بعد الخطأ.. "جراحة الساعتين" تبتر كف رضيع جازان.. وأسرته تطالب بالشرع

ثاني الوقائع التى تشابهت مع الطفل جسار بسبب حقنة في الشريان بدلاً من الوريد

أجرى الأطباء ،اليوم السبت، في أحد المستشفيات الخاصة بمنطقة عسير ، عملية بتر لكف الرضيع منصور "26 يوماً" لإنقاذ حياته ، والذي يعد ثاني ضحايا أخطاء حقن وزارة الصحة ؛ بعد الطفل جسار الذي لقى ذات المصير قبل أسابيع بعد أن تم حقنه في الشريان بدلاً من الوريد.

 

من جانبها ، طالبت أسرة الطفل بتطبيق الشرع بحق المتسببين في مستشفى أبو عريش العام وإحالتهم للتحقيق ومحاسبتهم على قدر فداحة الخطأ الذي أفقد طفلهم "كفه" وأنهى مستقبله بعد أقل من شهر من ولادته ، فيما أبدى والده أسفه لعدم تحرك وزارة الصحة بشكل سريع لإنقاذ يد طفله من البتر وتجاهل النداءات المتكررة لنقله لمستشفى متقدم ، بينما اكتفت "صحة جازان" ،في ببيان لها بالتوعد باتخاذ اللازم ضد المتسببين.

 

وكانت قصة الطفل "منصور" ، قد بدأت فصولها منتصف الأسبوع الماضي بحسب ما ذكر والده لـ"سبق"، موضحًا أنه كان يمكث في حضّانة مستشفى أبو عريش العام لولادته دون اكتمال سنه "خديجًا"، مشيرًا إلى أن وضعه كان مستقرًا قبل أن تتدهور حالته الصحية بشكل مفاجئ بعد ظهور بقعة من الدم بها أثر حقنة بدأت تتجمع في الكف وتتحول إلى اللون الأسود، ما جعل المستشفى يستنفر لتفادي الخطأ الذي وقع فيه، مبينًا أنه تم نقله إلى مستشفى الملك فهد المركزي.

 

وأشار إلى أن الطامة الكبرى كانت في رفض استقباله بحجة عدم توفر سرير كعادة مستشفيات المنطقة ؛ ما استدعى إعادته مرة أخرى إلى مستشفى أبو عريش العام.

 

وقال إنه التقى وقتها بطبيب في طوارئ مستشفى الملك فهد المركزي ؛ حيث أخبره بأن سبب تأزم حالة الطفل وتحول جزء من يده إلى اللون الأسود هي "حقنة" ربما استخدمت بشكل غير سليم قد تؤدي إلى عطبها.

 

 وأوضح أنه تم نقله بعد ذلك إلى أحد المستشفيات الخاصة في عسير لا تتوفر فيه الإمكانات اللازمة هربًا من المسؤولية وللتكتم على الأمر ؛ حيث أخبره الطاقم الطبي فيه بأن كل ما يستطيعون فعله هو الانتظار حتى يتوقف انتشار البقعة المتجلطة في اليد لتحديد موضع "البتر" وهو ما تم اليوم في عملية استغرقت ساعتين.

250

25 مارس 2017 - 26 جمادى الآخر 1438 03:56 PM

ثاني الوقائع التى تشابهت مع الطفل جسار بسبب حقنة في الشريان بدلاً من الوريد

بعد الخطأ.. "جراحة الساعتين" تبتر كف رضيع جازان.. وأسرته تطالب بالشرع

57 73,913

أجرى الأطباء ،اليوم السبت، في أحد المستشفيات الخاصة بمنطقة عسير ، عملية بتر لكف الرضيع منصور "26 يوماً" لإنقاذ حياته ، والذي يعد ثاني ضحايا أخطاء حقن وزارة الصحة ؛ بعد الطفل جسار الذي لقى ذات المصير قبل أسابيع بعد أن تم حقنه في الشريان بدلاً من الوريد.

 

من جانبها ، طالبت أسرة الطفل بتطبيق الشرع بحق المتسببين في مستشفى أبو عريش العام وإحالتهم للتحقيق ومحاسبتهم على قدر فداحة الخطأ الذي أفقد طفلهم "كفه" وأنهى مستقبله بعد أقل من شهر من ولادته ، فيما أبدى والده أسفه لعدم تحرك وزارة الصحة بشكل سريع لإنقاذ يد طفله من البتر وتجاهل النداءات المتكررة لنقله لمستشفى متقدم ، بينما اكتفت "صحة جازان" ،في ببيان لها بالتوعد باتخاذ اللازم ضد المتسببين.

 

وكانت قصة الطفل "منصور" ، قد بدأت فصولها منتصف الأسبوع الماضي بحسب ما ذكر والده لـ"سبق"، موضحًا أنه كان يمكث في حضّانة مستشفى أبو عريش العام لولادته دون اكتمال سنه "خديجًا"، مشيرًا إلى أن وضعه كان مستقرًا قبل أن تتدهور حالته الصحية بشكل مفاجئ بعد ظهور بقعة من الدم بها أثر حقنة بدأت تتجمع في الكف وتتحول إلى اللون الأسود، ما جعل المستشفى يستنفر لتفادي الخطأ الذي وقع فيه، مبينًا أنه تم نقله إلى مستشفى الملك فهد المركزي.

 

وأشار إلى أن الطامة الكبرى كانت في رفض استقباله بحجة عدم توفر سرير كعادة مستشفيات المنطقة ؛ ما استدعى إعادته مرة أخرى إلى مستشفى أبو عريش العام.

 

وقال إنه التقى وقتها بطبيب في طوارئ مستشفى الملك فهد المركزي ؛ حيث أخبره بأن سبب تأزم حالة الطفل وتحول جزء من يده إلى اللون الأسود هي "حقنة" ربما استخدمت بشكل غير سليم قد تؤدي إلى عطبها.

 

 وأوضح أنه تم نقله بعد ذلك إلى أحد المستشفيات الخاصة في عسير لا تتوفر فيه الإمكانات اللازمة هربًا من المسؤولية وللتكتم على الأمر ؛ حيث أخبره الطاقم الطبي فيه بأن كل ما يستطيعون فعله هو الانتظار حتى يتوقف انتشار البقعة المتجلطة في اليد لتحديد موضع "البتر" وهو ما تم اليوم في عملية استغرقت ساعتين.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019