غسان عسيلان

142 مليون ..

المسلسل الكوري الدموي لعبة الحبار (Squid Game) أصبح أكثر مسلسل مشاهدة في تاريخ نيتفليكس على الإطلاق بـ ١٤٢ مليون حساب حول العالم اطّلع على المسلسل خلال أول أربعة أسابيع من إطلاقه. المصدر : جريد.


201,250 سيارة ..

قامت شركة Tesla بتسليم 201,250 سيارة في جميع أنحاء العالم في الربع الثاني لهذا العام 2021 ، وهو رقم قياسي لشركة صناعة السيارات الكهربائية بقيادة الرئيس التنفيذي إيلون ماسك.


38 مليار ..

نمت إيرادات مايكروسوفت لتصل إلى 38.0 مليار دولار في الربع المالي الرابع من عام 2020، وذلك بالمقارنة مع الإيرادات البالغة 33.7 مليار دولار في الربع الرابع من عام 2019.


2.5 مليار ..

بلغ عدد مستخدمي فيسبوك 2.5 مليار مستخدم شهريًا، بزيادة قدرها 2 في المئة، مقارنةً بعدد 2.45 مليار مستخدم في الربع الثالث من عام 2019 عندما نما عدد المستخدمين شهريًا بنسبة 1.65 في المئة.


نفاق جماعة "الاخوان" الإرهابية


إنفوجرافيك .. مجلس الوزراء يقر الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد 2020.


إرهابي ومتخلف!.. متى تتحرك السينما العربية لمواجهة الإساءة الهوليودية لصورة العربي؟

ملخص: تستمر السينما الغربية بشكل عام، وهوليوود بشكل خاص، في تقديم صورة العربي بشكل غير مقبول؛ فهو إما إرهابي، أو قاتل، أو شرير، وغيرها من الجوانب المسيئة، وبشكل ممنهج ومستمر منذ بداية ظهور صناعة السينما لقرابة قرن كامل. وفي الوقت الذي يُنتظر فيه من السينما ا


"عسيلان": نجاح قمة العشرين أثبتت رؤية الملك سلمان الرائدة انطلاقًا من "الصف العربي"

أكد الأكاديمي والكاتب الصحفي الدكتور غسان محمد عسيلان، لـ"سبق"، أن المملكة العربية السعودية خلال عهد الملك سلمان -أيَّده الله- لعبت أدوارًا مهمة وكبيرة في سبيل توحيد الصف العربي وعلاج أزمات الدول العربية، والسعي من أجل القضاء على الأسباب التي أضعفت كيانها، وأن


حلا شيحة وأزمتها!!

تصاعدت في الآونة الأخيرة أزمة الفنانة المصرية (حلا شيحة) حتى تم فصلها من نقابة المهن التمثيلية في مصر!! وكانت (حلا شيحة) قد هاجمت الفنان (تامر حسني) بعد أن طرح عبر قناته على اليوتيوب (كليب) يجمعه بها بعنوان "بحبك" من فيلم "مش أنا" المعروض حاليًا في دور العرض


العيد والمرح والتغيير

لا تسير وقائع حياة الناس على نسقٍ واحد، ولا تدور أحداثها بوتيرة واحدة، فحياتنا تتقلب أيامها ولياليها بين رخاءٍ وشدة، ويسرٍ وعسر، ولأن التغيير سنة كونية وفطرة إلهية فطر الله عليها البشر، فقد شُرعت الأعياد لتلبية حاجات الناس إلى التغيير، والتجاوب مع فِطرهم في حب


الغضب.. وأسوأ ما فينا!!

الغضب حالة نفسية تصيب الإنسان وتعتريه في مواقف وأوقات معينة، وهو رد فعل حصوله وارد عند البشر، وإن كانوا يختلفون في الأسباب التي تثير غضبهم، كما يتفاوتون في استجابتهم لدواعي الغضب، وفي قوته، وأسبابه، ومشاعره، وانفعالاته.. كما تختلف تصرفات الناس عند الغضب؛ فبعضه


العلاقة الزوجية بين المودة وإلاكراه!!!

استيقظت الزوجة من نومها ضحى لتجد على الطاولة بجوار السرير ورقة مطوية، ففتحتها، وقرأت فيها العبارة الآتية: "عزيزتي.. أرجو أن تتهيئي فموعد العلاقة الزوجية الليلة". غضبت الزوجة مما قرأت، وقررت الرد بقوة، وعلى الفور تناولت جوالها، وكتبت لزوجها على الواتس آب، ودا


المكتبات.. ورؤية 2030!!

