محافظ "التحلية" يتفقد خزانات المعيصم والشهداء في مكة

"آل إبراهيم" افتتح مبنى وحدة الأعمال في "العوالي"

افتتح محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة والرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية، الدكتور عبدالرحمن محمد آل إبراهيم، مبنى وحدة أعمال مكة المكرمة والطائف بشركة المياه الوطنية الجديد في حي العوالي بمكة المكرمة.

 

وتجول "آل إبراهيم"، برفقة مدير وحدة أعمال مكة والطائف المهندس عبدالله حسنين، في أرجاء المبنى واطلع على كافة أقسامه واستمع إلى شرح وافٍ عن الأنظمة الحديثة التي زود بها المبنى مثل صالة خدمات العملاء التي خصصت لاستقبالهم وتقديم الخدمات لهم من خلال كوادر وطنية شابة مدربة وفق تقنيات حديثة تسهل على الموظف إنهاء كافة إجراءات العملاء في وقت قصير وبجودة عالية.

 

واجتمع "آل إبراهيم" مع أعضاء لجنة الحج التنفيذية في شركة المياه الوطنية، وأعضاء اللجنة التنسيقية بين المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة وشركة المياه الوطنية؛ لمناقشة الاستعدادات الأولية والمبكرة لموسم الحج لهذا العام والعمل المبكر في تسخير كافة الإمكانيات لضيوف الرحمن.

 

وتفقد الدكتور "آل إبراهيم" عدداً من مشاريع الجديدة للشركة في مكة المكرمة شملت خزانات المعيصم، وخزانات الحرم المكي الشريف في حي الشهداء ومتابعة سير العمل وإنجازها في الزمن المحدد لها لتقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن وسكان العاصمة المقدسة.

 

وقال "آل إبراهيم": "شركة المياه الوطنية أولت جل اهتمامها في تنفيذ مشاريعها التنموية ورفع الكفاءة التشغيلية لقطاع المياه وقطاع البيئة، والعمل على تحسين وتطوير مستوى الخدمات المقدمة للعملاء من خلال دراسات متواصلة لتؤتي ثمارها على أرض الواقع لتعزيز التنمية المستدامة والمكانة العالية التي تظفر بها مكة المكرمة للنهوض بها إلى مصاف العالم الأول في"بناء الانسان وتنمية المكان" وتقديم خدمات متميزة لضيوف الرحمن والمواطنين".

 

وأضاف: "الجولة تأتي ضمن منظومة استعدادات الجهات ذات العلاقة بخدمة ضيوف الرحمن والتي تحرص على ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة التي تؤكد على تسخير كافة الامكانات لخدمة وراحة المعتمرين والزوار وتمكينهم من أداء مناسكهم في يسر وسهولة".

 

وأشار إلى المتابعة المستمرة لوزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي الذي يولي اهتماماً بالغاً في تفقد كافة المشاريع التنموية التي تنفذها الشركة في مكة المكرمة، والعمل على مدار الساعة فيما يتعلق بعقد ورش العمل والاجتماعات التنسيقية المبكرة للخروج بخطط مدروسة لإنجاح موسمي رمضان والحج في تقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن.

 

وأكد "آل إبراهيم" على أهمية تضافر الجهود والتنسيق المستمر في إطار لجنة الحج واللجنة التنسيقية وما يمكن أن يحققه ذلك من نجاحات في أعمال قطاع المياه ورفع مستوى الخدمة عاما بعد الآخر في موسمي رمضان المبارك والحج سواء في مكة المكرمة أو المشاعر المقدسة.

 

 من جانبه، قال "حسنين": "الجولة التفقدية شملت مشروع خزانات الحرم المكي الشريف في حي الشهداء والتي نفذتها الشركة لدعم الحرم المكي الشريف وخاصة في المواسم سواء العمرة أو موسم الحج، وتتكون من 4 خزانات حديدية إسطوانية الشكل، يبلغ ارتفاع كل منها 20 متراً وبقطر 98 متراً وسعة 140 ألف متر مكعب لكل خزان بما مجموعه (560 ألف متر مكعب).

