عبدالرحمن المرشد

2.5 مليار ..

بلغ عدد مستخدمي فيسبوك 2.5 مليار مستخدم شهريًا، بزيادة قدرها 2 في المئة، مقارنةً بعدد 2.45 مليار مستخدم في الربع الثالث من عام 2019 عندما نما عدد المستخدمين شهريًا بنسبة 1.65 في المئة.


91 مليار ..

حققت آبل إيرادات وصلت 91.8 مليار دولار أمريكي في الربع الأول من العام المالي 2020، والذي انتهى بنهاية شهر ديسمبر الماضي؛ لتتفوق على جميع التوقعات.


70 مليار ..

أعلنت شركة أمازون عن نتائجها المالية للربع الثالث من السنة المالية 2019، والتي حققت فيه إيرادات قدرها 70 مليار دولار، وصافي دخل قدره 2.1 مليار دولار، و حقق السهم الواحد أرباح 4.23 دولار، مقارنة بإيرادات قدرها 56.6 مليار دولار و صافي دخل 2.9 مليار دولار و ربح ا


53.8 مليار

أعلن العملاق الأمريكي، "شركة أبل"؛ نتائجها المالية لربعها المالي الثالث من أبريل حتى يونيو 2019؛ حيث خَلُصَ بمجمل إيرادات 53.8 مليار دولار، وصافي ربح بلغ 10.04 مليار دولار.


"نحن وصلنا إلى مفترق طرق وعليك أن تختار"


إنفوجرافيك .. مجلس الوزراء يقر الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد 2020.


مستجدات السباق العالمي.. مَن سيحمل لقب (منقذ العالم) من كورونا؟

سباق عالمي محموم، قد يحمل بعض سمات التنافس، ولكنه في حقيقته أسمى من ذلك بكثير؛ فالفائز فيه سيكون منافسوه أول المهنئين، وذلك عندما يتعلق الأمر بإنقاذ البشرية في مواجهة واحد من أقوى التحديات إلى الآن؛ إذ حصد أرواح أكثر من 200 ألف إنسان، وفي طريقه للمزيد. هذه


في زمن كورونا .. "المرشد" محذرًا: خلطة أعشاب خطأ انتهت بفشل كلوي

يحذر الكاتب الصحفي عبدالرحمن المرشد من تداول رسائل على مواقع التواصل يخترعها عامل وسباك ومقاول، وهو يلعب دور الطبيب، زاعمًا أن هذه الخلطة من الأعشاب أو تلك الوصفة هي العلاج الناجع لعلاج كورونا، وأن هذا الأمر مجرب، مشيرًا إلى واقعة عن خلطة أعشاب خطأ انتهت بإصاب


تكبيرات العيد.. شكرًا لـ"الشؤون الإسلامية"

التعميم الذي أصدره وزير الشؤون الإسلامية، الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، للمؤذنين بترديد التكبيرات في يوم العيد عبر مكبرات الصوت الخارجية في الجوامع والمساجد من بعد صلاة الفجر حتى دخول وقت صلاة العيد، مع التشديد بعدم إقامة الصلاة وفقًا للإجراءات الاحترازية.


الأُسر المنتجة وصنع الكمامات

تقوم الأُسر المنتجة بالعديد من المهام والأعمال، مثل الطبخ وبعض الصناعات اليدوية الجميلة التي تنبع من تراثنا وتقاليدنا، وتدر على تلك الأُسر مبالغ جيدة، تساعدهم على تكاليف المعيشة، بل إن أغلب تلك الأسر حققت مداخيل كبيرة بعدما تخصصت في تلك الصناعات، وتوسعت في كمي


بائعو الطرقات وكورونا

انتشر بائعو الطرقات في مدينة الرياض ـ وبالتأكيد في بقية المناطق السعودية ـ الذين يبيعون (الجح ـ البطيخ) و(الشمام) و(المانقا) و(الفقع)، وبقية الخضار والفواكه، في طرقات مدينة الرياض كافة بعد السماح بالتجوال من الساعة التاسعة إلى الخامسة. والمشكلة أن أغلبهم يفتقد


أمننا الغذائي.. كيف يتحقق في زمن كورونا؟

كتبتُ الكثير من المقالات عن الزراعة، وضرورة تقليص المساحات الزراعية لدينا؛ لأننا بلد لا يمتلك الكثير من الموارد المائية؛ ولذلك لا بأس من تقليص الرقعة الزراعية، والاعتماد على الاستيراد من الخارج؛ فنحن محاطون بالكثير من الدول التي تتمنى أن نستورد محاصيلها الزراع


90 ألف مؤذن يواجهون كورونا

مهمة عظيمة يقوم بها المؤذنون خلال هذه المرحلة الحرجة التي نعيشها والعالم أجمع؛ إذ تصدح أصواتهم بقول الحق خمس مرات يوميًّا مستشعرين عظمة هذه المهمة التي تقع على عاتقهم عقب قرار إغلاق المساجد للتصدي لجائحة كورونا؛ إذ تبعث أصواتهم الطمأنينة في نفوسنا رجاء بأن يُب


أيها المتسوقون.. كورونا لا ينام نهارًا..!

