ماجد البريكان

38 مليار ..

نمت إيرادات مايكروسوفت لتصل إلى 38.0 مليار دولار في الربع المالي الرابع من عام 2020، وذلك بالمقارنة مع الإيرادات البالغة 33.7 مليار دولار في الربع الرابع من عام 2019.


2.5 مليار ..

بلغ عدد مستخدمي فيسبوك 2.5 مليار مستخدم شهريًا، بزيادة قدرها 2 في المئة، مقارنةً بعدد 2.45 مليار مستخدم في الربع الثالث من عام 2019 عندما نما عدد المستخدمين شهريًا بنسبة 1.65 في المئة.


91 مليار ..

حققت آبل إيرادات وصلت 91.8 مليار دولار أمريكي في الربع الأول من العام المالي 2020، والذي انتهى بنهاية شهر ديسمبر الماضي؛ لتتفوق على جميع التوقعات.


70 مليار ..

أعلنت شركة أمازون عن نتائجها المالية للربع الثالث من السنة المالية 2019، والتي حققت فيه إيرادات قدرها 70 مليار دولار، وصافي دخل قدره 2.1 مليار دولار، و حقق السهم الواحد أرباح 4.23 دولار، مقارنة بإيرادات قدرها 56.6 مليار دولار و صافي دخل 2.9 مليار دولار و ربح ا


"نحن وصلنا إلى مفترق طرق وعليك أن تختار"


إنفوجرافيك .. مجلس الوزراء يقر الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد 2020.


"أمين الناصر".. نموذج التفوق السعودي الذي يرأس خبراء الطاقة في العالم

مما ينسب لـ"ديل كارنيجي" قوله: "لا يمكن تحقيق النجاح إلا أذا أحببت ما تقوم به"، وربما ينطبق هذا الأمر على رجل كان منذ صغره متسلحاً بالإصرار والعزيمة واللذين صاحباه ليمضي في تحقيق المنجز تلو المنجز وليتربع على منصب أكبر شركة في العالم ويفوق إداريي العالم التنفي


"بندر بن سلطان" وتناقض القيادات الفلسطينية

منذ نكبة فلسطين في عام 1948 والدول العربية بالإجماع، وفي مقدمتها السعودية، تقدِّم دعمها السياسي والاقتصادي والمالي والدبلوماسي غير المحدود للفلسطينيين وقضيتهم؛ وذلك في مسعى منها لتأسيس دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف. هذا الدعم تبلور في عام 2002 عندما قدمت ا


إلى الأمام يا وطن

في يوم الوطن يحق للمملكة أن تتباهى بما بلغته من نجاحات وإنجازات.. كما يحق للمواطن أن يفتخر بأنه ابن هذه البلاد الطاهرة، التي حققت أكثر ما تحققه البلاد الأخرى في زمن قياسي. في يوم الوطن لتعلم دول العالم أن السعودية قادمة إلى صدارة المشهد العالمي بقوة، عبر ط


موسم الحج والظروف الاستثنائية

يحق للمملكة اليوم أن تحتفل بنجاح موسم الحج، ووصوله إلى بر الأمان، وسط هذه الظروف الاستثنائية، التي فرضتها علينا جميعًا جائحة كورونا. يحق للشعب السعودي أن يفتخر ببلاده وقيادته التي رفضت إلا أن يقام الموسم، ولكن بأعداد رمزية، على أن يُلغى نهائيًّا. يحق للعالم ال


تحلية المياه والريادة الصناعية

يبدو أن المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة تجاوزت جائحة كورونا وتداعياتها، ونجحت في تقديم الخدمات المأمولة دون أي عقبات تُذكر. وإذا كان ما قدمته المؤسسة والمسؤولون فيها هو من صميم أعمالهم، والمهام المكلفين بها، ولكن لا يمنع هذا من الإشارة إلى أن الأداء كان ا


أكسجين السياحة

عندما يتوقع محللو الاقتصاد أن تدر السعودية دخلاً لا يستهان به من قطاعها السياحي فتوقعاتهم صحيحة، وقابلة للتنفيذ على أرض الواقع، خاصة إذا علمنا أن رؤية 2030 وعدت بالاستغناء عن دخل النفط، واستحداث قطاعات اقتصادية جديدة لدعم خزانة البلاد بالدخل المأمول الذي يساعد


