"موسوعة الطفل" تستقطب المدارس والأُسر لجناح مكتبة الملك عبدالعزيز

قدَّمت بمعرض الكتاب أول موسوعة تعزِّز مبدأ القراءة الوطنية لدى الطفل

ركزت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في مشاركتها هذا العام في معرض الرياض الدولي للكتاب على دعم الأطفال، وتعزيز قدراتهم ومحبتهم للقراءة واقتناء الكتب الثقافية والوطنية والتاريخية، وذلك من خلال إطلاقها أول موسوعة تستهدف فئة الأطفال في جوانب مختلفة.
 
ووضعت المكتبة أمام زائري جناحها في المعرض إعلانًا خاصًّا بالأطفال، يوضح جديدهم المقدَّم لهذه الفئة الغالية، وأنها خصصت لهم موسوعة تصدر للمرة الأولى، ويحتضنها المعرض، وأنها شاملة ومنتقاة بعناية، وتنوعت بين تاريخية وأخرى جغرافية وثقافية، وتخاطب شريحة الأطفال بطابع شيق، يساعد على اكتشاف القدرات واكتساب المعلومات عن الوطن.
 
وتكمن أهمية موسوعة المملكة العربية السعودية للأطفال ومزاياها في: التعريف بتاريخ السعودية ومعارفها وإنجازاتها، وتقديمها للطفل، والجاذبية والتشويق في طريقة تناول المعلومات والصور والإخراج الفني، والتميز بالشمولية والوضوح والكفاية، واعتماد منهج الواقعية في الكتابة بعيدًا عن الخيال والمبالغة.
 
ونالت الفكرة إعجاب مدارس وأُسر عدة؛ تمنت أن يتم تعميمها من قِبل وزارة التعليم على الأطفال في المدارس، وترسيخ مبدأ الوطنية في قلوبهم، وتعزيز حب القراءة واهتمامهم بها.
 
وتنوعت كتب الموسوعة التي بلغت 9 كتب بين: "الخصائص الجغرافية، التطور التاريخي، الحركة الثقافية، السياحة والتنزه، الحياة الفطرية، الاقتصاد والثروات الطبيعية، الأنماط الاجتماعية والعادات والتقاليد، الآثار والمواقع التاريخية والخدمات والمرافق التنموية".
 
الجدير بالذكر أن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تستهدف فئة الأطفال منذ تأسيسها، واستطاعت في عام 2015م أن تستقطب 2367 طفلاً للاستفادة من خدماتها بين "قاعة القراءة والمطالعة، وقاعة الأعمال الفنية والألعاب، وقاعة الأجهزة السمعية والبصرية، وقاعة الكتب والدوريات، وقاعة سرد القصص والحكايات، ومسرح الأنشطة المنبرية والتمثيلية"

معرض الكتاب 2017 معرض الكتاب الرياض

11

11 مارس 2017 - 12 جمادى الآخر 1438 10:23 PM

قدَّمت بمعرض الكتاب أول موسوعة تعزِّز مبدأ القراءة الوطنية لدى الطفل

"موسوعة الطفل" تستقطب المدارس والأُسر لجناح مكتبة الملك عبدالعزيز

0 4,497

ركزت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في مشاركتها هذا العام في معرض الرياض الدولي للكتاب على دعم الأطفال، وتعزيز قدراتهم ومحبتهم للقراءة واقتناء الكتب الثقافية والوطنية والتاريخية، وذلك من خلال إطلاقها أول موسوعة تستهدف فئة الأطفال في جوانب مختلفة.
 
ووضعت المكتبة أمام زائري جناحها في المعرض إعلانًا خاصًّا بالأطفال، يوضح جديدهم المقدَّم لهذه الفئة الغالية، وأنها خصصت لهم موسوعة تصدر للمرة الأولى، ويحتضنها المعرض، وأنها شاملة ومنتقاة بعناية، وتنوعت بين تاريخية وأخرى جغرافية وثقافية، وتخاطب شريحة الأطفال بطابع شيق، يساعد على اكتشاف القدرات واكتساب المعلومات عن الوطن.
 
وتكمن أهمية موسوعة المملكة العربية السعودية للأطفال ومزاياها في: التعريف بتاريخ السعودية ومعارفها وإنجازاتها، وتقديمها للطفل، والجاذبية والتشويق في طريقة تناول المعلومات والصور والإخراج الفني، والتميز بالشمولية والوضوح والكفاية، واعتماد منهج الواقعية في الكتابة بعيدًا عن الخيال والمبالغة.
 
ونالت الفكرة إعجاب مدارس وأُسر عدة؛ تمنت أن يتم تعميمها من قِبل وزارة التعليم على الأطفال في المدارس، وترسيخ مبدأ الوطنية في قلوبهم، وتعزيز حب القراءة واهتمامهم بها.
 
وتنوعت كتب الموسوعة التي بلغت 9 كتب بين: "الخصائص الجغرافية، التطور التاريخي، الحركة الثقافية، السياحة والتنزه، الحياة الفطرية، الاقتصاد والثروات الطبيعية، الأنماط الاجتماعية والعادات والتقاليد، الآثار والمواقع التاريخية والخدمات والمرافق التنموية".
 
الجدير بالذكر أن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تستهدف فئة الأطفال منذ تأسيسها، واستطاعت في عام 2015م أن تستقطب 2367 طفلاً للاستفادة من خدماتها بين "قاعة القراءة والمطالعة، وقاعة الأعمال الفنية والألعاب، وقاعة الأجهزة السمعية والبصرية، وقاعة الكتب والدوريات، وقاعة سرد القصص والحكايات، ومسرح الأنشطة المنبرية والتمثيلية"

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021