إخلاء عدد من القرى داخل الشريط الحدودي بـ"الداير" شرق جازان

بعد أيام من صدور أوامر بإخلاء قرى مماثلة لها بمحافظة العارضة

بدأت عدد من الأسر النزوح من عدد من القرى الحدودية بمحافظة الداير بني مالك شمال جازان؛ وذلك تنفيذًا لتوجيهات عليا سابقة، تقضي بنزوح قرى حدودية في منطقة جازان؛ وذلك لوقوعها ضمن حرم الحدود "الجبلي"، وبعضها محاذية لقرى يمنية، وذلك بعد أيام من صدور أوامر بإخلاء قرى مماثلة لها بمحافظة العارضة.
 
 وبيّنت مصادر "سبق" أن حرس الحدود أبلغ المواطنين في تلك المواطن بأنه يتوجب عليهم النزوح خلال المدة المحددة، وفقًا لتوجيهات عليا سابقة، فيما أشارت المصادر إلى أنه سيتسلم المستفيدون مبالغ مالية من أجل توفير الاحتياجات، وتجهيز مأوى لهم للنزوح.
 
 من جانبه، أكد محافظ الداير بني مالك محمد بن هادي الشمراني في تصريحات صحفية أن لجنة مختصة حسمت أهمية وجود منطقة عازلة على الحدود السعودية - اليمنية، مشيرًا إلى أن التوصية بنقل القرى الحدودية ضرورة للمحافظة على أمن وسلامة الوطن من العابثين وضعاف النفوس، وذلك في امتداد للقرى التي سبق أن أُخليت من قبل في وقت سابق وفي محافظات أخرى.
 
 وأشار إلى أنه لن يتم نقل أي مواطن من منزله إلا بعد حصوله على تعويضات كبيرة ومجزية، التي قررها المقام السامي لأهالي تلك المناطق؛ ما يمكنهم من إعادة التوطين في أي موقع.
 

262

18 يوليو 2016 - 13 شوّال 1437 10:34 PM

بعد أيام من صدور أوامر بإخلاء قرى مماثلة لها بمحافظة العارضة

إخلاء عدد من القرى داخل الشريط الحدودي بـ"الداير" شرق جازان

17 43,888

بدأت عدد من الأسر النزوح من عدد من القرى الحدودية بمحافظة الداير بني مالك شمال جازان؛ وذلك تنفيذًا لتوجيهات عليا سابقة، تقضي بنزوح قرى حدودية في منطقة جازان؛ وذلك لوقوعها ضمن حرم الحدود "الجبلي"، وبعضها محاذية لقرى يمنية، وذلك بعد أيام من صدور أوامر بإخلاء قرى مماثلة لها بمحافظة العارضة.
 
 وبيّنت مصادر "سبق" أن حرس الحدود أبلغ المواطنين في تلك المواطن بأنه يتوجب عليهم النزوح خلال المدة المحددة، وفقًا لتوجيهات عليا سابقة، فيما أشارت المصادر إلى أنه سيتسلم المستفيدون مبالغ مالية من أجل توفير الاحتياجات، وتجهيز مأوى لهم للنزوح.
 
 من جانبه، أكد محافظ الداير بني مالك محمد بن هادي الشمراني في تصريحات صحفية أن لجنة مختصة حسمت أهمية وجود منطقة عازلة على الحدود السعودية - اليمنية، مشيرًا إلى أن التوصية بنقل القرى الحدودية ضرورة للمحافظة على أمن وسلامة الوطن من العابثين وضعاف النفوس، وذلك في امتداد للقرى التي سبق أن أُخليت من قبل في وقت سابق وفي محافظات أخرى.
 
 وأشار إلى أنه لن يتم نقل أي مواطن من منزله إلا بعد حصوله على تعويضات كبيرة ومجزية، التي قررها المقام السامي لأهالي تلك المناطق؛ ما يمكنهم من إعادة التوطين في أي موقع.
 

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019