سلوكيات بعض المستهلكين تثير الدهشة عندما يذهب إلى السوبر ماركت أو بعض الكافيهات، وكأن فيروس كورونا نائمٌ وقت النهار، ويصحو في الليل فقط؛ إذ يحضر بدون احتياطات، ولا يلتزم بإرشادات؛ وهو ما يؤكد أهمية الإجراءات السابقة التي اتخذتها الدولة بهذا الخصوص، التي تشدد ع


تنمُّر الطلاب على المعلمين.. ما الأسباب؟

عندما نتحدث عن تنمُّر الطلاب على المعلمين لا نقصد أنه وصل إلى حد الظاهرة، ولكن في المقابل لا ننفيه تمامًا، ونضع رؤوسنا في الرمال، ونقول إنه غير موجود. ولكن ما الأسباب التي أدت إلى ذلك؟ نتذكر جميعًا هيبة المعلم - ولو كان ضعيف الشخصية - لأن مجرد حمل اسم معلم يعط


اقتناء الحيوانات المفترسة.. جريمة أم هواية؟!

للناس فيما يعشقون مذاهب، وهذا واقع الحال في مناحي الحياة كافة؛ إذ تجد لكل إنسان ميولاً مختلفة عن الآخر، وهوايات ينظر لها البعض على أنها ضرب من الجنون، بينما يُقبل عليها آخرون بشغف.. وهكذا. ولكن إذا كانت هذه الرغبات أو الهوايات تتعلق بالشخص، وليس منها مضرة للآخ


بطاقات المواد الغذائية.. اقرؤوها جيدًا

بطاقة المواد الغذائية هي المعلومات التي تُكتب على كل علبة تحتوي على ما يتعلق بالمنتج كافة، من الدهون والكولسترول والملح والسكر والصوديوم وغيرها، واسم المنتج وتاريخ الصلاحية، خلاف الأرقام التي لا نعلم عنها شيئًا، سواء كُتبت أو لم تُكتب، التي تبدأ غالبًا بالرمز


مَن يأكل الضب حاليًا؟

الضبُّ من الحيوانات التي تعيش في البراري، وأكله مباح. ونتذكر قصة الرسول - عليه الصلاة والسلام - عندما قُدم له الضب مشويًّا فلم يأكل منه الرسول، بحضور خالد بن الوليد -رضي الله عنه-، فقال أهو حرام يا رسول الله؟ فقال "إنه ليس بأرض قومي، ونفسي تعافه"، فقال خالد بن


قد فاز باللذات مَن كان جسورًا..!

يختلف تفسير الناس لهذا الشطر من البيت الشعري المشهور (قد فاز باللذات مَن كان جسورًا)، ولكن سنأخذ المسألة بما هو متعارف عليه عند الجميع، وهو الإقدام في جميع مناحي الحياة.. فالشخص المتخاذل الذي يرغب في الراحة والهدوء لن يجد مكانًا ملائمًا، وكذلك الإنسان - رجلاً


خبراء الطقس.. مَنْ نصدِّق؟

نشاهد ونسمع يوميًّا العشرات من خبراء الطقس الذين يحللون ويحددون أوقات النجوم وطلوعها، والبرد والثلج والهواء والرياح -بأمر الله عز وجل-، وغيرها من التغيرات المناخية التي تحدث في الجو، ويتأثر بها الإنسان والنبات والحيوان. وهذه مما لا شك فيه علوم موجودة ومتوارثة.


موضة التنجيم على القنوات

(كذب المنجمون ولو صدقوا) مقولة يرددها الجميع على مَرّ القرون، تشير إلى أن مسألة التنجيم موجودة، ولا يمكن إنكارها، وفي المقابل لا يعني ذلك تصديق مَن يقوم بهذا الأمر أو حتى الاستئناس بما يقول أو سؤاله؛ لأن علم الغيبيات عند الله -عز وجل- {قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِ


وعود يا ليل ما أطولك..!

عندما يتأخر بعض مسؤولي الجهات الخدمية عن تحقيق منجز معين يبدؤون في إطلاق وعود (طويلة الأجل) لتهدئة الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، من قبيل "سأعمل وسأنجز خلال عامين أو ثلاثة أعوام"، معتقدين أن هذا التصـريح طـوق النجاة! وعندما يحين الوقت ربما يتناسى الناس هذا


التأمين الطبي.. المواطن انتظار..!

