الدخيل يرفع الشكر للقيادة على الثقة الملكية وترقيته لمرتبة وزير مفوض

رفع الدكتور حسين بن ناصر السلامة الدخيل الله ، الوزير المفوض بوزارة الخارجية السعودية بمكتب وكيل الوزارة لشؤون المراسم ، خالص الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهم الله - بمناسبة الثقة الملكية الكريمة بترقيته لمرتبة وزير مفوض بوزارة الخارجية.


وعبّر عن فخره واعتزازه بهذه الثقة التي يعدها وسام شرف وحافزًا لبذل المزيد من الجهد والعطاء لخدمة الدين ثم المليك والوطن. كما تقدم الدخيل الله بخالص شكره وتقديره لوزيرالخارجية عادل بن أحمد الجبير والمسؤولين بوزارة الخارجية على الدعم والتوجيه المتواصل.


والدكتور حسين السلامة الدخيل الله، حاصل على البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في العلوم السياسية، وعمل في بداية حياته العملية ملحقًا دبلوماسيًا في مكتب وكيل الوزارة للشؤون القنصلية حتى وصل إلى سكرتير ثالث. وعمل نائبًا للقنصل العام في القنصلية السعودية بجنيف "سويسرا"، ومسؤولاً للمراسم والعلاقات العامة، وعمل نائبًا ومن ثم رئيسًا لشؤون السعوديين في السفارة السعودية بالكويت، واستلم منصب رئيس القسم القنصلي في السفارة السعودية بالكويت، ويعمل محاضرًا متعاونًا مع معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية بوزارة الخارجية ويحمل الدكتوراه في العلوم السياسية. وهو مختص في العلاقات الإقليمية والأمن في الخليج العربي وتفاعلاتها في المنطقة والعوامل المؤثرة فيها.

2

09 أغسطس 2017 - 17 ذو القعدة 1438 11:44 PM

الدخيل يرفع الشكر للقيادة على الثقة الملكية وترقيته لمرتبة وزير مفوض

2 1,793

رفع الدكتور حسين بن ناصر السلامة الدخيل الله ، الوزير المفوض بوزارة الخارجية السعودية بمكتب وكيل الوزارة لشؤون المراسم ، خالص الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهم الله - بمناسبة الثقة الملكية الكريمة بترقيته لمرتبة وزير مفوض بوزارة الخارجية.


وعبّر عن فخره واعتزازه بهذه الثقة التي يعدها وسام شرف وحافزًا لبذل المزيد من الجهد والعطاء لخدمة الدين ثم المليك والوطن. كما تقدم الدخيل الله بخالص شكره وتقديره لوزيرالخارجية عادل بن أحمد الجبير والمسؤولين بوزارة الخارجية على الدعم والتوجيه المتواصل.


والدكتور حسين السلامة الدخيل الله، حاصل على البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في العلوم السياسية، وعمل في بداية حياته العملية ملحقًا دبلوماسيًا في مكتب وكيل الوزارة للشؤون القنصلية حتى وصل إلى سكرتير ثالث. وعمل نائبًا للقنصل العام في القنصلية السعودية بجنيف "سويسرا"، ومسؤولاً للمراسم والعلاقات العامة، وعمل نائبًا ومن ثم رئيسًا لشؤون السعوديين في السفارة السعودية بالكويت، واستلم منصب رئيس القسم القنصلي في السفارة السعودية بالكويت، ويعمل محاضرًا متعاونًا مع معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية بوزارة الخارجية ويحمل الدكتوراه في العلوم السياسية. وهو مختص في العلاقات الإقليمية والأمن في الخليج العربي وتفاعلاتها في المنطقة والعوامل المؤثرة فيها.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2017