مناشدات بالقبض.. ومصادر "سبق": أمن الرياض يقترب من مجرمي "وضح النهار"

بعد حادثة سلب نقود "العتيبي" بالقوة

 ناشد مواطنون الجهاتِ الأمنيةَ بتكثيف البحث والتحري، وسرعة الإطاحة باللصوص الذين أقدموا على جريمة السلب بالقوة، الأسبوع الماضي في حي إشبيليا، بعدما اعتدوا على المواطن منيف العتيبي بالأسلحة، واستولوا على أمواله قبل أن يهربوا من الموقع.

 

وجاءت مناشدات المواطنين لضبط الأمن خوفاً من ارتكاب المجرمين لجريمة مماثلة؛ خاصة بعد الجرأة التي ظهروا بها خلال تنفيذهم لجريمتهم السابقة.

 

وكان المواطن منيف العتيبي، الذي تَعَرّض للسلب في وضح النهار بالعاصمة الرياض الأسبوع الماضي، قد كشف تفاصيل الجريمة لـ"سبق".

 

وقال المواطن حينها: "راجعتُ فرع أحد البنوك بالقرب من مخرج 10، وقمتُ بصرف مبلغ مالي، ووقتها اشتبهت في وافد من ذوي البشرة السمراء، كان في مقاعد الانتظار، ويستخدم هاتفه الجوال".

 

وأضاف: "انشغلتُ بمكالمة، وغادرتُ المصرف بعد سحب المبلغ، وعند نزولي لمنزلي في إشبيليا فوجئت بالهجوم المباغت بالأسلحة البيضاء؛ حيث استولى اللصوص الثلاثة على المبلغ الذي يزيد على 39 ألف ريال، إضافة إلى هاتفي الجوال".

 

وأردف: "اللصوص يستخدمون أسلحة بيضاء مُوثَقة بالأحزمة أسفل ملابسهم؛ فيما تَبَيّن أن عددهم خمسة، وكانوا يستقلون سيارة تقف في الجهة الأخرى؛ حيث حاولنا ملاحقتهم دون جدوى".

 

وتابع المواطن أنه حصل على بيانات السيارة، وعند تقديمها للجهات الأمنية تَبَيّن أنها مستأجرة باسم شخص لا يعلم عن ذلك؛ حيث اتضح أن استئجار السيارة تم عبر تزوير البيانات.

 

وأكد المواطن أن الجهات الأمنية تتحرى عن اللصوص، وتُواصل تحقيقاتها وعمليات البحث؛ نافياً علاقته بالفيديو المتداول الأسبوع الماضي، والذي يُظهر دهس وضبط وافد إفريقي.

 

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي قد تداولت مقطع الفيديو الذي أظهر تعرض المواطن لعملية سلب بالقوة أمام باب منزله من ثلاثة لصوص.

 

وأظهر الفيديو الذي صُور من كاميرات مراقبة، اللصوصَ يتابعون المواطن، وعند نزوله من سيارته هاجموه، واستخدم أحدهم سلاحاً أبيض في وضح النهار، وأمام المارة.

98

10 فبراير 2017 - 13 جمادى الأول 1438 04:02 PM

بعد حادثة سلب نقود "العتيبي" بالقوة

مناشدات بالقبض.. ومصادر "سبق": أمن الرياض يقترب من مجرمي "وضح النهار"

30 39,327

 ناشد مواطنون الجهاتِ الأمنيةَ بتكثيف البحث والتحري، وسرعة الإطاحة باللصوص الذين أقدموا على جريمة السلب بالقوة، الأسبوع الماضي في حي إشبيليا، بعدما اعتدوا على المواطن منيف العتيبي بالأسلحة، واستولوا على أمواله قبل أن يهربوا من الموقع.

 

وجاءت مناشدات المواطنين لضبط الأمن خوفاً من ارتكاب المجرمين لجريمة مماثلة؛ خاصة بعد الجرأة التي ظهروا بها خلال تنفيذهم لجريمتهم السابقة.

 

وكان المواطن منيف العتيبي، الذي تَعَرّض للسلب في وضح النهار بالعاصمة الرياض الأسبوع الماضي، قد كشف تفاصيل الجريمة لـ"سبق".

 

وقال المواطن حينها: "راجعتُ فرع أحد البنوك بالقرب من مخرج 10، وقمتُ بصرف مبلغ مالي، ووقتها اشتبهت في وافد من ذوي البشرة السمراء، كان في مقاعد الانتظار، ويستخدم هاتفه الجوال".

 

وأضاف: "انشغلتُ بمكالمة، وغادرتُ المصرف بعد سحب المبلغ، وعند نزولي لمنزلي في إشبيليا فوجئت بالهجوم المباغت بالأسلحة البيضاء؛ حيث استولى اللصوص الثلاثة على المبلغ الذي يزيد على 39 ألف ريال، إضافة إلى هاتفي الجوال".

 

وأردف: "اللصوص يستخدمون أسلحة بيضاء مُوثَقة بالأحزمة أسفل ملابسهم؛ فيما تَبَيّن أن عددهم خمسة، وكانوا يستقلون سيارة تقف في الجهة الأخرى؛ حيث حاولنا ملاحقتهم دون جدوى".

 

وتابع المواطن أنه حصل على بيانات السيارة، وعند تقديمها للجهات الأمنية تَبَيّن أنها مستأجرة باسم شخص لا يعلم عن ذلك؛ حيث اتضح أن استئجار السيارة تم عبر تزوير البيانات.

 

وأكد المواطن أن الجهات الأمنية تتحرى عن اللصوص، وتُواصل تحقيقاتها وعمليات البحث؛ نافياً علاقته بالفيديو المتداول الأسبوع الماضي، والذي يُظهر دهس وضبط وافد إفريقي.

 

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي قد تداولت مقطع الفيديو الذي أظهر تعرض المواطن لعملية سلب بالقوة أمام باب منزله من ثلاثة لصوص.

 

وأظهر الفيديو الذي صُور من كاميرات مراقبة، اللصوصَ يتابعون المواطن، وعند نزوله من سيارته هاجموه، واستخدم أحدهم سلاحاً أبيض في وضح النهار، وأمام المارة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021