ملف التأمين الطبي للمواطنين ما زال مشكلة، أعيت الكثير من وزراء الصحة، ووعد بحلها ثلاثة وزراء متعاقبين، ولكن لم نرَ شيئًا على الواقع.. مجرد وعود فقط. المقيم عند دخوله المملكة يحظى بتأمين طبي، يشمله وعائلته. وهو أمر جيد، طبقته وزارة الصحة منذ سنوات، وأجبرت ا


اختبار القدرات وإرهاق الطلاب والطالبات

يتساءل الكثير من الطلبة والطالبات وأولياء الأمور عن الهدف من اختبار القدرات الذي أرهق الجميع بدون فائدة ملموسة للدارسين.. مجرد استرجاع معلومات سابقة، تحصل عليها الطلاب، ولا غير ذلك.. بل أسهم هذا الاختبار في إرباك الأُسر وأبنائهم، والتحضير والاستعانة بالمدرسين


هل أضاع "السنابي" هيبة الإعلام؟

العاملون في مجال الإعلام التقليدي، أو مَن سبق لهم العمل، يدركون تمامًا أهمية هذا المجال ومحاذيره، ويحسبون لكل خطوة ألف حساب، بل لا يمكن أن تُنشر أي مادة إلا بعد إجازتها من رئيس القسم ومدير التحرير والنائب ورئيس التحرير، فضلاً عن قسم اللغة العربية. هذا فيما يتع


التعليم قبل المنافسات الكروية

أثارت استغرابي هذه الأيام الحملة الإعلامية الكبيرة المصاحبة لمباراة نادي الهلال مع نادي أوراوا الياباني على نهائي كأس آسيا، وما أطلقه الكثير من الإعلاميين الرياضيين بضرورة مشاهدة هذه المباراة التي سيتم بثها ظهرًا والطلبة على مقاعد الدراسة؛ وهو ما يعني السماح ل


فواكه الدول المضطربة.. ضاعِفوا الرقابة!

مقالي هذا لا علاقة له بالسياسة من قريب أو بعيد؛ إنما حديثي ينصبُّ بالدرجة الأولى على سلامة المستهلك (المواطن والمقيم والسائح)؛ إذ تمتلئ أسواقنا بالفواكه المتنوعة التي تأتي من بعض الدول العربية التي تشهد اضطرابات وحروبًا، مثل سوريا واليمن، وجميعنا يعلم ما يعاني


كيف تصبح جامعاتنا منتجة؟

نظام الجامعات الجديد الذي تم إقراره مؤخرًا أعطى استقلالية لكل مؤسسة تعليمية؛ وبالتالي من حق الجامعة البحث عن مصادر دخل لتطوير إمكاناتها البحثية والعلمية، ورفع نسبة الاستيعاب والصرف على البنية التحتية وخلافه، كما يحصل في الجامعات بالدول المتقدمة التي تعتمد بنسب


مظاهرات لبنان.. لماذا جذبت الأنظار؟

جذبت مظاهرات لبنان أنظار العالم العربي من شرقه إلى غربه بشكل لافت، وحملت معها روح التفاؤل بدلاً من النظرة المعتادة للمظاهرات في عالمنا العربي، التي غالبًا ما تكون مأساوية، وتحمل معها رائحة الدم والدمار. هذه التجمعات السلمية وحّدت اللبنانيين، واختفت معها الشعار


"المعاكسات" وقانون التشهير

أعجبني تحرُّك شرطة الرياض بالقبض على الوافدَين الاثنين اللذين قاما بالتحرش بفتيات سعوديات في مقهى بالعاصمة. وهذا يدل على أن استتباب الأمن ـ ولله الحمد ـ نعمة كبيرة، نشعر بها، ويلمسها المواطن والمقيم؛ إذ تقوم الجهات الأمنية بالضرب على يد كل مخالف بشكل سريع. وال


القبول الجامعي للنِّسَب المتدنية.. بلا مكافأة..!

يعاني أولياء الأمور في السنوات الأخيرة من تدني القبول في الجامعات الحكومية للأولاد والبنات؛ وهو ما حوَّل هذا الموضوع إلى مشكلة كبيرة في كيفية التعامل معهم، وبالأخص عندما يصبحون في المنزل بلا عمل أو دراسة، خلاف المخاطر التي تؤثر في المجتمع من جراء ذلك، وبخاصة ع


الطب الشعبي.. هل نطلق سراحه؟

يخطئ مَن يظن أن الطب الشعبي اندثر وغير موجود على مستوى العالم في ظل التطور الطبي الحديث، وسطوة الأجهزة التقنية عالية الجودة، بل العكس؛ فهذا النوع من التطبيب له حضور كبير في المجتمعات الأخرى، ويتجه إليه الكثير من الناس بحثًا عن العلاج، ويثقون به.. وهناك جامعات


منع الحجاج وتخفيض الخمر يا قطر!!