أمين و"أرامكو" العملاقة

تتمتع أرامكو السعودية بمزايا لا حصر لها، تجعلها شركة نفط عالمية "استثنائية"، قادرة على تجاوز أي عقبات أو اختبارات، ومن ثم صناعة النجاح من أعلى القمم. ولستُ هنا في حاجة لكيل المديح للشركة؛ لأن هذا وصف دقيق للشركة، تشهد به الأوساط المحلية والعالمية، التي ترى أن


الممثل البارع أردوغان وأقنعة لكل مشهد

منذ عقود مضت والوطن العربي غير مستقر وغير مرتاح البال؛ ما يخرج من أزمة إلا ويجد نفسه في أزمة أكبر وأخطر من سابقتها، حروب وخراب ودمار، وأخيرًا ربيع عربي أثمر أنظمة جديدة، يدفع معظمها ثمن تصرفات الأنظمة القديمة. وإذا كانت إسرائيل السبب المباشر للكثير من هذه الأز


الهلال الأحمر وتصوُّر الغيث..!

نقترب من إتمام أربعة أشهر، نتعايش فيها مع جائحة كورونا، وخلال هذه المدة برز دور أجهزة الدولة في التعاطي مع الأزمة بكل مراحلها، من خلال منظومة عمل متكاملة، كانت حاضرة بجهودها لحماية المواطن والمقيم من الإصابة بالفيروس. ومن بين أجهزة الدولة التي كانت محل إعج


الوعي.. الفيصل لتجاوز الجائحة

دخلت جائحة كورونا مرحلة جديدة في السعودية، عنوانها "التعايش مع المرض ومواجهته في آن"، دون أن تتوقف الحياة من حولنا. هذه المرحلة أوصت بها الجهات المختصة، الأمنية والصحية والاقتصادية، كما أوصت باتخاذ أعلى معايير الوقاية من الفيروس ومقاومته في التعاملات اليومية؛


التطوع الصحي.. خطوة للأمام

لم يشهد العالم من قبل مثيلاً لجائحة كورونا الحالية، ولم يعانِ في تاريخه الحديث كما يعاني اليوم من هذه الجائحة وتداعياتها المؤلمة على الدول الغنية والقوية قبل الدول الفقيرة والضعيفة. السعودية ليست استثناء من هذا العالم؛ فقد طالها من الأزمة ما طالها، وتحمّلت ال


الوزير الناجح لم يرسب!

لأول مرة في تاريخ السعودية جميع الطلاب والطالبات ـ بلا استثناء ـ ناجحون بدون قاعات اختبار، وبدون تصحيح ورصد درجات.. ولأول مرة في السعودية لم تسجِّل المدارس والجامعات طالبًا واحدًا راسبًا؛ فالكل منقول إلى السنة الدراسية المقبلة. وبقدر الفرح الذي عمَّ الطلاب وا


فطنة التحالف ووقف الحرب

مع بداية هدنة الحرب في اليمن يوم الخميس الماضي تبدو المنطقة على أعتاب مرحلة جديدة، وأمام فرصة عظيمة، تتحول فيها "الهدنة" إلى "سلام دائم وشامل"، يضمن لليمنيين العيش في هدوء، يعيد إليهم الحياة الطبيعية التي افتقدوها منذ سنوات، ويضمن للحوثيين نصيبًا "معقولاً" في


مريم.. نموذج وطني يُحتذى به

في زمن الأزمات والمحن يظهر معدن الدول والأفراد. وليس هناك أسوأ من أزمة كورونا الحالية، التي أطلت برأسها المخيف على العالم؛ فحبست الشعوب، وعزلت أفرادها، وأربكت برامج الحكومات الفقيرة والغنية، بعدما أصابت مليون شخص، وقتلت نحو 60 ألفًا آخرين حتى هذه اللحظة. م


المملكة وتوحيد جهود العالم

بمبادرة مثالية.. واستشعارًا لكامل المسؤولية التي تجاوزت حدود المملكة جغرافيًّا، إلى حدود العالم بأكمله، دعت المملكة إلى عقد القمة الاستثنائية والافتراضية لمجموعة العشرين لبحث أزمة وباء كورونا الجديد، وتداعياتها على المشهد الاجتماعي والاقتصادي. للوهلة الأول


مثالية الدولة في إدارة الأزمات

بقدر المثالية التي كانت عليها السعودية في تعاملها مع أزمة فيروس كورونا كانت المثالية التي تتعامل بها مع سكان السعودية ومؤسساتها كافة من أجل تجاوز هذه الأزمة بسلام، وبأقل الخسائر الممكنة. ففي عز الأزمة، ورغم انشغال مؤسسات الدولة بالتعامل مع الفيروس، والحد م