 

كما شملت الجولة تفقد مشروع خزانات المعيصم الذي يتكون من 4 خزانات أسطوانية إضافية لتدخل ضمن أعمال خزان المليون وخزانات التحلية الجديدة، ويصل ارتفاع الخزان الواحد إلى 20 مترًا بقطر 110 أمتار وبسعة 190 ألف متر مكعب، بطاقة استيعابية قدرها 760 ألف متر مكعب، واعتمدت الشركة خلال تنفيذها لمشروع خزانات المعيصم على تطبيق نظام تعقيم وتدوير المياه داخل الخزانات لضمان جودة المياه المخزنة.

 

وأضاف "حسنين": "الشركة أعلنت مؤخراً عن الانتهاء من تنفيذ أعمال ربط خزانين بسعة ١٩٠ ألف متر مكعب لكل خزان وبإجمالي ٣٨٠ ألف متر مكعب من أصل أربعة خزانات، بشكل مباشرة بخط المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة للاستفادة منها في تأمين الوفر المائي لسكان وزوار العاصمة المقدسة".

 

وأردف: "إجمالي كميات المياه التي ترد للعاصمة المقدسة يومياً خلال هذه الفترة بلغت (592) ألف متر مكعب يومياً، منها (590) ألف متر مكعب ترد من محطات المياه في الشعيبة، بالإضافة إلى ألفي متر مكعب يومياً ترد من مشروع مياه آبار وادي ملكان المخصص لتغذية دورات المياه التابعة للمسجد الحرام، وذلك لمواجهة الطلب المتزايد على المياه من قبل المعتمرين".

 

وتابع: "الشركة تستلم المياه المحلاة من المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة وتقوم بتعبئة كافة خزانات المياه بمكة المكرمة، والتي تربو طاقتها التخزينية (2.3) مليون متر مكعب، وتشمل خزان المليون بالمعيصم، إضافة إلى تعبئة كافة الخزانات الأخرى الموجودة في مدينة مكة المكرمة، والتي بلغ عددها (34) خزاناً تشغيلياً".

 

16

27 يونيو 2016 - 22 رمضان 1437 06:41 PM

"آل إبراهيم" افتتح مبنى وحدة الأعمال في "العوالي"

محافظ "التحلية" يتفقد خزانات المعيصم والشهداء في مكة

4 7,595

افتتح محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة والرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية، الدكتور عبدالرحمن محمد آل إبراهيم، مبنى وحدة أعمال مكة المكرمة والطائف بشركة المياه الوطنية الجديد في حي العوالي بمكة المكرمة.

 

وتجول "آل إبراهيم"، برفقة مدير وحدة أعمال مكة والطائف المهندس عبدالله حسنين، في أرجاء المبنى واطلع على كافة أقسامه واستمع إلى شرح وافٍ عن الأنظمة الحديثة التي زود بها المبنى مثل صالة خدمات العملاء التي خصصت لاستقبالهم وتقديم الخدمات لهم من خلال كوادر وطنية شابة مدربة وفق تقنيات حديثة تسهل على الموظف إنهاء كافة إجراءات العملاء في وقت قصير وبجودة عالية.

 

واجتمع "آل إبراهيم" مع أعضاء لجنة الحج التنفيذية في شركة المياه الوطنية، وأعضاء اللجنة التنسيقية بين المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة وشركة المياه الوطنية؛ لمناقشة الاستعدادات الأولية والمبكرة لموسم الحج لهذا العام والعمل المبكر في تسخير كافة الإمكانيات لضيوف الرحمن.

 

وتفقد الدكتور "آل إبراهيم" عدداً من مشاريع الجديدة للشركة في مكة المكرمة شملت خزانات المعيصم، وخزانات الحرم المكي الشريف في حي الشهداء ومتابعة سير العمل وإنجازها في الزمن المحدد لها لتقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن وسكان العاصمة المقدسة.