ظهرت المكتبات في عالمنا العربي في القرن الثالث الهجري، وازدهرت صناعة الكتب بعد انتشار الورق وصناعته في بغداد عاصمة الخلافة العباسية، وكثر النساخون، وازدهرت الحركة العلمية، واتسعت حركة الترجمة إلى اللغة العربية، وكثرت المؤلفات والتصانيف العلمية في كثير من العلو


تعليمنا والتفكير الناقد!!

قبل نحو 25 عامًا جاء معلم إلى الرياض للعمل في إحدى المدارس (مدرس لغة عربية)، وكان الرجل آنذاك شابًّا أنيقًا، سبق له العمل لمدة عامين في تخصصه نفسه، وكان معلمًا متميزًا، ويمتلك طاقة كبيرة، ولديه رغبة في العمل غير التقليدي، وتهيأ نفسيًّا للقيام بمهمته التربوية ف


وسائل التواصل وانتهاك الخصوصية!!

يستخدم معظم البشر اليوم وسائل التواصل الاجتماعي ومنصاته المتعددة، وبعض الناس مرتبط بهذه الوسائل بشكل كبير؛ إذ يتفاعلون معها في كل لحظة تقريبًا، وينشرون دقائق وتفاصيل حياتهم الشخصية بشكل موسع للغاية، زالت معه مفاهيم وقيم كثیرة، مثل مفهوم "الخصوصية" وضرورة احترا


تعليمنا والتطوير المنشود!!

قبل أيام أُعلِنَ التقويم الدراسي الجديد المزمع تطبيقه في التعليم العام (العام القادم بإذن الله)، وسيصبح فيه العام الدراسي ثلاثة فصول دراسية بدلاً من فصلَين دراسيَّين. وعقب ذلك الإعلان كَثُر الحديث في أوساط المجتمع – وخصوصًا المعلمين وأولياء الأمور والطلاب - وا


الأقصى والتراشق العربي!!

في الوقت الذي اشتدت فيه الهجمات الصهيونية على المسجد الأقصى المبارك ممثلة في اعتداءات المستوطنين المتكررة على الفلسطينيين، ومضايقات قوات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة لهم، ومحاولات إسرائيل المستمرة لتهويد القدس الشريف، من المفترض أن يقف الفلسطينيون والعرب جميع


نعم.. بدو ولنا الفخر!!

في لقاء تلفزيوني (قبل أيام) تكلم وزير الخارجية والمغتربين (السابق) في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية شربل وهبة بأسلوب غير لائق عن المملكة، وكان في كلامه إساءة غير مبررة إلى أبناء المملكة والخليج، وأدت هذه التصريحات إلى موجة واسعة من الاستنكار والشجب والإدانة وا


قيادتنا الرشيدة ومبادرة التبرع بالأعضاء

مع تطوُّر علوم الطب وتطبيقاته تقدمت عمليات نقل الأعضاء لإنقاذ المرضى من آلام الأمراض الخطيرة، وتخليصهم من معاناتها المستمرة كأمراض القلب، والفشل الكلوي، وتليف الكبد، وخصوصًا عندما تتوقف هذه الأعضاء عن العمل، أو تقل كفاءتها إلى الحد الذي يستلزم الاستبدال للحفاظ


سمو ولي العهد وهوية المملكة

لا شك أنه في ظل العولمة أصبحت مسألة الهوية الوطنية للدول والمجتمعات من أبرز الأمور التي تلقى اهتمامًا على المستوى العالمي، ولاسيما في ظل التحديات المعاصرة التي صاحبت ثورة المعلومات والاتصالات الهائلة التي تؤثر في الهويات الوطنية الخاصة لدول وشعوب العالم بما تح


سمو ولي العهد وسياستنا الخارجية

ليس جديدًا أن نذكر ونؤكد أن المملكة العربية السعودية على امتداد تاريخها الطويل كانت دائمًا إحدى أهم ركائز السلام والاستقرار في المنطقة والعالم؛ فمنذ قرابة القرن من الزمن والسعودية تعمل على تعزيز التفاهم والعيش المشترك، ونشر قيم التسامح والتعاون بين جميع الشعوب


"إحسان".. ورقمنة العمل الخيري

يتطور العالم بوتيرة سريعة للغاية، ويومًا بعد يوم تتسع مساحات الأعمال والمجالات التي يدخل فيها الذكاء الاصطناعي، وبهمة الشباب العالية وعزيمتهم الماضية يقود سمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله - تطوُّر مسيرة العمل في السعودية في كل المجالات، وعلى


السعودية في قمة المناخ

عامًا بعد عام تتزايد الآثار السلبية الناجمة عن أزمة المناخ العالمي؛ بسبب تزايد انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وحدوث ما يُعرف بالاحتباس الحراري الذي يتوقع العلماء أن يؤدي إلى عواقب وخيمة على كوكب الأرض، ومن ذلك اندلاع الحرائق بين الفينة والأخرى في مختلف أنحاء الع


تمكين المرأة والأسئلة الحائرة!!