"كورونا" وتعامُل الدول المتباين

عندما أطل فيروس كورونا الجديد على العالم جاء حاملاً القلق والإزعاج لجميع الدول بلا استثناء. الفيروس واحد، ولكن تعامُل الدول معه كان مختلفًا ومتباينًا؛ وهو ما يكشف الكثير مما خفي علينا. قد تكون شهادتي مجروحة في تعامُل السعودية مع هذه الأزمة العالمية، ولكن ع


"مسك".. نافذة الشباب على المستقبل

يبدو أن الشباب السعودي هم الرابح الأول والأكبر من رؤية 2030؛ ليس لسبب سوى أن ولي العهد -وهو مهندس الرؤية- أعلن بصراحة شديدة أن ما تضمه تلك الرؤية من مشروعات وبرامج وتطلعات لن يبصر النور إلا بسواعد الشباب السعودي الواعد والطامح في التغيير الحقيقي؛ لذا لم يكن غر


المملكة والريادة في الغاز

تعيش المملكة فصلاً جديدًا من النماء والازدهار، يدفعها إلى أن تكون في مقدمة الدول المحورية في عالم الطاقة بجميع أنواعها. وإذا كانت المملكة قد أثبتت بـ"الأمس البعيد" أنها المصدر الأول والأمن للطاقة الأحفورية (النفط) فهي اليوم تعلن نفسها بوصفها منتِجًا عالميًّا ج


حال الجامعات وتصريح الوزير

تابعتُ بعناية "فائقة" تصريحات وزير التعليم، الدكتور حمد آل الشيخ، حول وضع الجامعات لدينا، كما تابعتُ الكثير من التعليقات "الإيجابية" و"السلبية" على تلك التصريحات؛ لأصل إلى حقيقة واضحة، أستشعرها بنفسي كل يوم، وكل ساعة، هي أن "جامعاتنا دون المستوى"، وما زال ينقص


اختراق "بيزوس" وقلة الحيلة

بعيدًا عن اللغط الدائر حاليًا حول اختراق هاتف "بيزوس"، الرئيس التنفيذي لشركة أمازون وصاحب الواشنطن بوست، أرى أن الأمر يشير إلى قلة حيلة، وإفلاس واضح المعالم من الذين يتربصون بالسعودية صباح مساء للنيل منها، وتشويه سمعتها بأي وسيلة كانت. بالأمس البعيد استغلو


الإبل والعالمية!

تخطو سباقات الإبل في السعودية خطوات واثقة نحو الاحترافية، التي تجعل منها بمنزلة مشاريع اقتصادية ورياضية استثنائية، تدر دخلاً كبيرًا، وتجتذب إليها المستثمرين بالقدر الذي تجذب المشجعين والمحبين لها. ومثل هذا المشهد لم يكن ليتحقق لولا رؤية السعودية 2030 التي وضعت


عبث الرئيس التركي!

يبدو أن نهاية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اقتربت كثيرًا، وأن العد التنازلي لأيامه الأخيرة في السلطة قد بدأ، خاصة عندما اعتقد الرجل أن بإمكانه تقليد رؤساء الدول الكبرى، بالتحكم "عسكريًّا" في الدول القريبة والبعيدة؛ ليجلس بعدها في برجه العاجي، وتناشده الدول وي


أرامكو السعودية عزيمة لا تلين

بأسلوب فريد، يعكس خبرات متراكمة، وعزيمة لا تلين، حققت شركة أرامكو السعودية كل ما طمحت وسعت إليه من مشروع الاكتتاب الخاص بها. هذا المشروع أقدمت عليه الشركة عن اقتناع تام، وأنجزته بحرفية عالية، ومهارة "استثنائية"، تؤكد نجاح توجهات رؤية السعودية 2030 التي وعد


مجموعة العشرين في قلب الرياض

لم يكن تسلُّم السعودية رئاسة مجموعة العشرين الاقتصادية خلال الأسبوع الجاري بالحدث العادي بالنسبة للسعودية بصفة خاصة، ومنطقة الشرق الأوسط بصفة عامة، إذا عرفنا الأبعاد الحقيقية التي يمكن أن ينطوي عليها هذا الحدث الاقتصادي المهم، وما سيسفر عنه من نتائج مثمرة على