 

وقال "آل إبراهيم": "شركة المياه الوطنية أولت جل اهتمامها في تنفيذ مشاريعها التنموية ورفع الكفاءة التشغيلية لقطاع المياه وقطاع البيئة، والعمل على تحسين وتطوير مستوى الخدمات المقدمة للعملاء من خلال دراسات متواصلة لتؤتي ثمارها على أرض الواقع لتعزيز التنمية المستدامة والمكانة العالية التي تظفر بها مكة المكرمة للنهوض بها إلى مصاف العالم الأول في"بناء الانسان وتنمية المكان" وتقديم خدمات متميزة لضيوف الرحمن والمواطنين".

 

وأضاف: "الجولة تأتي ضمن منظومة استعدادات الجهات ذات العلاقة بخدمة ضيوف الرحمن والتي تحرص على ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة التي تؤكد على تسخير كافة الامكانات لخدمة وراحة المعتمرين والزوار وتمكينهم من أداء مناسكهم في يسر وسهولة".

 

وأشار إلى المتابعة المستمرة لوزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي الذي يولي اهتماماً بالغاً في تفقد كافة المشاريع التنموية التي تنفذها الشركة في مكة المكرمة، والعمل على مدار الساعة فيما يتعلق بعقد ورش العمل والاجتماعات التنسيقية المبكرة للخروج بخطط مدروسة لإنجاح موسمي رمضان والحج في تقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن.

 

وأكد "آل إبراهيم" على أهمية تضافر الجهود والتنسيق المستمر في إطار لجنة الحج واللجنة التنسيقية وما يمكن أن يحققه ذلك من نجاحات في أعمال قطاع المياه ورفع مستوى الخدمة عاما بعد الآخر في موسمي رمضان المبارك والحج سواء في مكة المكرمة أو المشاعر المقدسة.

 

 من جانبه، قال "حسنين": "الجولة التفقدية شملت مشروع خزانات الحرم المكي الشريف في حي الشهداء والتي نفذتها الشركة لدعم الحرم المكي الشريف وخاصة في المواسم سواء العمرة أو موسم الحج، وتتكون من 4 خزانات حديدية إسطوانية الشكل، يبلغ ارتفاع كل منها 20 متراً وبقطر 98 متراً وسعة 140 ألف متر مكعب لكل خزان بما مجموعه (560 ألف متر مكعب).

 

كما شملت الجولة تفقد مشروع خزانات المعيصم الذي يتكون من 4 خزانات أسطوانية إضافية لتدخل ضمن أعمال خزان المليون وخزانات التحلية الجديدة، ويصل ارتفاع الخزان الواحد إلى 20 مترًا بقطر 110 أمتار وبسعة 190 ألف متر مكعب، بطاقة استيعابية قدرها 760 ألف متر مكعب، واعتمدت الشركة خلال تنفيذها لمشروع خزانات المعيصم على تطبيق نظام تعقيم وتدوير المياه داخل الخزانات لضمان جودة المياه المخزنة.

 

وأضاف "حسنين": "الشركة أعلنت مؤخراً عن الانتهاء من تنفيذ أعمال ربط خزانين بسعة ١٩٠ ألف متر مكعب لكل خزان وبإجمالي ٣٨٠ ألف متر مكعب من أصل أربعة خزانات، بشكل مباشرة بخط المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة للاستفادة منها في تأمين الوفر المائي لسكان وزوار العاصمة المقدسة".

 

وأردف: "إجمالي كميات المياه التي ترد للعاصمة المقدسة يومياً خلال هذه الفترة بلغت (592) ألف متر مكعب يومياً، منها (590) ألف متر مكعب ترد من محطات المياه في الشعيبة، بالإضافة إلى ألفي متر مكعب يومياً ترد من مشروع مياه آبار وادي ملكان المخصص لتغذية دورات المياه التابعة للمسجد الحرام، وذلك لمواجهة الطلب المتزايد على المياه من قبل المعتمرين".

 

وتابع: "الشركة تستلم المياه المحلاة من المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة وتقوم بتعبئة كافة خزانات المياه بمكة المكرمة، والتي تربو طاقتها التخزينية (2.3) مليون متر مكعب، وتشمل خزان المليون بالمعيصم، إضافة إلى تعبئة كافة الخزانات الأخرى الموجودة في مدينة مكة المكرمة، والتي بلغ عددها (34) خزاناً تشغيلياً".

 

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2017