تعيش قطر تناقضًا كبيرًا في سياساتها الخارجية والداخلية؛ وهو ما يؤكد أن هذا البلد تتحكم فيه مراكز قوى مختلفة ومتباينة، ربما لا تنسيق بينها؛ فالكل يقول "لا أريكم إلا ما أرى"؛ ويتضح ذلك جليًّا في العديد من المشاركات والتصريحات والتدخلات التي تؤكد هذا الأمر، بل جع


ثقافة التغيير.. هل نتقبلها؟

التغيير سُنة من سُنن الحياة. والمجتمعات التي لا تواكب التطور والتغيير تقف جامدة، وربما تتحول من أمم متقدمة إلى متأخرة، وبخاصة في عصرنا الحاضر، وتحديدًا في المئة وخمسين سنة الماضية مع بداية النهضة الصناعية، وما تلاها من اكتشاف للنفط الذي أحدث نقلة هائلة في ميزا


الوزارات الحكومية خارج التأمين الطبي..!

بإطلالة سريعة على جميع موظفي الدولة الحكوميين، سواء العاملون في الهيئات أو الشركات التابعة للدولة، سنجد أنهم جميعًا يتمتعون بتغطية تأمينية طبية لهم ولأفراد عائلاتهم والوالدَيْن أيضًا، ويتمتعون بجميع المزايا التي تكفل لهم ولذويهم استقرارًا نفسيًّا؛ فإن جميع الت


شركة الكهرباء.. هل تُراجع أخطاءها؟

جمعني لقاء على قناة الإخبارية قبل أيام عدة في برنامج "الراصد"، من تقديم المذيع المتألق عبدالإله العسكر، مع المتحدث الرسمي لشركة الكهرباء، وضيف آخر من جدة مهتم بهذا الشأن الحيوي والمهم، ومتخصص في الأمور الفنية. وذكرتُ أن الشركة غير مهتمة بشكل جيد بالعملاء،


قدِّم الغشيم والحَقْ به..!

هناك الكثير من الأشخاص الذين يدَّعون المعرفة والفهم والإلمام بالأمور، ويتصدرون المجالس، ولكن عندما تثار بعض التفاصيل البسيطة يقفون لا حول لهم ولا قوة، ويأتي من كانوا متفرجين في السابق ليتصدروا المشهد بما لديهم من علم ومعرفة، ويتبين للجميع أن هؤلاء مثل فقاعة ال


أخيرًا.. تحدَّث غريفيث؟

منذ بدأت المشاورات بين الحكومة الشرعية اليمنية والمليشيات الانقلابية الحوثية عام 2015م حتى الآن (ست مشاورات، اثنتان في الكويت، واثنتان في جنيف، وواحدة في الأمم المتحدة، والأخيرة الحالية في استكهولم) لم تلتزم المليشيا بأي منها، بل كانت تعرقل وتتعمد التأخُّر في


الإرشاد السياحي.. غياب مستمر!!

أكدت رؤية السعودية 2030 أهمية القطاع السياحي كرافد مهم، يسهم في رفع الناتج المحلي من المدخول القومي، خاصة إذا علمنا توجُّه السعودية للاعتماد مستقبلاً بشكل كبير على المصادر غير النفطية، وهو ما تحقق خلال العامين الماضيين بشكل جيد، ومن المتوقع نمو هذا المدخول خلا


السعوديات والصيدليات الخاصة

الصيدلانيات السعوديات بدأن مؤخرًا في العمل بالصيدليات الخاصة؛ إذ لاحظ الكثير وجودهن وحضورهن في هذه الصيدليات. وللحق لا أعلم كم يتقاضين من جراء العمل في هذه الصيدليات الخاصة، وإن كنت أعتقد أنهن لا يأخذن ما يستحققن نظير ما بذلن من جهد ودراسة وتخصص، يُعتبر نادرًا


هل يمنع النقاب وظيفة المرأة؟

استضافتني قناة الإخبارية قبل أيام للحديث عن موضوع متداول في وسائل التواصل الاجتماعي، هو اشتراط شركة سياحية داخل السعودية على سيدة سعودية أن تخلع النقاب إذا أرادت الحصول على وظيفة؟! فذكرت أن هذا الشرط غير مقبول نظامًا، ولا يمكن أن تقبل به الجهات الرسمية، وهو يد


هيئة تطوير العلا.. ودور الإعلام..!

تزخر منطقة العلا بإرث تاريخي، يضاهي أو يتجاوز في أهميته الكثير من الدول المشهورة عالميًّا في هذا المجال. ولا أبالغ إذا قلت إنها -في رأيي- من أشهر ثلاث مناطق على المستوى الدولي بما تحمله من آثار تاريخية موغلة في القدم. ولعل ورود بعض هذه الآثار في القرآن الكريم


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020