"الترفيه" من قمة الهرم

مَن يعش في الرياض حاليًا سيتأكد بنفسه من حجم التغيير الذي ارتضته السعودية لنفسها وشعبها؛ فالعاصمة تعيش موسمًا ترفيهيًّا استثنائيًّا في كل تفاصيله: 70 يومًا متواصلاً من الترفيه الحقيقي والجاد، بأكثر من 100 فعالية متنوعة، تنطلق من 12 منطقة مختلفة، والعدد المستهد


إيجابيات حريق قطار الحرمين

لا يمكن وصف الحريق الذي طال سقف محطة قطار الحرمين في السليمانية بجدة سوى بأنه هدر للمال العام، كما أنه يمثل حالة مخيفة ومقلقة من التهاون والتراخي في التعامل مع مشاريع الدولة، وأعني بذلك إلزام الشركات المنفذة بكل البنود المتفق عليها. ليس خافيا علينا جميعًا أن


كيف نحتفل بيوم الوطن؟

تحلُّ علينا ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية الـ89 ونحن نشعر بالعزة والفخر بأننا أبناء هذا الوطن الغالي، الذي منحه الله ما لا يعدُّ ولا يُحصى من الخيرات والنعم، التي ليس "أولها" نعمة الأمن والأمان في أرجاء البلاد، وليس "آخرها" نعمة ولاة الأمر الأخيار


الغباء الإيراني.. والصبر السعودي

لا يمكن وصف حادث استهداف معملَيْن تابعَيْن لشركة أرامكو السعودية في بقيق وهجرة خريص سوى بأنه عمل إرهابي دولي منظم، تجاوزت آثاره السلبية حدود المملكة العربية السعودية، ونالت من الاستقرار الدولي. الحادث تبدو عليه بصمات إيران ونظامها. هذا ما أكده التحالف العربي


هذا الأمر نخشاه يا وزارة الصحة..!

تبدو وزارة الصحة لغزًا محيرًا لنا نحن المواطنين السعوديين. هذا اللغز يحتاج إلى تفسير منطقي، يتبعه حل سريع؛ حتى ينعم المواطن بخدمات صحية "مثالية"، وفق ما أوصت به رؤية 2030 التي وعدت المواطن بطفرة في الخدمات الصحية داخل منشآت الوزارة. قبل نحو شهرين من الآن ك


المملكة والحج

تقطف المملكة العربية السعودية اليوم ثمار جهود طويلة، بذلتها وتبذلها، من أجل توفير الراحة والأمان لأكثر من مليونَي حاج، يأتون إليها كل عام، ويتوزعون في الأماكن المقدسة في وقت متزامن. ودائمًا وأبدًا تحظى هذه الجهود بتقدير واحترام المسلمين في دول العالم كافة؛ لما


بكل اللغات "السعودية الأفضل"..

"المملكة العربية السعودية تتغير نحو الأفضل" عبارة تتردد اليوم بلغات العالم في جميع الدول، التي ـ على ما يبدو ـ قررت أن تطلع على تجربة السعودية في التغيير والإصلاح والتطور، وكيف حققت المعادلة الصعبة في بناء السعودية الجديدة على أسس قوية، ومبادئ شامخة، وكأنها تع


الإعلام.. وسوء الفهم

بقدر ما أثارت المذيعة السعودية سارة دندراوي في قناة "العربية" الجدال، وأشعلت مواقع التواصل الاجتماعي بسبب حديثها عن تخفيض أسعار الخمور في قطر، وإقحام "بعض" الكويتيين في هذا الموضوع، بقدر ما كشفت عن خلل عربي أصيل وقديم في كيفية التعامل مع وسائل الإعلام بسبب الش


إعادة النظر في آلية اكتشاف المواهب

المملكة العربية السعودية مُقبلة على أعتاب مرحلة جديدة كليًّا، مرحلة تتسم بالعمل الجاد، والتفكير من خارج الصندوق، والقدرة على الإبداع والابتكار، ومن ثم الاختراع.. وهو الطريق الوحيد الذي يضمن لنا البقاء في صدارة المشهد. ولن يتحقق هذا الأمر بالكلام والأمنيات فحسب


كفى ما ضاع من الوقت

يبدو أن مشهد الزحام الجاثم فوق جسر الملك فهد، الرابط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، خلال الإجازات والمناسبات، فرض نفسه على الجميع، وترسخت صورته في الأذهان، وألفته العيون، وكأنه جزء لا يتجزأ من الصورة العامة للجسر، لن ينفصل عنها بسهولة، على الأقل


لا توجد نتائج

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020