لا يجادل أحد في الوضع السيئ الذي كانت عليه المرأة في معظم الأقطار العربية، لكن ذلك لم يكن يخص المرأة وحدها؛ إذ كان الرجل كذلك يعاني أوضاعًا بائسة بسبب الفقر والجهل والمرض. وفي الحقيقة، كانت أوضاع الناس في الشرق والغرب متشابهة إلى حد كبير في القرون الغابرة. ومع


الإسلام والإسرائيليات!!

يحتفي الإسلام بالعلم احتفاء عظيمًا، ولا يمكن لأحد أن يزعم أن الإسلام يقف موقفًا سلبيًّا من العلم، بل إن أول آية نزلت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هي (اقرأ)؛ فالقرآن الكريم يحث على القراءة وطلب العلم والمعرفة، والآيات الدالة على ذلك كثيرة، منها قوله تعالى


السعودية وحماية البيئة

لا شك أن ما تشهده مملكتنا من اتساع عمراني مطرد، وتطور اقتصادي في جميع مجالات الحياة، يؤدي إلى زيادة الطلب على المياه والطاقة، وهذا –بدوره- يؤدي إلى إيجاد تحديات بيئية غير قليلة؛ ومن هنا فإن السعودية تهتم اهتمامًا كبيرًا بحماية البيئة، ومواجهة تحدياتها المختلفة


رمضان.. شهر الإسراف!!

قبل أن يهل علينا هلال شهر رمضان المبارك تنهمر علينا الإعلانات التسويقية لجذب الناس إلى شراء (مقاضي رمضان)، وتتبارى الأسواق والمحال في عمل الدعايات الترويجية التي تغري الناس بشراء المزيد مما يسمونه لوازم الصيام. وعندما ننظر إلى كميات المشتريات التي يخزنها الناس


تعليمنا العام القادم.. كيف سيكون؟!

بانتهاء العام الدراسي الحالي تمرُّ على أبنائنا ثلاثة فصول دراسية -أو ما يقاربها- وهم يتعلمون عبر نمط (التعليم عن بُعد)، الذي فرضته علينا وعلى العالم جائحة كورونا. وكثيرون تحمسوا لهذا النمط من التعليم - من بينهم كاتب هذه السطور - لأنه كان الحل الأمثل والأكثر أم


قيادتنا خط أحمر

يخطئ كثيرًا مَن يفهم معنى مصطلح (الوطنية) في المجتمع السعودي من المنظور الغربي، أو بالمقاييس الغربية للمصطلح ذاته!! فالمشاعر الوطنية لدى الإنسان السعودي هي جزءٌ أصيل من دينه وعقيدته، وتكوينه الفكري، ومحبته الفطرية لوطنه الذي نشأ فيه. ومن معاني الوطنية في وعي


المملكة والتقرير الأمريكي!!

تعجّب الكثيرون حول العالم من إعلان تقرير وكالة الاستخبارات الأمريكية مؤخرًا حول مقتل المواطن جمال خاشقجي - رحمه الله -؛ لأن حكومة المملكة العربية السعودية وصفت مقتله حينها بأنه (جريمة بشعة، وانتهاك صارخ لقوانين المملكة العربية السعودية وقيمها)، كما أمرت بفتح ت


الإعلام بين الجودة والمحسوبية!!

لا شك أن الإعلام أصبح أحد أهم وأبرز الوسائط المؤثرة في تشكيل وعي الإنسان وبناء شخصيته في العصر الحديث. وقد تعاظم دور الإعلام في الوقت الحالي، وخصوصًا مع انتشار الفضائيات وغيرها من أنماط الإعلام التقليدي، فضلاً عن أشكال الإعلام الجديد الذي انتشر وتغلغل في كل أس


المملكة وتطوير البيئة التشريعية

من أجلِّ وأعظم نِعَم الله علينا في المملكة العربية السعودية رفع راية التوحيد، والتمسك بتطبيق الشريعة الإسلامية، والالتزام بتحقيق مقاصد الشرع الحنيف في أجمل وأبهى صوره.. لكن تعقيدات الحياة المعاصرة، وحالة التداخل والتشابك التي فرضتها مستحدثات العصر، كانت تستلزم


العالم الافتراضي ووهم السعادة!!

