الورقية كان الضجر من البيروقراطية علامة فارقة في تاريخ تلك المقالات، وكانت وصمة لوم وأداة نقد توجَّه للجهات الحكومية؛ فكل معاناة في أي قطاع حكومي تحال أسبابها للبيروقراطية الإدارية التي تؤخِّر إنجاز المعاملات


تناقض غير مبرَّر

في بداية انتشار استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كان هناك طبيب أسنان كويتي، ينشر نصائح طبية على منصة تويتر، وقد ورده تعليق حول غسول الأسنان بأن طعمه يبقى بعد استخدامه، فهل من ضرر في ذلك؟ وكان رده: "حتى وإن بقي من نكهة غسول الأسنان شيء، أو ذهب جزء منه إلى الجوف،


جيلٌ لا يشبه أحدًا

حينما كنتُ في الصف الخامس الابتدائي، وفي الاختبار النهائي لمقرر الإملاء، كان ضمن القطعة التي أُمليت علينا جملة: "ذكر المؤرخون.. إلخ". وفي الأيام التي تلت الاختبار حدثت ضجة في المدرسة حول الكلمة، وأنها صعبة الكتابة بالنسبة لأطفال في هذه السن. ومضت السنون، ورأين


إنسان مع الحيوانات فقط..!

حينما كنا صغارًا كنا نتمنى أن تظهر صورنا في التلفزيون أو في الصحف والمجلات في صفحة البراعم. وكبرنا والكثير منا يطمح إلى أن يكون مشهورًا بالفكرة التي نحملها في طفولتنا. وجاءت وسائل التواصل الاجتماعي التي أثرت في استهلاك المحتوى، وتطوَّر التعامل معها بشكل متسا


محترم بالمزاج

أعاني أنواعًا عدة من الحساسية، منها حساسية من "الكلمنجية"، وحساسية من الاستعراضيين، وحساسية من مدَّعي المعرفة، وحساسية من مدَّعي التدين..إلخ، والكثير من الأصناف البشرية التي تطفح بها المجالس العامة والخاصة ومنابر التواصل الاجتماعي. وقد نشأت هذه الأنواع من ال


القانون هو الحل

مع مطلع الأسبوع هزَّت جريمة متحرش المعادي المجتمع العربي بأسره. ولم تكن جريمة تخص المجتمع المصري وحده؛ فما يحدث مع طفل في أي بلد من الممكن أن يحدث مع أي طفل حول العالم إن لم يوجد قانون، يتضمن عقوبات رادعة. طيلة السنوات الماضية كان السواد الأعظم يبرر للمتحرشين


الضرورة المُهمَلة!

لماذا توجد أنواع مختلفة من المنتج ذاته لشركات متعددة؟ ولماذا نجد من تركيبة الدواء ذاته أكثر من شركة؟ ولماذا توجد من الملابس مقاسات مختلفة؟.. إلخ من الأسئلة التي لا نتعامل معها بجدية؛ لأننا تعوّدنا أن نرى هذا التنوع، وأصبح بديهيًّا بالنسبة لنا. تقول القاعدة ا


بوصلة الفهم

يُعدُّ الجمهور المستهدف من أوائل ما يتم الاهتمام به في بناء الخطابات والمضامين الإعلامية؛ فهو من تُصنع له الرسالة، ولا يمكن الاستفادة من تلك الصناعة إلا بمعرفة مَن سيستهلك ما يقدم له، بل ضمان استهلاكه لما سيقدَّم؛ ليتم حصد النجاح، وتتوالى المنتجات. ومعرفة ا


وَهْم المعرفة

ظهر حديث الساعة تطبيق clubhouse، وهو منصة التواصل الاجتماعي التي انتشرت بشكل لافت، وتبوأت مكانة كبيرة بوقت قياسي، رغم أنها لا تخدم جميع مستخدمي الأجهزة الذكية، وحظيت بما لم تحظَ به الكثير من المنصات؛ فبعضها حينما ظهر احتاج إلى وقت طويل لإثبات وجوده، وليكون مز


هل التقنُّع ضرورة؟

كم عدد الأقنعة التي ترتديها خلال اليوم؟ وهل تعتقد أنك بحاجة لارتداء قناع؟ بظني إننا بحاجة لطرح مثل هذه الأسئلة على أنفسنا باستمرار؛ لسبب بسيط، هو الاقتراب من معرفة أنفسنا! إذ يقطع المرء شوطًا كبيرًا في حياته، وقد يموت خلال تلك الرحلة، وهو لم يتمكن من فهم نفسه،


بشِّروا ولا تنفِّروا

عندما يبعث الله سبحانه وتعالى رسله يبعثهم داعين إلى هديه، مبشِّرين بجزيل ثوابه، ومحذرين من الابتعاد عن الطريق السوي. وحينما جاء محمد -صلى الله عليه وسلم- وجَّه صحابته بعبارات بسيطة، تحمل في طياتها ما يجب أن يكون عليه الإنسان في جل حديثه، حينما قال: "بشِّروا ول


الالتزام مسؤولية الجميع

حينما حلَّت جائحة كورونا، وعصفت بالعالم أجمع، تباينت الآراء، واختلفت ردات الفعل، وظهرت خلطات شعبية لمكافحته، وعاش مواطنو العالم سنة كاملة ما بين مذهول بما حدث، ومنكر لحقيقة وجود فيروس ولقاح خاص به لاحقًا، وما بين مصدق لوجوده، وآخر يرى أنه لا يعد خرافة، أو حربً


التدرّع بالمعلمين ليس حلًّا

تكون الفرص مُتاحة حينما يكون الوعي بالأخطاء، ومُحاولة معالجتها؛ فإدراك المشكلة من الخطوات الأولى في طريق الحلّ، ولا يُمكن أن تُدرك المشكلة إلّا بالاعتراف بوجودها؛ فالتجاهل لا يُجدي نفعًا مع الكثير من المشكلات، بل على العكس؛ قد يُسهم في نموّها، وازدياد حجمها.


التفاصيل تصنع الفرق

ما الذي يمكن أن تفعله التفاصيل الصغيرة؟! التنبُّه للتفاصيل الصغيرة التي تبني العالم من حولنا، وتهيئ للإنسان عيشة كريمة، لم يكن يعرفها أو يهتم لها، أو يألفها حتى، بالرغم من أن ذلك هو ما يمكنه فعلاً أن ينقله من حال إلى حال؛ فالتفاصيل هي أصل الأشياء؛ لذا حينما ير


لا توجد نتائج

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021