تغلغلت التقنية الحديثة في حياتنا إلى درجة لا يمكن تجاهلها، وأصبحت وسائل التواصل الاجتماعي والتطبيقات التقنية في جوالاتنا جزءًا لا يتجزأ من نمط معيشتنا اليومي، ويُخيَّل للبعض أنهم لا يمكنهم أبدًا الاستغناء عن هذه الجوالات أو العيش دونها يومًا واحدًا!! وهناك ا


تعليمنا إلى أين؟!

اهتم الإسلام بالعلم اهتمامًا كبيرًا؛ قال تعالى: {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ}، وقال صلى الله عليه وسلم: "طلب العلم فريضة على كل مسلم". وقد وردت أحاديث كثيرة في الحث على طلب ال


المملكة.. وصناعة المستقبل

من هنا، من مهد الإسلام، من أرض الحرمين الشريفين، تنبعث أمتنا العربية الإسلامية من جديد، وتنفض عنها ركام مئات السنين من التخلف الحضاري والتردي المعرفي. وها هي مملكتنا الحبيبة بثقلها العربي والإسلامي تمزج بين العمق الحضاري والعلوم الحديثة من خلال مشروع مدينة ذا


المصالحة الخليجية.. آمال وتحديات!!

فرحنا واستبشرنا خيرًا بالمصالحة الخليجية، وعودة المياه إلى مجاريها بين قطر وأشقائها في دول مجلس التعاون الخليجي ومصر؛ لأن هذه المصالحة تصب مباشرة في خدمة الأمن القومي العربي، كما أنها تمهد للتنسيق المشترك في جميع المجالات، وخصوصًا في المجالين الاقتصادي والاجتم


السعودية وحصاد 2020م

لا شك أن عام 2020م كان عامًا استثنائیًّا بكل المقاییس. ولعل جائحة كورونا هي أبرز أحداث العام المنقضي، بآثارها ونتائجها السلبیة العالمیة غیر المسبوقة، بل إن هذه الجائحة قد حجزت لنفسها مكانًا بارزًا في ذاكرة البشریة وتاریخها، وذلك بما أحدثته من عواقب وخیمة وخسائ


المرأة السعودية وتبعات التمكين..!!

لا شك أن الإسلام قد أنصف المرأة، وأعطاها كامل حقها، على العكس تمامًا من الحال السيئة للمرأة في الأمم الأخرى. فبداية، حرّم الإسلام قتلها، ومنحها حق الحياة، وكان بعض الناس يئدون بناتهم، فجاء الإسلام وحرم ذلك؛ قال تعالى: ﴿وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأ


لغتنا العربية.. هي هويتنا

تُعد اللغة أحد أبرز مكونات الشخصية الإنسانية؛ لأن اللغة - أية لغة - ليست مجرد رموز تُكتب، ولا أصوات تُنطق؛ لتعبر عن الحروف التي تتجمع في كلمات، تتشكل منها الجُمل والعبارات، وإنما اللغة هي وعاء الأفكار والمعاني والقناعات والمعتقدات التي يؤمن بها الإنسان.. اللغة


فضلاً.. أبقوا المدارس مغلقة!!

تشير أحدث الإحصائيات إلى ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم إلى أكثر من 71 مليون إنسان، شُفي منهم نحو 46 مليون إنسان، بينما راح ضحيته أكثر من مليون وستمائة ألف شخص. وبكل أسف تؤكِّد هذه الإحصائيات أن الأوضاع حالياً في معظم دول العالم أسوأ مما كانت عل


زوجتي.. مديري العام!!

لا شك أن تمكين المرأة من المشاركة في عجلة العمل والإنتاج له أهمية كبيرة في تطوير الحياة في المجتمع على مستوى الأفراد، سواء كانوا رجالاً أو نساء، أو على مستوى الأسر، أو المجتمع كله. ولكن من المفارقات الطريفة التي قد تحدث في هذا السياق أن تترقى الزوجة وظيفيًّا،


زوجي عينه على راتبي!!

من التغيُّرات الاجتماعية التي لم تكن موجودة بكثرة من قبل في مجتمعنا أن نرى الشباب يبحثون عن الفتيات العاملات للزواج منهن بهدف الحصول على راتب الزوجة، بل في الماضي غير البعيد كانت المرأة العاملة مستبعدة من قائمة المواصفات المثالية المؤهَّلة للزواج خوفًا من انشغ


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021